6 أفكار تجعل تربية الأطفال أكثر متعة

تربية الأطفال

لا خلاف على أن تربية الأطفال عملية مرهقة وصعبة، ولكن بإمكاننا تقليل صعوبتها وإرهاقها، والبدء بالاستمتاع بها من خلال اتباع بعض الخطوات والطرق البسيطة التي تساعد على ذلك، وتقدم لكِ "سوبرماما" عزيزتي هنا، بعض هذه الطرق للاستمتاع برحلة تربية أطفالكِ.

كيفية جعل تربية الأطفال أكثر متعة

بأفكار تقتنعين بها وخطوات بسيطة تبدئين بتنفيذها، يمكنكِ زيادة الاستمتاع بتربية أطفالكِ، ومنها:

تفهم طبيعة مرحلتهم العمرية: فكثيرًا ما نغفل أنهم أطفال، وأنهم بحاجة إلى اللعب أكثر من أي شيء آخر، ولكن عند تفهم ذلك والسماح لهم بالتصرف كأطفال، سنتقبل الكثير من أفعالهم، بل وسنضحك عليها.

تربية الأطفال - تفهم طبيعة مرحلة الأطفال العمرية

التوقف عن الحماية الزائدة لهم: فخوفنا على أطفالنا يجعلنا نمنعهم من الكثير من التجارب الممتعة والمفيدة لهم، خوفًا من سقوطهم أو من كسرهم لشيء ثمين أو من اتساخهم.

تربية الأطفال - التوقف عن الحماية الزائدة للأطفال

تخصيص وقت للعب معهم: الاستمتاع بقضاء بعض الوقت المميز مع الأطفال للعب والمرح، لا يشبه أي متعة أخرى، لذلك يجب أن يكون تخصيص هذا الوقت أولوية في جدول المهام.

تربية الأطفال - تخصيص وقت للعب مع الأطفال

التركيز بشكلٍ أقل على الدرجات الدراسية: فالدرجات الدراسية ليست هي المعيار الوحيد للحكم على تطور الطفل وتفوقه، بل هي معيار واحد بين معايير عديدة، فلا يجب أن تكون أكبر المشاكل بين الأهل والطفل.

تربية الأطفال - التركيز بشكل أقل على درجات الأطفال الدراسية

التركيز بشكلٍ أكبر على الأنشطة: الأنشطة على اختلافها سواءً الرياضية أو العلمية أو الفنية، عامل كبير في تطور شخصية الطفل، لذلك أصبح اشتراك الطفل بإحداها أمرًا مفضلًا كثيرًا من أجل نموه وتطوره، كما أنه أمر ممتع للأم والأب أيضًا.

تربية الأطفال - التركيز بشكل أكبر على الأنشطة للأطفال

التركيز على تصرفاتنا نحن: فكلما انتبهنا لتصرفاتنا وقوّمناها واجتهدنا أن نكون قدوة لهم، ساعد ذلك في تعليمهم السلوكيات الجيدة، وبالتالي سيقل الضغط والتوتر في تربيتهم.

تربية الأطفال - تركيز أولياء الأمور على تصرفاتهم

الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال

في رحلة التربية يمكن لبعض التصرفات غير المقصودة من جانب الوالدين، أن تؤذي صحة الأطفال العقلية والبدنية على المدى الطويل، لذلك يجب الانتباه لها جيدًا ومنها:

  1. مدح الأطفال على كل ما يفعلونه: فهذا يجعلهم يطلبون المدح في كل شيء يفعلونه، ولا يفعلون شيئًا دون مدح، ولكن يجب تشجيع طفلك دون مبالغة.
  2. العمل على جعلهم سعداء دائمًا: فالأفضل لهم هو تعليمهم كيف يكونون سعداء، فلا يمكن إجبار الطفل على أن يكون سعيدًا، ولكن يمكن مساعدته على معرفة ما يسعده.
  3. حمايتهم بشكل دائم من عواقب أفعالهم: هذا التصرف يجعل الطفل لا يحترم أي شيء فيما بعد، ولكن بدلًا من ذلك يجب تعليمه القواعد، وهذا لن يأتي إلا بالتجربة.
  4. عدم تركهم أبدًا للملل: فهذا يجعلهم غير مبدعين، ولن يتعلموا كيف يخرجون أنفسهم من هذه الحالة.
  5. الانتقاد الشديد لأخطاء الطفل: يعتقد الآباء والأمهات أنهم بهذا يساعدون أولادهم على أن ينجحوا ويكونوا أفضل، ولكن هذا يؤدي إلى نتيجة عكسية على المدى الطويل، ويجعلهم غير متقبلين لأي خطأ من أنفسهم ومن الآخرين.
  6. التهديد الدائم: لاشك في حب كل الآباء والأمهات لأطفالهم، ولكن  استخدام التهديد يؤثر بالسلب على الأطفال، كما يمكن أن يحقق الهدف في المدى القصير، ولكنه لن يجدي فيما بعد ولن يؤثر عليهم بشكل إيجابي.
  7. الضرب: وهو ما يحدث اعتقادًا من الوالدين أن هذه الطريقة ستقوّم سلوك أطفالهم، ولكن العقاب البدني لا ينفع أبدًا، وهو ما أثبتته كل التجارب السابقة.
  8. عدم الحديث معهم في الموضوعات الهامة: مثل الموضوعات الخاصة بالثقافة الجنسية، فكثير من الأهل يخافون من الحديث مع أبنائهم في مثل هذه الموضوعات، ويظنون أنهم بذلك يحمونهم، ولكن على العكس فهذا يجعلهم يلجأون لمصادر أخرى في الغالب غير صحيحة، لمعرفة ما يبحثون عنه.
  9. طلب منهم أشياء غير مناسبة لأعمارهم: كالطلب من الطفل الكبير أن يكون مسؤولًا عن أخيه الأصغر، فهذا يحملهم بأعباء غير مناسبة لأعمارهم، وينعكس في النهاية على شخصياتهم وسلوكياتهم.
  10. عدم تخصيص وقت للحديث معهم: فالحديث معهم خطوة هامة لتطويرهم، خاصًة قبل النوم، كسؤالهم ماذا حدث اليوم؟ وهذا يجعلهم ينامون بشكل أفضل، كما يجعلهم يشعرون بالمحبة والتقدير.
  11. عدم تركهم في الهواء الطلق بما يكفي: فانطلاق الأطفال وممارسة الأنشطة بين أجواء الطبيعة، له تأثير إيجابي كبير على تطورهم وعلى راحتهم وسعادتهم، ولكن كثيرون يخافون على أطفالهم من الانطلاق ويرفضون ذلك أو لا ينتبهون لأهميته، وهو ما يضر أطفالهم على المدى الطويل دون أن يشعروا.
  12. الضغط عليهم في تناول الطعام: وهذا يدفعهم لتناول الطعام حتى بعد الشعور بالشبع، ما يسبب لهم السمنة ومشاكل الهضم.

كيفية تربية الأطفال تربية صحيحة

بالتأكيد لا يوجد أحد مثالٍ، ولكن كل الآباء والأمهات يحاولون دائمًا اتخاذ أفضل القرارات بشأن تنشئة أطفالهم بشكل سليم، فحاولي ذلك من خلال الآتي:

  1. كوني قدوة جيدة لطفلكِ: فهو يتعلم عن طريق التقليد، ويشاهد ما تفعلينه بعناية وتركيز فائقين، لذا كوني قدوة لطفلك، وكوني الشخص الذي تتمنين أن يكونه طفلكِ، فاحترميه دائمًا وأظهري له سلوكيات إيجابية وبالتأكيد سيقلدكِ، ويتعلم منها ويمارسها مع الآخرين، وستشكل عقله وشخصيته، بالإضافة إلى أنها ستكون لديه ذكريات رائعة.
  2. أظهري حبكِ له بالأفعال: مهما أخبرتِهِ بحبكِ له بالكلام، فلن يترك ذلك تأثيرًا إيجابيًا كافيًا عليه، فإلى جانب التعبير بالكلام، عبري بالأفعال أيضًا مثل العناق المفاجئ أو الاستماع إلى مشاكله أو قضاء وقت أطول معه، فهذه الأمور البسيطة تشعره بالراحة والسعادة والهدوء.
  3. أخبريه أنكِ بجانبه دائمًا: بهذا سيزيد إحساسه بالأمان، ولكن بالتأكيد هذا لا يعني عدم اتخاذ موقف حاسم في التصرفات الخاطئة من جانبه.
  4. تحدثي معه باستمرار: وذلك لتطوير عقله، وحتى يلجأ لكِ طفلكِ دائمًا، عندما تكون هناك مشكلة تواجهه، ولبدء الحديث معه اسأليه ماذا حدث اليوم؟ كيف كان شعورك وقتها؟
  5. استرجعي طفولتكِ: كثير من أمهات هذا الجيل، يريدون تربية أبنائهم بطريقة مختلفة عما تربوا عليه، حتى من عاشوا طفولة سعيدة يريدون تغيير بعض الأمور، ولكن دون قصد يمكن أن يكرروا أفعالًا سلبية صدرت عن والديهم في الماضي، لذلك فكري دائمًا في طفولتكِ، واكتبي الأشياء التي تريدين تغييرها، وطريقة ذلك، واستمري في المحاولة حتى تنجحي.
  6. اهتمي بزوجكِ: قد تتعجبين من أهمية ذلك في تربية طفلكِ، ولكن بالفعل هذا له تأثير كبير في تربية طفلكِ تربية جيدة، فكلما تحسنت علاقتكما، كنت قادرة على التعامل مع صعوبات التربية بشكل أفضل، فراجعي علاقتكِ بزوجكِ بعد ولادة الطفل، واعملي على تحسينها.
  7. فكري في هدفكِ من تربية طفلكِ: بالتأكيد تريدين لطفلكِ أن ينجح في المدرسة، ويكون منتجًا ومسؤولًا ومستقلًا وله علاقات جيدة مع الآخرين وسعيدًا وراضيًا، هذا ما تريدينه، ولكن كم من الوقت تقضينه لتحقيق ذلك؟ من الأفضل أن تخططي من الآن للوصول إلى ذلك.
  8. اطلعي على الجديد في التربية: فهي أحد أكثر مجالات علم النفس تطورًا، فاطلعي واتبعي ما تجدينه مناسبًا.

وبالتأكيد يجب أن تتفقي مع زوجكِ على هذه القواعد وتطلبي منه أن يشارككِ في اتباعها والالتزام بها، فتربية الأطفال أمر غير سهل بالفعل، ويحتاج إلى صبر وطاقة ومجهود، ولكن أيضًا بأيدينا أن نستمتع بتربيتهم بطرق مختلفة، جربي عزيزتي الأم نصائح "سوبرماما" ولا تنسي أن تشاركينا بشيء ممتع تفعلينه مع أطفالكِ.

المصادر:
Common Parenting Mistakes
Good Parenting Tips
Way to Make Parenting Easier

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
شامبو للاطفال شايني دروبس
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon