ما أسباب الشد العضلي في الرقبة عند الأطفال؟

الشد العضلي في الرقبة عند الاطفال

قد يستيقظ طفلك وهو يشعر بشد عضلي أو ألم في الرقبة، وهو حالة شائعة بين نسبة كبيرة من الأطفال، وعادةً ما يكون سببه وضعية نوم خاطئة، وكثيرًا ما تساعد العلاجات المنزلية على تخفيف الألم أو قد يزول من تلقاء نفسه في غضون أيام، ومع ذلك إذا استمر فقد يكون عرضًا لمشكلة صحية. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أسباب الشد العضلي في الرقبة عند الأطفال، وطرق علاجه.

أسباب الشد العضلي في الرقبة عند الأطفال

الشد العضلي في الرقبة يُقصد به تصلب الرقبة الذي يصاحبه شعور بالألم، وعدم القدرة على تحريك الرقبة بشكل كامل أو تحريكها في نطاق محدود. عادةً ما يحدث الشد العضلي لدى الأطفال نتيجة عادات يومية خاطئة، وقد يشير لمشكلات صحية تحتاج للرعاية الطبية الفورية تجنبًا لحدوث أي مضاعفات، وتشمل أسباب الشد العضلي في الرقبة عند الأطفال:

  1. إجهاد عضلات الرقبة: السبب الأكثر شيوعًا، ويحدث إما نتيجة لتثبيت الرقبة في وضع واحد فترة طويلة، كثني الرأس في أثناء استخدام الهاتف، أو القراءة في أثناء الاستلقاء على الفراش، أو حتى الجلوس على المكتب للاستذكار لفترة طويلة، ولأن وزن الرأس ثقيلًا، فإنه يسبب ضغطًا على عضلات الرقبة والشعور بألم، وقد يحدث إجهاد عضلات الرقبة بسبب حمل حقيبة ثقيلة مدة طويلة، ويصاحبه ألم في الظهر والكتفين أيضًا.
  2. تورم العقد الليمفاوية: يمكن أن يكون السبب وراء الشد العضلي أو ألم الرقبة تورم العقد الليمفاوية نتيجة لحدوث عدوى، وعادةً ما يمتد الألم لأسفل الأذن والعضلات المحيطة بها.
  3. إصابة بسيطة في الرقبة: يتعرض الأطفال للإصابات بشكل دائم، إما في أثناء اللعب أو عند ممارسة أي نشاط بدني، فمع أي حركة خاطئة قد تتعرض الرقبة للالتواء أو الاصطدام ما يسبب الألم.
  4. إصابة كبيرة في الرقبة: تحمي الرقبة النخاع الشوكي، وأي إصابة شديدة في الرقبة قد تؤدي إل تلف الحبل الشوكي، الأمر الذي له مضاعفات خطيرة.
  5. التهاب السحايا: من أخطر الحالات التي ترتبط بتشنج عضلات الرقبة وتيبسها، وهو عدوى بكتيرية تصيب الغشاء الذي يغطي النخاع الشوكي والدماغ. تتمثل الأعراض الرئيسية لالتهاب السحايا في تصلب الرقبة والصداع والارتباك والحمى، وفي هذه الحالة قد لا يتمكن الطفل من ثني رقبته للدرجة التي يلمس فيها ذقنه صدره، وعادةً ما يشعر الطفل بنعاس شديد أو يصبح متهيجًا بدرجة كبيرة، وإذا لم يتلقَّ عناية طبية فقد يعاني تلفًا دائمًا في الدماغ.

كيفية التعامل مع الشد العضلي في الرقبة عند الأطفال

إذا كان الطفل لا يعاني حرارة أو أعراضًا أخرى مقلقة، ولم يتعرض لإصابات شديدة في منطقة الرقبة، فيمكن للعلاجات المنزلية تخفيف الألم وعلاج الشد العضلي في الرقبة، ومن أهمها:

  • كمادات الثلج: ابدئي بالكمادات الباردة في حال التواء الرقبة أو إصابتها بصدمة خفيفة، ضعي كمادات الثلج على المنطقة المؤلمة للطفل، إذ تساعد البرودة على تخديرها وتسكين الألم.
  • الكمادات الساخنة: تفيد كذلك الحرارة في إرخاء العضلات المشدودة وتهدئ الألم، ضعي كمادات ماء دافئة لمدة 15 إلى 20 دقيقة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات، ويمكن إعطاء الطفل حمامًا مائيًّا دافئًا مع ترك الماء ينساب على رقبته.
  • مسكنات الألم: يمكن إعطاء الطفل المسكنات التي لا تحتاج لوصفة طبية، كالأسيتامينوفين والإيبوبروفين، ومع ذلك يفضل استشارة الطبيب ليصف لكِ الجرعة المناسبة.
  • التدليك: يساعد التدليك على تخفيف الشعور بالألم أيضًا، وإرخاء العضلات المشدودة، ويمكن استخدام زيت الزيتون الدافئ حتى تنزلق يدكِ بسهولة، وتوقفي عن التدليك إذ أخبركِ الطفل بأنه يشعر بألم شديد.
  • استخدام الوسائد: حاولي دعم رقبة الطفل باستخدام الوسائد المخصصة للرقبة، وضعيها أسفل رقبته وليس أسفل رأسه، أو لفي منشفة وضعيها أسفل عنقه.
  • تجنب إجهاد العضلات: ساعدي طفلك على عدم فعل أي شيء يزيد الألم سوءًا، وإذا كان يمارس أنشطة رياضية، فيجب التوقف عنها حتى يزول الشد العضلي ويختفي الألم، حتى لا تتأذى رقبته وتتعرض لمزيد من الألم.

أما إذا صاحب الألم قيء وحمى أو أعراض مقاربة للبرد، فيجب الذهاب للطبيب فورًا، وإذا شُخص طفلك بالتهاب السحايا، فسيلجأ الطبيب للمضادات الحيوية الوريدية لمنع أي مضاعفات محتملة.

ختامًا عزيزتي، إن الشد العضلي في الرقبة عند الأطفال عادةً ما يزول من تلقاء نفسه، احرصي على ألا يظل طفلكِ بالوضعية نفسها لفترة طويلة، وتأكدي أنه يجلس بشكل صحيح وظهره مفرودًا، ولا يحمل حقيبة ثقيلة، واجعليه يحرك رقبته من وقتٍ لآخر في جميع الاتجاهات خلال استخدام الهاتف أو مشاهدة التلفاز، للوقاية من الشد العضلي وتيبس الرقبة.

أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon