نصائح لتقليل إضطرابات النوم لدي الرضع

نصائح لتقليل إضطرابات النوم لدي الرضع

لا شك أننا كأمهات نعاني من اضطرابات في النوم بعد ولادة مولود جديد، خاصة في الثلاثة أشهر الأولى، وذلك بسبب ملازمتنا للرضيع الذي تنتابه نوبات من المغص والآلم و إضطراب ساعات النوم، تجبرنا على مرافقته حتى يهدأ، والتي تنتهي غالباً  بعد الثلاثة أشهر الأولى، لنبدأ محاولتنا في التكيف مع الضيف الجديد وتدريبه على النوم، خاصة بعد زيادة إدراكه للفرق بين الليل والنهار.

  • يذكر د. سبوك في كتابه "مشاكل الأباء في تربية الأبناء": إن كتب طب الأطفال تؤكد على أن الطفل في الشهور الأولى يحتاج من 16 إلى 20 ساعة نوم، وفي عامه الأول يحتاج من 14 إلى 16 ساعة، وفي عامه الثاني قد ينام 14 ساعة، ثم تنخفض إلى 12 ساعة حينما يصل للسادسة، ثم 10 ساعات في سن التاسعة، و10 ساعات عند الثانية عشرة.
  • لكن د. سبوك يؤكد  في كتابه: أن تلك المعلومات نظرية بحته، ومن خلال خبرته كطبيب أطفال يرى أن هناك اختلافاً بين الأطفال، ويرجع ذلك إلى طبيعة الطفل نفسه، خاصة في الشهور الأولى وما فيها من نوبات المغص والصراخ والظروف المحيطة به.
  •  وينصح د. سبوك الأمهات بالصبر والمثابرة، خاصة أن عمليه تدريب الأطفال على النوم بانتظام قد تستغرق من 3 أيام إلى أسبوع على أقصى تقدير، حيث تبدأ الأم بوضع صغيرها على الفراش في الموعد المحدد للنوم، ولا تلفت إلى نداءه وصراخه طالما كان آمنا، مع ضرورة أن تلتزم الأسرة نفسها بمواعيد منتظمة للنوم، حتى يخضع الطفل مرغما للنظام.
  •  ويؤكد: لا يمكن أن تُخضع الأم طفلها لجدول محدد، فنقول إن الطفل في عمر كذا ينام كذا ساعة، لأن حاجة وكم النوم تتفاوت من طفل لآخر، وهناك اختلاف في طبيعة كل طفل، وهناك بعض الاضطرابات في النوم، خصوصاً أثناء الشهر الأول والثاني من عمر الطفل، وهناك اختلاف أيضاً في وجهات نظر الأمهات بخصوص تنظيم عمليه النوم، لأنه يعتمد على ذكاء الأم وإرادتها عندما تضع الطفل في السرير، وعلى الأم معرفة أن كل طفل يختلف عن الآخر، ومع ذلك يجب أن ندرب الطفل على النوم في مواعيد شبه محدده، ويستيقظ في موعد شبه محدد.

[اقرأي أيضا :النوم المشترك مع الطفل]

 هناك وسائل مساعدة تعمل على تهيئة جو ملائم للنوم ذكرتها الكاتبة "آن باكوس" في كتابها "تربية الطفل"، منها:

  1.  بعض الأصوات من حولنا تعمل على تهدئة الرضيع وتدفعه للنوم مثل صوت المكيف، الغسالة، والثلاجة.
  2. يُنصح بوضع "قربة" الماء الدافئ في فراش الطفل، لتدفئ فراشه على أن ترفعه قبل أن يوضع الطفل في الفراش.
  3. تعمدي وضع مخدة صغيرة خلف ظهره في حالة نوم الرضيع على جنبه، حتى يشعر بالحماية ويطمئن أن هناك ما يسنده.
  4. اجتهدي في معرفة طباع رضيعك عند النوم، فبعضهم يفضل النوم في الضجيج، وآخرون يفضلون الهدوء، وبعضهم يناموا في وجود تيار هوائي عال، والبعض ينام في الحر بشكل طبيعي.
  5. على الأم أن تدرك أن هناك علامات تشير لرغبة الطفل في النوم، مثل فرك العينين، شد الأذن، الصراخ والشعور بالتوتر.
  6. إذا استمر طفلك في البكاء في فراشه ضعي قربه أحد ثيابك لأنه سيشم رائحتك بها وسيغفو من جديد.
  7. يمكنك أن تحملي طفلك بـ"حمالةالاطفال" الأمامية.. سوف يشعر بدفئ حضنك له ويستعيد حركاته وهو جنين بداخلك.
  8. إذا كان يستفيق كلما وضعتيه في فراشه، لفي جسده بقطعة من ملابسك وضعيه في فراشه بهدوء، حتى لا يشعر أنه انتقل من ذراعك إلى السرير.
  9. في الليل إذا كان صغيرك يعتمد علي الرضاعة الصناعية، فاحتفظي بالماء الساخن في" تُرمس" حتى تسرعي من عملية التحضير.
  10. إذا استيقظ رضيعك أثناء النوم باكياً لا تسرعي الي حمله، فقط  "طبطبي" عليه بهدوء وضميه الي صدرك واهمسي في أذنه بصوت منخفض حينها سيعود للنوم مرة أخري

[اقرأي أيضا :الهدهدة تخفض ضربات القلب وتخفف الألم للرضع]

شاهدي أيضا كيف تعودين طفلك الرضيع على النوم ليلا مع أم العيال: 

واﻵن..شاركينا خبرتك..كيف تتعاملين مع رضيعك لتهدئته وإعادته الي النوم مرة أخري وهل جربتي احدي النصائح السابقة أم لا؟

موضوعات أخرى
التعليقات