طرق وقاية الطفل من الأمراض المعدية في المدارس

الأمراض المنتشرة في المدارس

في أثناء الموسم الدراسي تبذل كل أم مجهودًا كبيرًا من أجل وقاية طفلها من الأمراض المنتشرة في المدارس، وفي الوقت الذي تسمح فيه الإصابات المتكررة للأطفال بتقوية جهازهم المناعي إلا أن الوقاية منها تبقى الخيار الأفضل لكل أم.

الأمراض المنتشرة في المدارس

ولأننا سبق وتحدثنا عن طرق الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي التي تصيب الأطفال في المدارس، سنتناول هنا كيفية تفادي إصابة أطفالك بأمراض الجهاز الهضمي والعيون، وهي:

  1. التسمم الغذائي عند الأطفال وأعراضه

يصاب الأطفال بالتسمم الغذائي لأسباب كثيرة، إذ تعد الجراثيم والفطريات والطفيليات والفيروسات والكيماويات من العوامل المسببة للمرض، إلا أنه يمكن أن نقول إن الأسباب الأكثر شيوعًا ترتبط بالسموم التي تنطلق نتيجة لتكاثر الجراثيم في الطعام، أو بسبب تلوث الأطعمة بالمعادن الثقيلة أو المركبات العضوية.

وتبدأ أعراض التسمم الغذائي في الظهور بعد ساعات من تناول الطعام الملوث أو بعد أيام أو أسابيع في بعض الأحيان، وذلك من خلال العلامات التالية غثيان شديد، وقيء، وإسهال ذي طابع مائي أو دموي، وآلام بالبطن وتشنجات، وحمى، وإعياء.

طرق الوقاية من التسمم الغذائي عند الأطفال

  • تعليم الأطفال غسل اليدين جيدًا بالماء الدافئ والصابون، قبل وبعد التعامل مع الطعام أو تحضيره.
  • غسل الأواني وألواح التقطيع والأسطح المستخدمة في تحضير الطعام بالماء الساخن والصابون.
  • تنبيه الأطفال على عدم تناول الأطعمة الملوثة أو مجهولة المصدر أو المشتبه في فسادها.
  • تعليم الأطفال عدم مشاركة الأدوات أو الأطعمة مع الآخرين.
  1. الالتهاب الكبدي أ عند الأطفال وأعراضه

هذا المرض هو التهاب فيروسي حاد يصيب كبد الطفل، وهو واحد من أنواع متعددة من الفيروسات التي تصيب الكبد وتؤثر على قدرته على أداء وظائفه، إلا أنه يمكن التعافي منه تمامًا دون أن يتعرض  الكبد إلى تلف دائم، كما أن الإصابة به عادة ما تمنح الطفل مناعة منه مدى الحياة.

ويكون الأطفال معرضين للإصابة به في حال تناولهم طعامًا أو ماء ملوثًا بالفيروس الذي ينتقل عبر الذباب أو الأيدي الملوثة ببراز الشخص المريض، أو من خلال احتكاكهم المباشر مع شخص مصاب أو جسم ملوث.

أما عن الأعراض فهي تظهر بعد أن يكون الطفل حمل الفيروس لبضعة أسابيع وتكون بسيطة لدى بعض الأطفال، وتتضمن: حمى منخفضة الدرجة، وشعورًا بآلام بالجسم لاسيما في الجانب الأيمن العلوي بجوار الكبد، وغثيانًا، وفقدان الشهية، وإسهالًا طيني اللون، والبول الداكن، واصفرار الجلد وبياض العين (اليرقان).

طرق الوقاية من الالتهاب الكبدي من نوع "أ" عند الأطفال

  • الالتزام بتطعيم الأطفال ضد الالتهاب الكبدي من نوع "أ".
  • تعويد الأطفال على غسل الخضروات والفاكهة جيدًا قبل الأكل، وعدم تناول الطعام والشراب المُعرض للذباب.
  • التأكد من أمان مصادر مياه الشرب، مثل: الاهتمام بنظافة خزانات المياه عبر "كلورة" الماء.
  • تعليم الأطفال غسل أيديهم جيدًا بالماء والصابون بصفة مستمرة طوال اليوم، وخاصة بعد استعمال المرحاض.
  • التنظيف المستمر للأسطح والأرضيات بالمطهرات، لاسيما الحمامات والمراحيض.
  1. الحمى التيفودية عند الأطفال وأعراضها

تحدث الإصابة بالحمى التيفودية التي تشكل تهديدًا صحيًّا بالنسبة للأطفال في الدول النامية، بسبب بكتيريا السالمونيلا التيفية، وينتشر هذا المرض عبر الطعام والماء الملوث، أو من خلال الاتصال عن قرب مع شخص مصاب.

وتشمل أعراض الحمى التيفودية التي تتطور بالتدريج وتظهر بعد التعرض للمرض بأسبوع إلى ثلاثة أسابيع، حمى منخفضة في البداية تزيد يوميًّا وقد تصل إلى 40.5 درجة مئوية، والقيء والإسهال، وفقدان الشهية، والخمول العام، وآلامًا شديدة في المعدة، وتورم الغدد اللمفاوية، وطفحًا جلديًّا ورديًّا يتحول إلى اللون الدموي.

طرق الوقاية من الحمى التيفودية عند الأطفال

  • الالتزام بتطعيم الأطفال ضد الحمى التيفودية.
  • تعليم الأطفال غسل أيديهم جيدًا بالماء الساخن والصابون، قبل تناول الطعام أو تحضيره وبعد استخدام المرحاض.
  • الحفاظ على نظافة مياه الشرب لأطفالك، وتجنب شرب المياه غير النقية.
  • تعويد الأطفال على غسل الخضروات والفاكهة جيدًا قبل الأكل.
  1. الدوسنتاريا عند الأطفال وأعراضها

هي مرض حاد يصيب الأمعاء الغليظة والجزء الطرفي من الأمعاء الدقيقة بعد تناول طعام ملوث، ويتسبب في حدوث ثلاث نوبات أو أكثر من الإسهال خلال اليوم، ويكون البراز لينًا وبه دم لهذا يطلق عليه أيضًا "الإسهال المدمم".

طرق الوقاية من الدوسنتاريا عند الأطفال

  • تعليم الأطفال غسل أيديهم جيدًا بالماء والصابون بصفة مستمرة طوال اليوم، وخاصة بعد استعمال المرحاض.
  • تعويد الأطفال على غسل الخضروات والفاكهة جيدًا قبل الأكل، وعدم تناول الطعام والشراب المُعرض للذباب.
  • التنظيف المستمر للأسطح والأرضيات بالمطهرات، لاسيما الحمامات والمراحيض.
  • التأكد من نظافة مصادر مياه الشرب.
  1. التهاب ملتحمة العين عند الأطفال وأعراضها

هو التهاب فيروسي يصيب ملتحمة العين وقد يصيب إحدى العينين أو كليهما، وهو مرض بسيط ولا يؤدي إلى مضاعفات في العين، وتحدث العدوى بهذا الالتهاب نتيجة لمس إفرازات الجهاز التنفسي العلوي أو لمس عين الشخص المصاب ثم ملامسة العين، أو غسل العين أو اليد بماء ملوثة بالفيروس، أو استخدام الأغراض الشخصية للمصاب كالمناديل والفوط والوسائد.

ومن أبرز أعراضه تغير لون بياض العين من اللون الوردي إلى اللون الأحمر، وحكة العين، وإفرازات من العين، وألم ووخز بها، وتورم الجفن.

طرق الوقاية من التهاب ملتحمة العين عند الأطفال

  • تعويد الأطفال الاهتمام بالنظافة الشخصية، وغسل اليدين والوجه بالماء والصابون باستمرار.
  • توجيه الأطفال إلى الإقلال من تلامس اليدين مع العينين.
  • عدم مشاركة الأطفال وأقرانهم وحتى أفراد العائلة المناشف نفسها، أو قطرات العيون، أو النظارات.

وهكذا بعد أن قدمنا لكِ نبذة عن أهم الأمراض المنتشرة في المدارس، يمكنك اتباع الإرشادات لوقايتهم منها.

يمكنك قراءة المزيد حول تغذية وصحة طفلك من هنا

المصادر:
Ways to prevent infectious diseases
Food poisoning
Hepatitis A
Typhoid fever

عودة إلى أطفال

مروة علاء الدين

بقلم/

مروة علاء الدين

طالما أحببت الكتابة التي تصنع فارقًا في حياة القارئ، والحقيقة أنني حينما أكتب لـ"سوبر ماما" أنال أكثر مما أنشد، لأن التأثير الذي أحلم به لن يصل للقارئات الأمهات فحسب، بل سيمتد إلى عائلات، وأوطان، وأجيال.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon