التبول النهاري عند الأطفال: أسبابه وعلاجه

التبول اللاارادي عند الاطفال في النهار

 هل يعاني طفلك من مشكلة التبول على نفسه نهارًا؟ هل يحدث ذلك خلال اللعب أو عند الضحك أو البكاء أو السعال؟ هل يتسبب الأمر في إحراجه وشعورك بالضيق؟ بالتأكيد لدديك كثير من الأسئلة عن هذا الأمر، وتريدين معرفة أين تكمن المشكلة وكيف يمكنك حلها، يمكن أن يحدث التبول اللا إرادي أو (سلس البول) خلال النهار أو في الليل، يمكن أن تسبب تلك المشكلة إحباطًا لكِ، ولكن من المهم التحلي بالصبر، وتذكري أنه ليس خطأ طفلك، فلا يملك الطفل السيطرة على سلس البول، وهناك طرق عديدة لعلاج هذه المشكلة، فلا تقلقي عزيزتي "سوبرماما"، سنستعرض معًا في هذا المقال إجابات عن أهم أسئلتك عن التبول اللاإرادي عند الأطفال في النهار.

 التبول اللاإرادي عند الأطفال في النهار

التبول اللا إرادي أو (سلس البول) هو فقدان السيطرة على المثانة، في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات، من الطبيعي عدم التحكم الكامل في المثانة، ولكن مع تقدم الأطفال في العمر، يصبحون أكثر قدرة على التحكم في المثانة.

عادةً ما يبدأ الطفل التحكم في المثانة ومن ثم التبول من عمر أربع سنوات، في حال عدم قدرة طفلك على التحكم في حركة البول لديه، فإن طفلك يعاني من مشكلة التبول اللا إرادي (سلس البول).  

أنواع التبول اللاإرادي

 يوجد ثلاثة أنواع للتبول اللا إرادي:

  1. التبول النهاري، وهو عدم قدرة طفلك على التحكم بالبول في أثناء ساعات النهار عند تجاوزه عمر الرابعة.
  2. التبول الليلي، وهو عدم قدرة طفلك على التحكم بالبول في أثناء النوم ليلًا عند تجاوزه عمر الرابعة.        
  3. التبول النهاري الليلي، وهو عدم قدرة طفلك على التحكم بالبول في أثناء النوم ليلًا، وخلال النهار أيضًا. 

تصنيفات أنواع التبول اللاإرادي

 يجري تصنيف كل نوع من الأنواع الثلاثة إلى تبول أولي، وتبول ثانوي:

  1. يكون التبول أوليًا في حال عدم قدرة طفلك على ضبط عملية التبول منذ ولادته، وحتى سن متأخرة.
  2. يكون التبول ثانويًا في حال عودة طفلك إلى التبول ثانية، بعد أن يكون قد تحكم في ذلك فترة لا تقل عن سنة.

يعد التبول النهاري أقل شيوعًا بكثير من التبول الليلي، ولكن نحو طفل واحد من كل أربعة أطفال من الذين يتبولون في الفراش ليلًا، يتبولون لا إراديًا في أثناء النهار أيضًا.

تعود أسباب التبول اللا إرادي الليلي غالبًا إلى عوامل نفسية واجتماعية وتربوية وفيسيولوجية، وترجع أسباب التبول اللا إرادي النهاري إلى عوامل نفسية، بجانب العوامل الفسيولوجية.

أسباب تبول الطفل على نفسه في النهار

إليك مجموعة من الأسباب التي قد تكون السبب في حالة التبول اللا إرادي عند طفلك:

  • الإمساك.
  • التهابات المثانة.
  • قلة عدد مرات تبول طفلك، نتيجة كبحه لنفسه كثيرًا.
  • عدوى المسالك البولية.
  • كسل الطفل أو لهوه خلال اللعب وعدم انتباهه لنفسه.
  • المشكلات العاطفية، مثل الغيرة بسبب ولادة طفل جديد في الأسرة.
  • التدريب على الحمام في سن مبكر، أو اتباع أساليب خاطئة للتدريب على استعمال الحمام.
  • الأطفال الذين يعانون من ظروف صحية، مثل الشلل الدماغي أو متلازمة داون.
  • نقص في الهرمون المانع للتبول "ADH".
  • الإهمال في تدريب الطفل على استخدام الحمام حتى سن متأخرة.
  • أسباب وراثية.

النمط السلوكي للأطفال الذي يعانون من التبول اللا إرادي النهاري

يميل الأطفال الذين يعانون من التبول اللا إرادي النهاري إلى:

  • التبول من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، مقارنة بالأطفال العاديين من خمس إلى سبع مرات في اليوم.
  • عدم الذهاب إلى الحمام عند الاستيقاظ من النوم.
  • منع أنفسهم من التبول، وحبس البول لفترة طويلة جدًا.

قد يمنع طفلك نفسه من التبول اللا إرادي عن طريق:

  • تشنيج قدميه وتقريب فخذيه من بعضهما، أو استخدام يديه لكبح البول.
  • عدم التحرك والوقوف ثابتًا لمنع نزول البول. 

اقرئي أيضًا: أسباب التبول اللا إرادي المفاجئ عند الأطفال

كيفية التعامل مع الطفل الذي يتبول على نفسه

إن إصابة طفلك بمشكلة التبول اللا إرادي النهاري يمكن أن تؤثر في أدائه الدراسي وقدرته على تكوين صداقات، كما أنها قد تدفعه إلى الانعزال وعدم الرغبة في الذهاب إلى المدرسة، خوفًا من أن يكون محط سخرية واستهزاء، من ثم عليكِ مساعدة طفلك وعلاجه والتعامل الصحيح مع الأمر، حتى يتمكن من أن يعيش حياة عادية وطبيعية.

  لتحديد سبب مشكلة التبول اللا إرادي عند طفلك عليك اللجوء إلى الطبيب المختص، ومن ثم تحديد العلاج الذي يتوقف على:  

  • سن الطفل.
  • وجود أسباب عضوية من عدمه.

علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال في النهار

يمكنك علاج تلك المشكلة عن طريق العلاج المنزلي وهو الأساس، والعلاج الدوائي، إليك بالتفصيل كل ما يخص كلتا الطريقتين.

أولا: بالنسبة للعلاج المنزلي

العلاج المنزلي هو الحل الأمثل لعلاج مشكلة التبول اللا إرادي النهاري، خاصة إذا كان التبول لا يعود إلى أي حالة طبية، اتبعي هذه النصائح والإرشادات:

  • شجعي طفلك على الذهاب إلى الحمام حين تشعرين أنه يحتاج إلى ذلك.
  • لا تعنفي طفلك ولا تستخدمي معه العقاب البدني.
  • كافئي طفلك إذا ذهب إلى الحمام ولم يتبول على نفسه، يمكنك معانقته أو منحه هدية أو ما شابه ذلك.
  • لا تجعلي طفلك يرتدي حفاضات، فإن ذلك سيؤثر سلبًا في حالته.
  • اطلبي من طفلك الذهاب الى الحمام كل ساعة خلال النهار.
  •  اهتمي أن يكون غذاء طفلك صحيًا وخاليًا من التوابل الحارة، أو من الموالح والسكريات.
  • وفري له أغطية وملابس داخلية بالقرب منه، وشجعيه على تبديلها بمفرده في حالة التبول، حتى يشعر بمسؤوليته تجاه هذه المشكلة.
  • استخدمي أساليب التشجيع اللفظي.
  • شجعي طفلك على تمضية وقت أطول في الحمام، حتى يتأكد من إفراغ مثانته.

ثانيا: بالنسبة للعلاج الدوائي

 قد ينصح الطبيب في بعض الحالات بالأدوية، مع الأخذ في الاعتبار أن دور الدواء هو السيطرة على الأعراض، والدور الأكبر يكون في علاج الطفل سلوكيًا.

اقرئي أيضًا: في بيتي طفل مريض

ختامًا، حاولنا من خلال المقال أن  نقدم لكِ كل ما تحتاجين لمعرفته بخصوص التبول اللاإرادي عند الأطفال في النهار، كل ما عليك هو الصبر على طفلك والتعامل معه بهدوء ومحبة، حتى يتم علاج هذه المشكلة.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بصحة الأطفال على "سوبرماما".

المصادر:
Daytime Wetting (Urinary Incontinence) in Children
Urinary Incontinence in Children

عودة إلى أطفال

علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon