النوم: من سنة حتي ٤ سنين

النوم: من سنة حتي ٤ سنين
قد يتحول الاستعداد للنوم إلى مغامرة يومية بها الكثير من الضحك والقبلات وقصص ما قبل النوم وقد يكون الكابوس اليومي المستمر للبيت كله. كل هذا يعتمد على قدرتك في خلق جو محبب مريح جالب للنعاس لطفلك. الأطفال مخلوقات معتمدة علي العادة يصبحون أكثر ارتياحا عندما يكونوا علي معرفة بعادتهم اليومية و ما هو قادم. ألزمي نفسك بعادة يومية لطقوس النوم تعين طفلك علي الاسترخاء.

روتين النوم

كل روتين يومي يجب أن يلائم ظروف الأسرة واحتياجاتك أنت وطفلك ( وإخوته). ما تستطيع سوبرماما أن تقدمه لك هو مجموعة من العادات اليومية لتختاري منها وتطوريها لما يناسبك:

  • حمام ما قبل النوم

مثالي للاسترخاء. ولكن طبعا إذا كان طفلك يخاف المياه لا تبدأي روتين الليل بعادة مخيفة له.
  • بيجاما مريحة (وثقيلة للتدفئة في الشتاء)

تستطيعين أن تخصصي ملابس للنوم فقط و بمجرد أن يستيقظ ابنك تبدلي البيجاما بملابس بيتية أخرى لتكون رسالة واضحة أن البيجاما ملبس النوم.
  • وجبة خفيفة مشبعة

لتساعد طفلك على نوم طويل متصل اختاري أكلة من البروتين والكربوهيدرات مثل زبادي بالموز أو شريحة توست بالجبنة وكوب من اللبن

قصة ما قبل النوم

في نفس المكان المخصص كل ليلة احضني طفلك واقرأي له قصة ملونة و كلما تقدم في السن احرصي على وضع وقت محدد و قبل نهاية وقت القصة عرفيه كي لا يصدم أن الوقت انتهى ويطالب بمزيد من القصص.
 
(اقرأي ايضاً: 10 بدايات مُلهمة لحدوتة قبل النوم )
  • أغاني ما قبل النوم

يمكن أن نستبدل بالقصة شريط من أغاني الأطفال الهادئة ليكون وقت خاص بك و بطفلك للاستماع للأغاني وأنت تحضنينه جيدا (وتدعين ربك أن ينام).
  • فلنودع كل الناس

رحلة "تصبح علي خير" كل الموجودين بالمنزل قد تكون الخاتمة المثالية للروتين الليلي.. فيما يشبه الأوتوبيس السياحي خذيه ليودع أباه، إخوته، ألعابه غرف المنزل، الباب، الثلاجة، انعكاسه في المرآة، النوافذ، القمر والنجوم..
  • الوداع الأخير

    ثم الوداع الأخير لماما مع وضع العروسة المفضلة له في السرير مع قبلة و تؤكدين عليه بجملة " تصبح علي خير يا حبيبي أشوفك الصبح "أو" نلعب بكرة الصبح " لتساعديه علي التمييز بين الليل والنهار والوقت الزمني الذي يستغرقه في النوم.
  • الاستيقاظ أثناء الليل:

  • من المتوقع (بل و يجب) أن يستيقظ المولود طوال السنة الأولي مرتين أو ثلاث مرات أثناء الليل للرضاعة و لكن بعد إتمامه عامه الأول وبعد انتظامه علي ثلاث وجبات رئيسية في اليوم لا يحتاج الطفل للرضاعة الليلية كتغذية. إذا لم يكن الطفل يعرف كيف ينام من تلقاء نفسه ومنتظرا للرضاعة \الببرونة أو الهز حتي يعود في النوم فيستمر في إيقاظك لفترة طويلة.
  • إذا كنت أم عاملة أو ذات أسرة كبيرة ونومك قليل و ضروري من البديهي أول ما يصحو طفلك ستبادرين بإرضاعه أو تقديم الببرونة له كي يعود للنوم بأسرع شكل ممكن .. قد يكون هذا حلًا مؤقتًا علي المدي القصير و لكن علي المدي البعيد هو حل متعب لك لأن معناه أن طفلك سيستمر في الاعتماد عليك لأطول فترة ممكنة وأنه غير قادر علي النوم بمفرده.
(اقرأي ايضاً: أسباب عدم نوم الأطفال)

نصائح سوبرماما

  • دائما تاكدي من أن طفلك مرتاح في سريره ومن درجة حرارة الغرفة أن تكون مناسبة .الأطفال بطبعهم لا يحبوا الأغطية التي تعيقهم لذا ألبسيه ما يناسب الجو (بيجاما خفيفة صيفا أو حتي لاشئ سوي الحفاضة في الليالي شديدة الحرارة و بيجاما ثقيلة بأقدام شتاءا و هناك حتي بطاطين أطفال تلبس يمكنك استخدامها في الليالي الباردة).
  • حاولي إكتشاف ما اذا كان طفلك يستغرق في النوم بشكل أفضل في الغرفة المظلمة أو يحتاج الي وناسة ليلية .. وإذا كان نومه خفيفا تأكدي من إغلاق باب غرفته بإحكام حتي لا يصله أية أصوات خارجية ... يمكنك أيضا إضافة بعض "الضوضاء البيضاء" تمنع وصول أية أصوات مزعجة له مثل صوت المروحة.
  • لا تستجيبي لأي صوت يصدره ابنك فالأطفال بطبيعتهم يصدرون أصوات كثيرة أثناء النوم لأن ممكن أن يكون بين النوم والصحيان وبدخولك الغرفة يستيقظ تماما .. فقط تأكدي أن السرير وما حوله آمن لطفلك.
  • أما اذا استمر في البكاء فتأكدي في هدوء دون إصدار أي صوت أن طفلك بخير و الأغطية لا تضايقه ( اذا كان يحتاج لتغيير الحفاظة يفضل ان يتم هذا في سريره) .. وتساعديه علي العودة للنوم وحده إذا كان قد وقف نيميه مرة أخري مع الطبطبة وبعض الأصوات المهدئة مثل شششش دون أي كلام ودون (وهذا الأهم) أن تخرجيه من السرير. انتظري حتي يهدأ ثم قبليه مودعة " ماما حترجع تنام" و أخرجي من الغرفة... إذا بكى ( وسيبكي بالطبع) كرري ما فعلته عدة مرات في كل مرة ودعيه و أتركيه فترة ... بعد عدة ليالي ستقل فترة البكاء الي أن تتوقف في النهاية.

ماذا عنك؟ كيف تجعلين ابنك يتقبل النوم؟

موضوعات أخرى
التعليقات