لماذا يجب على طفلك المشاركة في الأعمال المنزلية؟

مشاركة الأطفال في أعمال المنزل

خلال رحلة تربيتنا لأبنائنا قد نقع في بعض الأخطاء اعتقادًا منا أنها في مصلحتهم الشخصية، وأننا ندافع عنهم ونحميهم من المخاطر، ففي النهاية نحن نريد أن نوفر لهم جميع سبل الراحة والأمان، وهو ما يجعلنا نتحمل مسؤولية كل شيء من حولهم، وقد نعفيهم من كثير من الأمور مثل مشاركة الأطفال في أعمال المنزل، ظنًّا منا أننا نخفف عنهم ونريحهم، ولكننا في الحقيقة نؤذيهم دون أن ندري ونجعلهم غير قادرين على تحمل المسؤولية فيما بعد.

فعندما نهرع لننتزع من أطفالنا الأشياء خوفًا عليهم، أو ظنًّا منا أنهم لن يستطيعوا حملها أو حتى لرغبتنا في إنجازها بأنفسنا بشكل أسرع، فإننا نوجه إليهم رسالة غير مباشرة بأنهم غير قادرين على المساعدة، وبأننا لا نثق في قدراتهم المحدودة، اكتشفي في هذا المقال لماذا يجب على طفلك المشاركة في الأعمال المنزلية؟ ومتى يمكنه ذلك؟

 مشاركة الأطفال في أعمال المنزل 

من الضروري أن يكون لكل فرد في الأسرة دور في المشاركة في أعمال المنزل، كي يدرك طفلكِ منذ نعومة أظافره أن الحفاظ على نظام المنزل ونظافته لا يقتصر على الأم فقط، فهو مسؤولية جميع أفراد الأسرة، وأن يعتاد على إنجاز المهام في وقت محدد.

ولا يجب أن يشعر الطفل بثقل عند المشاركة في أعمال المنزل، بل يجب أن يشعر طفلكِ بالتقدير بعد أدائه لكل مهمة، وفي الوقت نفسه عليه أن يتعلم أنها جزء أساسي من روتينه اليومي. اجعلي مكافأتكِ لطفلكِ معنوية وليست مكافأة مادية، مثل تقبيله أو مدحه وشكره، امدحي مجهوده أيًّا كانت النتائج، إذ يجب ألا ينتظر مقابلًا لمشاركته، فهو فرد من أفراد الأسرة التي تشارك جميعها في أعمال المنزل، ولكل فرد مسؤولياته ومهامه.

 متى يجب مشاركة الأطفال في أعمال المنزل؟ 

تؤكد الدراسات الحديثة أن الطفل يُولد وداخله فطرة حب التعاون والمشاركة ومساعدة الغير، ولكن يجب تغذية هذه الفطرة وتنميتها كي ينشأ شخصًا إيجابيًّا ومتعاونًا، وليس هناك أفضل من تكليفه بأداء مهام منزلية تناسب سنه وقدراته، لتعزيز ثقته في نفسه وإحساسه بالمسؤولية.

ومع حلول العام الثاني من عمر طفلكِ، يكون قادرًا على التقاط الأشياء الخفيفة ونقلها إلى مكان قريب، يمكنكِ أن تطلبي منه أن يناولكِ الهاتف المحمول الخاص بكِ أو جمع الألعاب أو أن يرمي بعض الأوراق في سلة المهملات. وبذلك تكتشفين مدى استجابته للأمور، وتختبرين قدرته العقلية على الفهم في هذا الوقت المبكر.

وكلما كبر طفلكِ يجب أن تزيد مسؤوليته ومشاركته في المنزل، سواءً كان صبيًا أو فتاة، إذ تقع العديد من الأمهات في خطأ شائع وهو تكليف الفتيات فقط بالمساعدة في أمور المنزل. وهو ما يجعل الأولاد الذكور يعتادون على فكرة أن مسؤوليات المنزل هي من شأن الفتيات فقط، الأمر الذي يجعلهم يستنكرون طلب الأم منهم ترتيب غرفهم أو تنظيف أطباقهم لأنهم لم يعتادوا على ذلك.

 جدول الأعمال اليومية للأطفال 

ابدئي في تدريج المهام بما يتناسب مع عمر طفلك وقدراته البدنية بدءًا من العام الثاني له، ومع بلوغ طفلكِ العام الرابع يجب أن تكون له مهام واضحة ومحددة في المنزل، مثل:

  • ترتيب السرير فور الاستيقاظ من النوم.
  • وضع الخضروات في الثلاجة.
  • وضع الغسيل في الغسالة.
  • ترتيب غرفته من الألعاب.
  • حمل طبقه من على المائدة بعد تناول الطعام.

أهمية مساعدة الأم في المنزل

مشاركة الأطفال في أعمال المنزل من الأمور التي لها العديد من الفوائد التي تعود على الطفل والأم معًا، فمهما كانت مشاركة أطفالك لكِ بسيطة فهي في النهاية تخفف المسؤوليات من على عاتقك وتساعد على دعم الروابط الأسرية بينكما.

وعلى الجانب الآخر، فإن كل تلك الأعمال المنزلية ما هي إلا فرصة لتطوير مهارات الطفل المختلفة، إذ إنها تساعد على نمو عضلاته وتدعيمها، وتغذية إحساسه بالمسؤولية وثقته في نفسه، وقدرته على مساعدة الآخرين وإنجاز الأعمال.

وفي النهاية، تذكري عزيزتي أن مشاركة الأطفال في أعمال المنزل في عمر مبكر هي أمر ضروري، وسينعكس ذلك بشكل إيجابي على شخصيته في المستقبل ليكون شخصًا منظمًا ومسؤولًا وقادرًا على إنجاز المهام في وقت محدد، فكما قالوا قديمًا: "التعلم في الصغر، كالنقش على الحجر".

يمكنكِ معرفة المزيد عن كل ما يخص رعاية الأطفال مع "سوبرماما".

المصادر:
The Importance of Household Chores
Teaching Kids Responsibility
Chores and Children
افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon