ما حل مشكلة نوم الطفل مع والديه؟

حل مشكلة نوم الطفل مع والديه

بعض الأزواج لا يمانعون أن يكون سرير غرفة النوم سريرًا عائليًا، لكن كلما تقدم الطفل في السِن ازدادت الأمور صعوبة، خاصةً إذا رُزِقت بطفل آخر، إذ يتحول السرير إلى حلبة للمصارعة، وتتلقين وزوجك بعض الركلات خلال النوم، كما إن حتمًا علاقتكما الحميمة تتأثر سلبًا بوجود طفل في غرفة النوم، هناك كذلك بعض النتائج السلبية على طفلك من نومه معك، كشعوره بالاعتمادية والخوف من الاستقلال بنفسه، لذلك لا بد أن تتخذي قرارًا حاسمًا لينام طفلك في غرفته، إذا كنتِ تتساءلين ما حل مشكلة نوم الطفل مع والديه، فإليكِ الإجابة في هذا المقال.

اقرئي أيضًا: أهمية النوم لطفلك

ما حل مشكلة نوم الطفل مع والديه؟

كلما كبر الطفل وتقدم في العمر، كان انتقاله من غرفتك إلى غرفته أصعب، واحتاج الأمر إلى صبر وحكمة، لكن بالطبع الأمر ليس مستحيلًا، إليكِ بعض النصائح التي قد تساعدك على حل هذه المشكلة:

  1. اجعلي غرفته مريحة للنوم: قبل انتقال طفلك إلى غرفته، احرصي على أن تكون غرفته مريحة له، إذا كان طفلك يحب الإضاءة الخافتة خلال النوم، وفريها لها، إن كان مرتبطًا بلعبة معينة ضعيها في سريره، واحرصي على أن تكون درجة حرارة الغرفة مناسبة.
  2. تحدثي مع طفلك عن الأمر: أخبري طفلك أنه أصبح كبيرًا كفاية لينام في غرفته وحده، وأننا جميعًا مررنا بهذه التجربة، وأنه لا بأس أن يكون خائفًا لكنكِ تعرفين أنه قوي كفاية ليتخطى هذا الخوف.
  3. تعاملي مع الأمر بالتدريج: يمكن أن تبدئي بأن ينام طفلك في غرفتك لكن في سرير خاص به أو مرتبة على الأرض، ثم ينتقل إلى غرفته وتمكثين معه كل ليلة حتى ينام، ثم تمكثين معه حتى تنتهي من روتين النوم الخاص به من حكاية أو أغنية.
  4. ضعي نظامًا يوميًا ثابتًا (روتين) للنوم: ابدئي بهذا النظام قبل انتقاله إلى غرفته، حتى يكون جهازه العصبي معتادًا على ذلك، غسل الأسنان، والاستحمام بماء دافئ، وقراءة كتاب أو قصة، وأغنية قصيرة، من خطوات الروتين التي تجعل طفلك يسترخي وينام سريعًا.
  5. كوني حازمة: سيحاول طفلك بالتأكيد أن يضغط عليكِ ليعود للنوم إلى جوارك، وسيتسلل ليلًا من غرفته إلى غرفتك، احتضنيه وضعيه مرة أخرى في سريره، ولا تستسلمي يومًا لأنك تشعرين بالإرهاق، إذ إن ذلك سيجعل طفلك يشعر بأنه قادر على خرق القواعد، وسيحاول التجاوز مرات أخرى. 
  6. اختاري الوقت المناسب: إذا كنتِ حاملًا، فلا تنتظري قبل الولادة مباشرة أو بعدها لتعويد طفلك النوم منفردًا، قد يرسل ذلك إشارات سلبية كثيرة لطفلك عن مولودك الجديد، كذلك لا تنقليه إلى غرفته إن كان طفلك ينزل الروضة للمرة الأولى أو كان مريضًا.
  7. شجعي طفلك: إذا نام طفلك ليلة منفردًا دون تسلل إلى غرفتك فشجعيه، ويمكنكِ كذلك أن تكافئيه بأن يتأخر ربع ساعة قبل النوم، أو يستيقظ متأخرًا ربع ساعة إذا نام منفردًا.

متى يجب إخراج الطفل من غرفة النوم؟

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بنوم الطفل الرضيع في غرفة الوالدين في سرير منفصل عنهما الأشهر الستة الأولى من عمره في الأقل، إذ إنهم وجدوا أن ذلك يقلل متلازمة الموت المفاجئ للأطفال الرضع بنسبة 50%، والسبب وراء ذلك مجهول، كما أنه يسهل على الأم الرضاعة الليلية كثيرًا، ويرون أن الأفضل أن تنتظري قبل أن تنقليه إلى غرفة أخرى حتى تمام السنة الأولى من عمره، وبعد ذلك يمكنكِ أن تنقليه إلى غرفته لينام منفردًا، إذ إن متلازمة الموت المفاجئ تقل كثيرًا بعدستة أشهر وتكاد تكون منعدمة بعد سنة، وانتقال الطفل إلى غرفة أخرى يساعد على أن تحصلي أنتِ وزوجك على نوم أفضل، كما يساعد طفلك الصغير على أن يكون أكثر استقلالية واعتمادًا على نفسه.

ختامًا، بعد تعرفكِ إلى حل مشكلة نوم الطفل مع والديه، والوقت الذي يجب أن ينتقل طفلك فيه إلى غرفته، أنصحك عزيزتي بأن تكوني حازمة في أمر انتقال طفلك إلى غرفته، إذ إن ذلك الأفضل له حتى يكون معتمدًا على نفسه، وأفضل لكِ وزوجكِ ولعلاقتكما الخاصة.

لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بـ رعاية الصغار زوري موقعنا.

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon