3 نصائح للإخوة الذين يتشاركون نفس الغرفة

نوم الأطفال في غرفة مشتركة

ذكريات الطفولة الجميلة لا تُنسى أبدًا، بالطبع تذكرين القصص التي كانت تجمعكِ بإخوتك قبل النوم في أثناء مشاركتكم الغرفة في الماضي، مثل الحديث حول أغنية معينة والتحدث بشأن المدرسة وتفاصيل اليوم، وخلافاتك مع الأخت الصغرى التي تتشارك معكِ السرير نفسه.

 ونظرًا للتناقض الذي يصاحب نوم الأطفال معًا في غرفة واحدة بين المشاركة والرغبة في الاستقلال بالذات، جمعنا لكِ في هذا المقال بعض النصائح لحل المشكلات الخاصة بنوم الأطفال في غرفة مشتركة، وكيفية تهيئة الطفل نفسيًّا لمشاركة الغرفة مع إخوته.

أهمية نوم الأطفال في غرفة مشتركة

  • تعزيز علاقة الأطفال ببعضهم بعضًا، وخلق نوع من الصداقة بينهم من خلال مشاركة الأحاديث والموضوعات اليومية.
  • الحد من شعور الطفل بالملل، ومنحه فرصة أكبر للتعلم وتطوير مهاراته.
  • تشجيع الطفل على تعلم معنى الخصوصية والمسؤولية.
  • تنمية روح المشاركة عند الطفل والتعاون والعمل الجماعي.

أمور يجب مراعاتها عند نوم الأطفال في غرفة مشتركة

  • سلامة الطفل الأصغر: في حالة وجود فارق كبير إلى حد ما بين عمر الطفلين، مثل أن يكون أحدهما مازال رضيعًا والآخر في سن المدرسة، فقد يتعرض الطفل الرضيع للأذى من الأخ الأكبر دون قصد في أثناء محاولة حمله أو إطعامه طعامًا غير مناسب. وهنا يأتي دوركِ في توجيه الطفل الأكبر بلطف وتعليمه المسموحات والممنوعات، وتنمية إحساس طفلك بالمسؤولية تجاه الصغير.
  • انتشار العدوى: في حالة إصابة أحد أطفالكِ بمرض معدٍ، عليكِ فصله مؤقتًا عن الغرفة، مع ضرورة تعويد أطفالكِ على غسل أيديهم باستمرار، وعدم استخدام أدوات الطفل المريض.
  • تنظيم مواعيد النوم: إذا كان هناك اختلاف بين مواعيد نوم الأطفل، كأن يكون هناك طفل رضيع يستيقظ عدة مرات في أثناء الليل مع أطفال في سن المدرسة، فعليكِ فصل الطفل الرضيع عن النوم مع إخوته في المساء، حتى لا يزعجهم ويقلق نومهم.

حل مشكلات غرفة النوم المشتركة بين الإخوة

  1. وفري أماكن خاصة للنوم لكل طفل: احرصي على توفير أماكن نوم خاصة ومستقلة لكل طفل داخل الغرفة، وذلك عن طريق الاستعانة بالسرير ذي الدورين، وكذلك السرير الصغير الخاص بالأطفال الرضع. تأكدي أن وضعية النوم مناسبة ومريحة لطفلكِ، خاصة أن الكثير من الأطفال يخافون من فكرة النوم في السرير العلوي، لذا عليكِ ترك حرية الاختيار للطفل.
  2. امنحي كل طفل مساحة من الحرية والخصوصية بالغرفة: مع بداية دخول الطفل في فترة المراهقة تزيد حاجته إلى الخصوصية، وإذا كانت مساحة الغرفة لا تساعدكِ على تخصيص ركن خاص لكل طفل، فعليكِ الاهتمام بتوفير مكتب خاص به للمذاكرة، وكذلك مكتبة صغيرة أو وحدة أدراج لحفظ أغراضه الخاصة حتى لو في غرفة أخرى، حتى يشعر الطفل بشيء من الخصوصية. ويمكنكِ أيضًا تخصيص مساحة من خزانة الملابس له، لحفظ مقتنياته الخاصة.
  3. استعيني بمصابيح الإضاءة: ربما يحب أحد أطفالكِ القراءة أو الاستذكار ليلًا، الأمر الذي قد يتسبب في إزعاج بقية اﻹخوة، والحل هنا بسيط وهو استخدام مصابيح القراءة المتوافرة بجانب كل سرير، وفي حالة رغبة الطفل في المذاكرة داخل الغرفة ليلًا، يمكنكِ اصطحاب طفلكِ الصغير لينام معكِ في غرفتك.

متى يجب فصل الأولاد والبنات في غرفة النوم؟

يؤكد خبراء التربية ضرورة توفير سرير منفصل لكل طفل، وينصح بعضهم بأهمية فصل الأولاد والبنات في مرحلة البلوغ، لينام كل منهما في غرفة منفصلة، وذلك كنوع من الحفاظ علي الخصوصية. أما البعض الآخر فيرى أنه من الأفضل فصل الأولاد والبنات في غرف منفصلة بداية من عمر المدرسة، إذ يزيد الفضول لدى الأطفال خلال هذه المرحلة تجاه أجسامهم، وتزيد رغبتهم في استكشاف أعضائهم والتعرف عليها.

على الرغم من الخلافات التي قد تنشأ عند نوم الأطفال في غرفة مشتركة وتقاسمهم غرفة مشتركة، ولكن تأكدي أن كل هذه الخلافات ستتحول إلى ذكريات جميلة في المستقبل.

تعرفي على مزيد من المعلومات عن تربية الأطفال والتعامل معهم في المواقف المختلفة عن طريق زيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

المصادر:
Is it OK for Kids to Share a Room While Sleeping?
7 Tips To Successful Sibling Room-Sharing
افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon