التهاب المسالك البولية عند الأطفال: أسبابه وعلاجه

    التهاب المسالك البولية عند الأطفال

    ينتشر التهاب المسالك البولية عند الأطفال في مختلف الأعمار، وكثيرًا ما يتأخر اكتشاف الأمر، بسبب عدم فطنة الأم لهذه المشكلة، وعدم معرفتها أعراضها، فتعرفي معنا اليوم إلى أعراض هذا الالتهاب، وأسبابه وعلاجه.

    ما وظيفة الكلى؟

    ترتكز وظيفة الكليتين على تنقية الدم من الأملاح والمواد السامة، وإخراجها من الجسم على هيئة بول، ينتقل من الكليتين عبر الحالبين إلى المثانة ثم يخرج من الجسم.

    ما التهاب البول عند الأطفال؟

    يعد التهاب المسالك البولية أو ما يسمى شيوعًا بالتهاب البول أحد أنواع الالتهابات التي تصيب أحد الأماكن الخاصة بإنتاج البول أو إخراجه، إما الكليتين وإما إحداهما وإما التهاب المثانة وإما الحالب أحيانًا.

    تحدث هذه الالتهابات بسبب وجود بعض الجراثيم أو البكتيريا، وأحيانًا بسبب تكون حصوات في أحد هذه المسالك البولية، وفي حال عدم علاج أي من المشكلتين قد يحدث فشل كلوي مؤقت أو مزمن حسب الحالة.

    تعاني الإناث من الأطفال أكثر من الذكور من تلك المشكلة حتى سن الثانية عشرة لتتعادل النسبة في الجنسين في الإصابة بعد ذلك.

    أسباب التهاب المسالك البولية عند الأطفال

    كما قلنا قد تحدث الإصابة بالتهاب المسالك البولية بسبب وجود جراثيم أو حصوات.

    في حالة الإصابة بالجراثيم، غالبًا ما تحدث بسبب الإصابة بالجرثومة القولونية والتي توجد في البراز بشكل طبيعي فتتحرك من مكان إخراج البراز إلى فتحة البول. وقد يحدث هذا بسبب تأخر الأم في تغيير الحفاظات في حالة الرضع من المصابين أو بسبب عدم النظافة الجيدة من الأم للطفل، أو بسبب عدم التنظيف باتجاه من الأمام للخلف وغير ذلك. وهو ما يظهر السبب وراء زيادة نسبة الإصابة في الفتيات لقصر المسافة بين فتحتي البول والشرج، عكس الصبيان من الأطفال.

    بالنسبة للصبيان والذكور من الأطفال، فإن عدم الختان يزيد من الإصابة بها لتجمع الجراثيم وراء الحشفة الجلدية.

    أما بالنسبة لانسداد المسالك البولية في الأطفال فعادة ما تكون بسبب عيب خلقي أو ورم أو وجود حصوات (كثيرًا ما يكون بسبب قلة شرب المياه، ما يفقد الكلى القدرة على تنقية الدم جيدًا فتتراكم الأملاح وتكوّن الحصوات الكلى أو بسبب خلل في الكلى) وهو السبب الظاهر في عالم البالغين أيضًا.

    أعراض التهاب المسالك البولية عند الأطفال

    إليك أعراض التهاب المسالك البولية عند الرضع والأطفال لتستشيري الطبيب إذا لاحظت أيًا منها:

    عند الرضع

    • ارتفاع درجة الحرارة دون سبب ظاهر مثل التسنين أو نزلات البرد.
    • عدم النمو الجيد وعدم زيادة الوزن.
    • القيء والإسهال المتواصل دون سبب ظاهر، مثل نزلات البرد في المعدة وغير ذلك.
    • رائحة كريهة للبول.

    عند الأطفال الأكبر عمرًا

    • ارتفاع درجة الحرارة.
    • القيء والإسهال.
    • حدة المزاج دون سبب ظاهر ودون أن يكون الطفل عصبي المزاج في الأصل (وهو من أكثر الأعراض الظاهرة عند البالغين أيضًا).
    • فقدان الشهية وقلة الوزن.
    • الشعور بالألم عند التبول (خاصة بعد عمر العامين).
    • الشعور بألم في البطن وأحيانًا في أسفل البطن والخاصرة من الظهر.
    • صعوبة عند التبول.
    • في الحالات المتقدمة نزيف في البول.
    • وجود رائحة كريهة للبول أو على الأقل نفاذة جدًا.

    متى يجب الذهاب إلى الطبيب في حالة التهاب البول عند الأطفال؟

    إذا لاحظتِ اجتماع بعض هذه الأعراض، فتوجهي بطفلك للطبيب للتأكد من الأمر وسرعة التصرف حتى لا يزيد احتمال الخطر.

    لاكتشاف الأمر في وقت مناسب، سيطلب الطبيب إجراء تحليل بول وتحليل مزرعة بول للأطفال الأكبر عمرًا طالما كانوا قادرين على التحكم في التبول، وللرضع يستخرج الطبيب البول بواسطة قسطرة من المثانة، ومن أكثر العلامات على وجود التهاب ظهور خلايا الدم البيضاء في البول.

    علاج التهاب المسالك البولية عند الأطفال

    يجري العلاج ببعض المضادات الحيوية التي يحدد نوعيتها وجرعتها الطبيب حسب عمر الطفل والحالة.

    وغالبًا ما تُقدّم المضادات الحيوية للرضع عن حريق الحقن في الوريد، بينما يمكن إعطاء الرضع الأكبر عمرًا المضادات في صورة سائلة أو قطرات، أو حبوب للأطفال الأكبر عمرًا.

    يتناول الصغير المضادات الحيوية من أسبوع إلى 10 أيام مع ضرورة الالتزام بكامل الكورس الذي وصفه الطبيب، وغالبًا ما يستجيب جسم الطفل حسب الحالة خلال 24-48 ساعة. ويجب استمرار المتابعة للتأكد من زوال الأمر تمامًا.

    ماذا لو اكتشفت الأمر متأخرًا أو ما مضاعفات التهاب المسالك البولية لدى الأطفال؟

    مضاعفات التهاب المسالك البولية عند الأطفال

    إذا تفاقم الأمر قد يصل إلى المضاعفات التالية:

    • الإنتان، وهو انتشار الجراثيم داخل المسالك البولية كلها أو انتقاله لعضو آخر ما يجعل الالتهاب حادًا.
    • تجرثم الدم وهو ما يعني انتشار الجراثيم في الدم.
    • حدوث التهابات أو تقرحات في الكليتين.
    • فشل كلوي مزمن.

    كيفية الوقاية من التهاب المسالك البولية عند الأطفال

    الوقاية خير من العلاج، فاحرصي على وقاية أطفالك من التهابات المسالك البولية عن طريق الآتي:

    • احرصي على ختان طفلكِ الذكر، لتفادي حدوث التهاب البول.
    • احرصي على النظافة بشكل دقيق جدًا، خاصة في منطقة الشرج وعدم انتقال الجراثيم إلى فتحة البول.
    • احرصي على نظافة الملابس الداخلية وتغييرها باستمرار.
    • اختاري أنواع حفاظات جيدة وغيّريها أولًا بأول.
    • انتقي الملابس القطنية، ولتكن واسعة بعض الشيء إن كان في عمر أكبر من عمر الحفاضات.
    • قدمي السوائل للطفل خاصة بعد انتهاء عمر الرضاعة وتحديدًا الماء.
    • تجنبي تقديم كثير من الأملاح والأطعمة شديدة الملوحة.
    • انتبهي إلى أعراض التهاب المسالك البولية فور ظهورها والجئي للطبيب.
    • قدمي العلاج المناسب بشكل دقيق واستمري في المتابعة مع الطبيب فترة للتأكد من زوال المرض تمامًا.

    وأخيرًا، احرصي على التعرف إلى جميع أسباب التهاب المسالك البولية عند الأطفال، وحاولي تفاديها لحماية طفلكِ من الإصابة به ومن مضاعفاته.

    لمقالات أخرى عن كل ما يخص أطفالك وصحتهم والعناية بهم، زوري قسم الأطفال في موقعك "سوبرماما".

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon