ما أسباب العشى الليلي عند الأطفال؟

العشى الليلي عند الأطفال

العشى أو العمى الليلي نوع من اضطرابات الرؤية التي تحدث نتيجة فشل العين في التكيف عند الانتقال من الضوء إلى الظلام، ما يسبب انخفاض القدرة على الرؤية ليلًا أو في الضوء الخافت، وهو حالة شائعة عند الأطفال، وليس مرضًا بالمعنى المفهوم، ولكنه أحد أعراض قصر النظر غير المعالج، ورغم أن مصطلح "العمى الليلي" يعني عدم الرؤية في الليل، فإنه في الواقع صعوبة في الرؤية وليس انعدامها تمامًا، ويحدث العشى الليلي عند الأطفال لأسباب عديدة، وتساعد معرفة السبب على تحديد العلاج المناسب لتصحيح الإبصار، وفي هذا المقال سنخبركِ بأسباب العشى الليلي عند الأطفال وطرق علاجه.

أسباب العشى الليلي عند الأطفال

قد يكون الليل مخيفًا للأطفال، ويزداد الأمر سوءًا إذا كانت لديهم مشكلة في الرؤية في الظلام، لذا فقد يظهر العشى الليلي على الطفل على أنه خوف قوي ومستمر بشكل مفرط من الظلام، وصعوبة في المشي في غرفة ذات إضاءة خافتة دون التعثر أو الاصطدام بالأشياء، واضطرابات في النوم طوال الليل، ويحدث العمى الليلي عند الأطفال بسبب عدم عمل خلايا الشبكية في العين بشكل صحيح، ما يسبب صعوبة الرؤية في الليل، ولا يقتصر الأمر على ذلك، إذ تصعب الرؤية أيضًا عند الانتقال من مكان مشمس لمنطقة ذات إضاءة خافتة، وهي مشكلة يمكن أن تحدث عند الأطفال لعدد من الأسباب أهمها:

  • قصر النظر (عدم وضوح الرؤية عند النظر للأشياء البعيدة).
  • تلين القرنية (نتيجة نقص فيتامين "أ").
  • التهاب الشبكية الصباغي، وهو اضطراب وراثي يحدث عندما تتجمع الصبغة الداكنة في شبكية العين، ما يسبب رؤية نفقية (فقدان الرؤية المحيطية، وبقاء الرؤية المركزية، أشبه بالنظر خلال ثقب أو نفق).
  • إعتام عدسة العين، أو غشاوة عدسة العين.
  • متلازمة أوشر، وهي حالة وراثية تؤثر في كل من السمع والبصر.
  • نقص فيتامين "أ" الشديد، الذي يلعب دورًا في تحويل النبضات العصبية إلى صور في شبكية العين.
  • داء السكري، الذي يرتبط بزيادة فرص الإصابة بأمراض العين، وعلى رأسها إعتام عدسة العين.
  • المياه الزرقاء.
  • القرنية المخروطية.

علاج العشى الليلي عند الأطفال

لتحديد السبب وتشخيص الحالة، سيُجري طبيب العيون فحصًا كاملًا لعيني طفلكِ، وقد يطلب مجموعة من الفحوصات التصويرية لمعرفة السبب الرئيسي وراء العشى الليلي وعلاجه، وكذلك بعض فحوصات الدم لمعرفة مستوى السكر وفيتامين "أ"، ورغم ذلك فإن بعض الحالات تكون قابلة للعلاج، وبعضها لا يمكن علاجه، وتشمل خيارات العلاج ما يلي:

  1. النظارات الطبية: لتحسين الرؤية، وسينصح بها الطبيب إذا كان العشى الليلي نتيجة قصر النظر.
  2. الأدوية: تشمل المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين "أ"، وسيصفها الطبيب في حالة ما إذا كان العشى الليلي نتيجة لنقصه.
  3. الجراحة: قد يلجأ الطبيب للجراحة في حالة إعتام عدسة العين، لإزالة المياه البيضاء، وتغيير العدسة الغائمة بعدسة صناعية شفافة.

أما إذا كان العشى الليلي نتيجة حالة وراثية أو اضطراب جيني، كالتهاب الشبكية الصباغي، فلا يمكن علاجه، لأن الجين المسؤول عن تراكم الصبغة في الشبكية لا يستجيب للعدسات التصحيحية أو الجراحة. 

بصفة عامة لا يمكن منع الإصابة بالعمى الليلي الناتج عن عيوب خلقية أو حالات وراثية، مثل متلازمة أوشر، ولكن يمكن تقليل احتمالية الإصابة به من خلال مراقبة مستوى السكر في الدم، إذا كان طفلك مريضًا به، أو لديه تاريخ أسري بالإصابة به، كذلك يساعد تناول نظام غذائي متوازن، وإدراج الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة والمعادن والفيتامينات على الوقاية من إعتام عدسة العين والعشى الليلي.

ختامًا عزيزتي، العشى الليلي عند الأطفال من الحالات التي يمكن ملاحظتها في عمرٍ مبكر، إذ يظهر ما بين العام الثاني والخامس من عمر الطفل، ويجب استشارة الطبيب في حال لاحظتِ على طفلكِ أي أعراض تشير لضعف الرؤية، وقد يساعد إدراج الأطعمة الغنية بفيتامين"أ" في النظام الغذائي له على تحسين الرؤية مع العلاج الذي يصفه الطبيب.

تعرفي إلى مزيد من النصائح للتعامل مع المشكلات الصحية المختفة التي قد تواجه صغاركِ وطرق علاجها في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon