ما فوائد الكمون للأطفال؟

    الكمون للاطفال

    بينما يتساءل كثير من الأمهات عن إمكانية إضافة التوابل إلى طعام أطفالهن في سنوات عمرهم الأولى، فإن الثقافات القديمة في عديد من الدول، بدءًا من المكسيك والهند إلى المغرب، كانت تفعل ذلك منذ بلوغ الطفل ستة أشهر من عمره، ومن أهم أنواع التوابل التي ينصح خبراء التغذية بتضمينها في طعام الأطفال الكمون. تعرفي معنا في هذا المقال إلى فوائد الكمون للأطفال، وطرق تقديمه المختلفة.

    فوائد الكمون للأطفال

    يُستخدم الكمون -كغيره من التوابل- في الطهي لتعزيز طعم الأكلات المختلفة، وبالإضافة إلى ذلك فإن له فوائد طبية كثيرة -خاصة للأطفال- تعرفي إليها فيما يلي:

    1. تحسين الهضم: الكمون يعزز الهضم عن طريق زيادة إنتاج إنزيمات البنكرياس، خاصة الأميليز والتربسين والكيموتربسين، ويعمل الأميليز على تكسير النشا، بينما يقوم الإنزيمان الآخران بمعالجة البروتين. كذلك فإن الكمون له تأثيرات مضادة للإسهال، ومن المعروف أن ملعقة صغيرة منقوعة منه في كوب ماء ساخن مدة عشر دقائق، يمكنها أن تخفف آلام الأطفال الذين يشعرون بمغص أو يشكون من غازات البطن أو من يعانون مشكلات في جهازهم الهضمي.
    2. تقوية الجهاز المناعي: ينشط الكمون الخلايا التي تشكل جزءًا من الجهاز المناعي لمحاربة العدوى، فهي تتعرف إلى غزاة الجسم، كالبكتيريا والفيروسات وتكافحها، ولا يعزز الكمون مناعة الأطفال فحسب، بل يقتل الفطريات بشكل مباشر لاحتوائه على مركب "الكمونالديهيد"، وهو مضاد قوي للبكتيريا.
    3. مصدر غني بالحديد: بالنسبة للتوابل المستخدمة بكميات صغيرة، يحتوي الكمون على نسبة كبيرة من الحديد، فملعقة صغيرة من بذوره تحتوي على 1.4 ملليجرام أو نحو 12٪ من النسبة اليومية الموصى بها للأطفال من الحديد في سن 7-12 شهرًا.

    أضرار الكمون للأطفال

    بذور الكمون من التوابل الشعبية التي تستخدم على نطاق واسع في إعداد الطعام، ويضفي نكهة مميزة إليه، ورغم ذلك فقد يسبب بعض الآثار الجانبية للطفل مثل:

    1. الحموضة: مشكلة هضمية شائعة يتسبب فيها حدوث خلل ما في الأحماض الدهينة للمعدة، والكمون من التوابل التي قد تؤدي إلى إصابة الطفل بها.
    2. تلف الكبد: الزيت الموجود في بذور الكمون قد يؤدي إلى تلف الكبد أو الكلى في حالة استهلاك كميات زائدة منها، وبالتالي ننصحكِ عزيزتي بعدم الإفراط في إضافة الكمون إلى طعام طفلكِ.
    3. التجشؤ: قد يصيب الكمون طفلكِ بالتجشؤ، وما يصاحبه من اضطرابات بالأمعاء والمعدة، والشعور بالانتفاخ، بالإضافة إلى غازات البطن، والرغبة في القيء.
    4. الشعور بخدر: يحتوي الكمون على خصائص مخدرة، ولذلك يجب تناوله بحذر، وتشمل الآثار الجانبية للإفراط في استخدامه، الشعور بالنعاس والغثيان أحيانًا.
    5. انخفاض مستوى السكر في الدم: يمكن أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة من بذور الكمون إلى خفض مستويات السكر في الدم في جسم الطفل.

    كيفية تقديم الكمون للاطفال

    بالتأكيد عزيزتي لا يمكنكِ تقديم الكمون لطفلكِ على هيئة بذور، فلن يستسيغ طعمه أبدًا، يمكنكِ اختيار إحدى الطرق الآتية ليتناوله من خلالها:

    • أضيفي الكمون إلى الخضراوات المختلفة، كالبازلاء والجزر والبنجر والفاصوليا الخضراء والبطاطس والقرنبيط والباذنجان والأفوكادو وغيرها.
    • اضيفي الكمون إلى اللحوم الحمراء أو البيضاء، كالدجاج واللحم البقري.
    • أضيفي الكمون إلى البيض المسلوق أو العدس أو البطاطس المقلية.

    ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى فوائد الكمون للأطفال، وطرق تقديمه المختلفة، وآثاره الجانبية التي تنتج عن الإفراط فيه، احرصي على الاعتدال في استخدامه، حتى تجنبي طفلكِ أضراره.

    تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك، وطرق رعايته والتعامل معه في السنوات الأولى من عمره في قسم تغذية وصحة الأطفال على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى أطفال

    هند يوسف محمد عبد الرحمن النحاس

    بقلم/

    هند يوسف محمد عبد الرحمن النحاس

    تخرجت في كلية الإعلام قسم العلاقات العامة، وأكمل الآن دراسة الماجستير بجانب عملي كمحررة تقارير وأخبار في بعض المجلات والمواقع الإلكترونية.بدأ شغفي بالكتابة منذ صغري، وازداد اهتمامي بها بعد معرفتي مدى قوة الكلمة الإعلامية في التأثير بالمجتمع، ورسالتي في موقع س...

    موضوعات أخرى
    9months
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon