الرضاعة الطبيعية بعد عملية الولادة القيصرية

قد يتأخر تكوّن الحليب لديك بعد الولادة القيصرية بسبب تأخر إفراز هرمون الأوكسيتوسن والذي يتم إفرازه بشكل تلقائي في الولادة الطبيعية ويتسبب في حدوث انقباضات الرحم والطلق، لكن رغم ذلك فإنتاج ما يعرف بلبن السرسوب/ اللبأ (colostrum) يبدأ أثناء الحمل، بل وقد تلاحظين تسربه من الثدي حتى قبل الولادة، ولذلك فمن المهم أن تبدأ الأم في إرضاع الطفل بأسرع وقت ممكن بمجرد إفاقتها عقب عملية الولادة، إذ يحتوي لبن السرسوب على العديد من مضادات البكتيريا والمواد الداعمة للمناعة، كما أن ممارسة الطفل لعملية الرضاعة ستساهم في تحفيز إفراز هرمون الأوكسيتوسن والذي سيسرع من إفراز الحليب، كما يساعد على عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي.

اقرئي أيضا: رضاعة الطفل حديث الولادة

يستمر لبن السرسوب في التدفق في الأيام الأولى بعد الولادة لفترة تتراوح من 2-4 أيام قبل تكون الحليب، يميل لبن السرسوب للون الأصفر ويميل قوامه للزُوجة؛ نظرا لكثافة محتواه من البروتين، كما يتدفق ببطء وبكميات قليلة، لكن لا داعي للقلق فهو كافٍ تماما لإمداد الطفل باحتياجاته في الأيام الأولى حتى يبدأ إفراز الحليب والذي تزداد كميته مع انتظام عدد الرضعات وزيادة مدتها، ويميل لونه إلى الأبيض وقوامه أخف من قوام لبن السرسوب.

أهمية البدء في الرضاعة

على الرغم من الألم والإرهاق الشديد الذي قد تشعر به الأم بعد الولادة القيصرية فمن المهم أن تبدأ في إرضاع الطفل بأسرع وقت ممكن بمجرد إفاقتها. وإذا كانت الأم ما زالت تحت تأثير المخدر عليها أن تستعين بمساعدة طاقم التمريض أو أحد الأهل للتأكد من وضع الطفل بطريقة صحيحة.



لا يفترض أن تؤثر المضادات الحيوية والمسكنات التي تتناولينها عقب الولادة القيصرية على إدرار اللبن، لكنها قد تتسبب في إشعارك بالنعاس وجعل الطفل ينام لفترات أطول، عليك أن تحاولي إيقاظه فلا يجب أن تزيد الفترة بين الرضعات في البداية عن 3 ساعات، قومي بإيقاظه ومساعدته على الرضاعة وتناول لبن السرسوب، حيث إن عملية الرضاعة تعمل على إيقاظ مستقبلات هرمون البرولاكتين وهو الهرمون الأساسي المؤثر في إنتاج الحليب. احرصي دائما على انتظام الرضاعة، وإذا تعسر الأمر ﻷي سبب عليك أن تحرصي على استخدام مضخة الحليب بشكل منتظم كل 3 ساعات لتحفيز إنتاج الحليب.

اقرئي أيضا: دليل الأم الجديدة: كيفية الرضاعة

قد يكون من الصعب عليك القيام بحمل الطفل ﻹرضاعه في البداية بسبب جرح الولادة القيصرية، يمكنك حينها اتخاذ أحد الأوضاع التالية والتي من شأنها أن تسهل عليك الأمر حتى التئام الجرح:

أوضاع الرضاعة

1- وضع الاستلقاء بحيث تتمددين على جانبك مع جعل جسدك وجسد الطفل متوازيين.

2- وضع الكرة وفيه تحملين الطفل تحت الإبط مع وضع العديد من الوسائد لدعم جسده.

3- الاستلقاء على ظهرك مع حمل الطفل فوق جسدك بشكل أفقي بعيدا عن جرح العملية القيصرية.

حاولي اختيار وضع مريح حيث يساعد إحساسك بالاسترخاء على تيسير عملية الرضاعة عليك وعلى الطفل مما يساهم في سرعة وزيادة تدفق الحليب.

اقرئي أيضا: 10 نصائح لوقت رضاعة أسهل لكِ ولطفلك

عليك أيضا أن تحرصي على التغذية الجيدة المتوازنة والتي تحتوي على احتياجاتك الكاملة من العناصر الغذائية، واحرصي على تناول السوائل بانتظام بمعدل يتراوح من 2 إلى 3 لتر يوميا.

 

شاهدي بالفيديو كل شيء عن الرضاعة الطبيعية

 

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon