أنيميا الفول..الأسباب و العلاج

تتحمس معظم الأمهات لبدء فطام الرضيع وإدخال أنواع الأطعمة المختلفة إلى روتينه الغذائي، وغالبًا ما يبدأ الفطام بصورة تدريجية، وذلك بإدخال صنف واحد من الطعام كل يومين أو ثلاثة مع نهاية الشهر الرابع أو السادس من عمر الطفل، وبحلول عام كامل على ولادة الطفل، يشارك الأسرة طعامها اليومي على اختلاف أنواعه، ولكن بعض الأمهات قد يفاجأن بمنع طبيب الأطفال لتناول الفول وبعض البقوليات تحديدًا قبل إتمام الطفل لسن السنة، خصوصًا إذا كان الطفل ولدًا، فهل تعرفين السبب في ذلك؟ إنه التحرز من إصابة الطفل بأنيميا الفول، في هذا المقال سنستعرض معك كل ما يهمك معرفته عن أنيميا الفول، أسبابه وعلاجه.

ما هى أنيميا الفول؟

أنيميا الفول مرض وراثي شائع فى كل أنحاء العالم، وخصوصًا في دول حوض البحر المتوسط، وهو مرض يحدث كنتيجة لنقص إنزيم «جلوكوز6 - فوسفات دى هيدروجينيز» أوG6PD ، وهو إنزيم يساعد خلايا الدم الحمراء على أداء وظيفتها، كما أنه يحمى خلايا الدم الحمراء من تأثير بعض المواد المؤكسدة، وفي حالات نقص هذا الإنزيم تكون كرات الدم الحمراء حساسة جدًا لبعض الأطعمة والأدوية بل وبعض البكتريا والفيروسات أيضًا، حيث يؤدي تعرض كرات الدم الحمراء إلى أحد هذه المؤثرات إلى تكسيرها، ومن ثم الإصابة بأنيميا نتيجة تكسير الدم hemolytic crisis.

ما هى المواد المؤكسدة المسببة لتكسير الدم في أنيميا الفول؟

  1. بعض الأطعمة مثل البقوليات بجميع أنواعها وفول الصويا.
  2. بعض الأدوية المسكنة أو الخافضة للحرارة مثل الأسبرين.
  3. بعض المضادات الحيوية التى تحتوى على السلفات.
  4. بعض الأدوية المضادة للملاريا التى تحتوى على المركب Quine  فى اسمها العلمى.
  5. بعض المواد الكيميائية مثل النفثالين.

وهذه المواد لابد من البعد عنها تماما، فلا يأكلها الطفل ولا يلمسها ولا يشمها، وإذا كان طفلك مصابًا بأنيميا الفول، فالطبيب المعالج سوف يعطيكِ قائمة مفصلة بالمواد الممنوعة.

ما الذى يسبب نقص إنزيم G6PD؟

نقص إنزيم G6PD خلل جيني وراثي، حيث يوجد الجين المسئول عن تكوين هذا الإنزيم على الكروموسوم X، وأي خلل في هذا الكروموسوم يؤدي إلى نقص تكوين هذا الإنزيم، فالإناث غالبًا يكن حاملاتٍ للمرض، وهن المسؤولات عن انتقاله إلى الذكور من أبنائهن، بينما يعاني الذكور الذين يعانون من هذا الخلل الجيني من ظهور أعراض المرض.

كيف يتم تشخيص أنيميا الفول؟

يتم التشخيص بعض إجراء اختبار معملي لقياس نسبة إنزيم G6PD في دم الطفل، وهذا التحليل عادةً يتم بتوجيه من الطبيب المعالج في إحدى حالتين:

  • وجود تاريخ مرضي عائلي لدى الأم للإصابة بأنيميا الفول عند أحد إخوتها من الذكور (أخوال الطفل).
  • إصابة الطفل بأزمة تكسير لكرات الدم الحمراء بعد تناول نوع معين من الطعام أو الدواء أو الإصابة بالتهاب بكتيري أو فيروسي.

ما هى أعراض أنيميا الفول؟

الطفل المصاب بالمرض لا توجد عنده أى أعراض، إلا إذا تعرض لأيٍ من المواد المؤكسدة التى تسبب تكسير خلايا الدم الحمراء، وهذه الأعراض تعتمد على نوع هذه المواد المؤكسدة، وعلى الكمية المأخوذة منها، فأحيانًا إذا تناول كمية بسيطة منها، قد يمر الأمر دون حدوث أي أثرٍ يذكر سوي الشعور ببعض الخمول، وإذا تناول كميات كبيرة يمكن أن يصل الأمر إلى التكسير السريع لخلايا الدم الحمراء،  والإصابة بالأنيميا الحادة، والأعراض في هذه الحالات تشمل:

  1. شحوب الوجه.
  2. الشعور بالإجهاد.
  3. ضيق فى التنفس.
  4. سرعة ضربات القلب.
  5. إصفرار الجلد والعينين، خاصة إذا كان الطفل حديث الولادة.
  6. تلون لون البول بلون الشاى.

وإذا حدث لطفلك أي من هذه الأعراض، فلابد من الذهاب للمستشفى على الفور، فربما يحتاج لنقل دم، وإذا تم السيطرة على الحالة وابتعد عن المسبب ستختفى الأعراض من تلقاء نفسها.

كيف تعتنى بطفلك المصاب بأنيميا الفول؟

  1. تعرفي جيدًا على قائمة الممنوعات، واحتفظي بنسخة مكتوبة مع طفلك فى كل وقتٍ ومكان، حيث أن أنيميا الفول يسهل السيطرة عليها إذا تجنبت المواد الممنوعة.
  2. مراجعة أى شىء يقدم لطفلك، والتأكد من خلوه من أى شىء من قائمة الممنوعات.
  3. التأكد من أن أقاربك أو أى شخص من مقدمى الرعاية لطفلك، مثل المدرسة أو الحضانة على علمٍ بهذه القائمة.
  4. عمل فحص دورى لطفلك للتأكد من نسبة الهيموجلوبين.
  5. إذا تعرض طفلك لأى عدوى، فلابد من مراجعة طبيبه لأخذ العلاج المناسب بسرعة.
  6. عندما يسمح سن طفلك بالتحدث معه، كلميه عن أنيميا الفول حتى تزيدى وعيه، وأخبريه أنه سيعيش حياة طبيعية مثل أقرانه إذا اهتم بالأمر وابتعد تمامًا عن قائمة المواد الممنوعة.

عزيزتي الأم، إن أنيميا الفول مرض يمكن التعايش معه دون حدوث أي تأثير يذكر على صحة طفلك، عليكِ ببساطة الالتزام بقائمة المواد الممنوعة فقط، وسوف يحيا طفلك بطريقةٍ طبيعية تمامًا.

لمزيد من المقالات حول صحة طفلك، اتبعي هذا الرابط.

المصادر:
G6PD deficiency
Glucose 6 phosphate dehydrogenase deficiency
Glucose 6 phosphate dehydrogenase deficiency

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon