متي يمكن إهداء الألعاب الإلكترونية والتابلت للأطفال؟

محتويات

    أصبحت الأجهزة الإلكترونية أساس كل منزل وربما أساس حياة كل فرد إما في صورة هاتف محمول أو تابلت أو لاب توب سواء كان للترفيه أم للتعلم أم للعمل. وتملأ الحيرة قلب الآباء حول السن المناسب الذي يمكن فيه للطفل استخدام مثل تلك الأجهزة بشكل دوري وكامل، وبالتالي متى يمكن تقديم مثل تلك الأجهزة هدايا للأطفال.

    في الحقيقة، ليس هناك دراسة معينة حول هذا الأمر، والبعض يرى أن استعمال الصغار لها بشكل كبير دون سن السابعة خطأ، وأن تعامل الصغير معها قبل هذا السن لا يجب أن يزيد بأي حال من الأحوال عن ساعة يوميًا، ثم يزيد ذلك بعد السابعة تدريجيًا.

    وكثيرًا ما ورد على ألسنة كبار عالم التكنولوجيا ما يثبت ذلك أمثال الراحل ستيف جوبز وبيل جيتس حول مخاطر التكنولوجيا وحول أهمية تقنين الآباء عدد ساعات استخدام الصغار للأجهزة.

    ماذا عن الألعاب الإلكترونية والتي لها بعض الفائدة في تنمية الذكاء؟

    ربما يكون الأمر صحيحًا لذلك على الأبوين الاهتمام بالكيف وليس الكم، فيكون استخدام الصغار لها في ما يفيد هو ما يعمل على تنمية ذكاء كل طفل.

    لا يجب على الأبوين استخدام الأجهزة حتى التلفاز لإلهاء الطفل والحصول على بعض السلام والهدوء بسبب شقاوة الصغير أو رغبته في اللعب، لأن هذا يؤثر عليه فيما بعد. حاولي ملء وقته بألعاب أخرى غير الألعاب الإلكترونية بحيث يحصل الفائدة من جميع أنواع اللعب.

    (اقرأي أيضًا: خطورة اﻷلعاب اﻹلكترونية وتأثيرها على اﻷطفال)

    نصائح مهمة

    1-    احرصي على زيادة أنشطة التعلم لطفلك والتي لها العديد من الأنواع

    2-    احرصي على مشاركة صغيرك اللعب

    3-    علميه الأحرف والألوان والأرقام

    4-    اجعليه يتعود على ممارسة الرياضة منذ الصغر

    5-    اختاري له ألعاب إلكترونية مفيدة

    6-    الموسيقى تنمي مهارات جيدة للطفل

    7-    قنني الساعات التي يجلسها الطفل أمام التلفاز أو أمام الشاشات الصغيرة

     

    سلبيات تعود الصغير على الأجهزة الإلكترونية منذ الصغر أو الجلوس أمامها عدد ساعات كثيرة في الكبر:

    1-    الارتباك العاطفي أو ما يسمى بالانسحاب الاجتماعي والتعود على عدم التواصل مع الآخرين

    2-    التوتر الدائم والقلق والعصبية

    3-    الإدمان التكنولوجي

    4-    تعلم العنف وبعض العادات السيئة بسبب بعض الألعاب غير المناسبة للعمر

    5-    تقوس الظهر

    6-    تأثر العينين

    7-    التعرض لفتح مواقع غير مناسبة للعمر سواء ما يخص الأخلاق أو الدين

    8-    التعرض لمن يستغلهم ويتواصل معهم بأي شكل غير مناسب

    9-    معرفة بعض معلومات عن الطفل أو الأسرة من الطفل

    لذلك يفضل حتى بعد عمر العاشرة، حين تسمحين للصغير بإنشاء بريد إلكتروني وخلافه أن تراقبي الأمر والتصرفات.

    (اقرأي أيضًا:التكنولوجيا مميزاتها وعيوبها وتوظيفها لصالح اﻷبناء)

    علامات على الأبوين الحذر منها:

    1-  البقاء لوقت طويل أمام شاشة اللاب توب

    2-  الرغبة الدائمة في الانعزال

    3-  عدم معرفتك بما يقومون به على الإنترنت

    4-  وضع كلمة سر للجهاز

    5-  يريد البقاء وحده أثناء الاستخدام

    لذلك من المهم عدم شراء جهاز كمبيوتر خاص بالابن إلا في المرحلة الثانوية أو الجامعية مع ضرورة المراقبة وإغلاق بعض المواقع عبر تطبيقات خاصة بذلك.

    (اقرأي أيضًا: كيف تنمين موهبة طفلك)

    علمي أبنائك ما يلي من محاذير

    1-  لا يجب إعطاء أي معلومة عن الطفل أو الابن وأسرته لشخص مجهول الهوية

    2-  لا يجب إطلاع الآخرين على كلمة السر للبريد الإلكتروني أو للجهاز (هذا بعدما يكبر الابن تمامًا) أما غير ذلك فيجب أن يكون معك أنت كلمة السر

    3-  عدم وضع صور شخصية

    4-  ضرورة إخبارك بكل ما يستخدمه أو يتعرض له

    شاهدي أيضا كيف تجعلين استخدام التكنولوجيا مفيدا لطفلك في هذا الفيديو: 

     

    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى صغار

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon