ما أفضل الفيتامينات لتقوية مناعة الأطفال؟

    فيتامينات لتقوية المناعة

    يتعرض الصغار للجراثيم بشكل يومي في أثناء لعبهم أو تناولهم الطعام أو في الحضانة، ورغم أن هذا أمر صحي، لأنه يقوي الجهاز المناعي من خلال تكوين أجسام مضادة تقي من العدوى في المستقبل، فإنه إذا كانت مناعة الطفل بالفعل ضعيفة، فإن جسمه يصبح أضعف مع العدوى المتكررة، وتناول المضادات الحيوية بصورة مستمرة، وهنا يأتي دور الطعام الصحي والمتوزان الذي يحتوي على البروتينات والمعادن والفيتامينات، لتقوية المناعة وتعزيز الصحة العامة لديهم، ولأن معظم الصغار انتقائيون فيما يخص تناول الطعام، وغالبًا ما يرفضون معظم الأطعمة الصحية، سنخبركِ في هذا المقال بأهم الفيتامينات لتقوية المناعة لدى الأطفال، خاصةً في سن الحضانة.

    معادن وفيتامينات لتقوية المناعة عند الأطفال

    قبل التفكير في إدراج المكملات الغذائية والفيتامينات لنظام طفلك الغذائي، من المهم عزيزتي أن يحصل على الأساسيات الخمسة للصحة العامة، وهي النوم والنشاط البدني والتغذية الصحية وتجنب التوتر وبناء علاقات قوية، وإذا لم تتحقق هذه الأساسيات، فقد لا يحقق تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية الغرض منه، ويشير خبراء التغذية إلى أنه من الأفضل أن يحصل الأطفال على الفيتامينات من خلال نظام غذائي متوازن وصحي يتضمن:

    • الحليب ومنتجات الألبان، كالجبن والزبادي.
    • كثير من الفواكه الطازجة والخضراوات الورقية.
    • البروتين، كالدجاج والأسماك واللحوم والبيض.
    • الحبوب الكاملة، كالشوفان والأرز البني.

    ولأن الأطفال عادةً ما يرفضون تناول الأطعمة المفيدة، فقد يتعرضون لمشكلات سوء التغذية وضعف المناعة، خاصةً أن معظم الفيتامينات تعزز من أداء الجهاز المناعي، لذا قد تحتاجين بعد استشارة الطبيب لإدراج بعض المكملات الغذائية والفيتامينات والمعادن المهمة لتقوية مناعته، مثل:

    1. الحديد: من أهم المعادن التي يحتاجها الصغار لتعزيز مناعتهم وصحتهم العامة، فهو ضروري لصحة خلايا الدم الحمراء، ويدخل في بناء العضلات، ونقص الحديد أو الأنيميا واحد من أمراض سوء التغذية الأكثر شيوعًا بين الأطفال التي ترتبط بنقص المناعة، ويمكنكِ الحصول على الحديد من مصادره الطبيعية، التي تشمل اللحوم الحمراء والسبانخ والفاصوليا والخوخ والكبد والباذنجان والتفاح.
    2. فيتامين "ج": واحد من أقوى مضادات الأكسدة المذهلة التي تساعد على الشفاء وحماية الجسم من الشوارد الحرة التي تعجل بموت الخلايا وتلفها، وهو من الفيتامينات المهمة للحفاظ على صحة الجسم بشكل عام، وتقوية المناعة، ويقي من التهابات الجهاز التنفسي، ويقلل فرص الإصابة بنزلات البرد،كذلك فهو مهم لامتصاص الحديد في الجسم، ولأن فيتامين "ج" ليس من العناصر الغذائية التي تبقى في الجسم لفترة طويلة، فمن المهم تقديمه للطفل على فترات منتظمة طوال اليوم، ويمكن الحصول عليه من مصادره الطبيعية، التي تشمل الفواكه الحمضية والتوت والطماطم والفلفل والبطاطس والبروكلي، ويُنصح بحصول الطفل دون العامين على 500 ملليجرام من فيتامين "ج" يوميًّا، ويمكن زيادة الجرعة بحسب ما يصف الطبيب للأطفال فوق العامين.
    3. الزنك: وجدت دراسة طبية أُجريت عام 2008 أن نقص الزنك من أهم أسباب ضعف المناعة، وذلك لأنه يساعد الجسم على إنتاج بعض الخلايا المناعية (T-cells)، التي تعمل على قتل الخلايا الغريبة عن الجسم، وتساعد على تعزيز الاستجابة المناعية، ويمكن الحصول على الزنك من اللحم البقري والفاصوليا والفول السوداني وحبوب الإفطار المدعمة بالزنك، ويمكن إدراج بعض المسليات التي تحتوي على الزنك في نظام الطفل الغذائي، كالحمص والكاجو والسمسم.
    4. أحماض أوميجا 3: ليست من الفيتامينات والمعادن، ولكنها تدخل في معظم المكملات الغذائية للأطفال، لأنها من الأحماض الدهنية التي تدعم نظام المناعة لديهم، عن طريق زيادة خلايا الدم البيضاء وتنشيطها، وزيادة الاستجابة المناعية، كذلك تُعرف بخواصها المضادة للالتهاب، ما يساعد على تقليل فرص الإصابة بكثير من الأمراض الالتهابية، وتُوجد الأوميجا 3 في أطعمة مثل: الجوز والبيض وزيت السمك ودقيق الشوفان.
    5. فيتامين "ب 6": من الفيتامينات الأساسية التي ترتبط بتعزيز أداء الجهاز المناعي، وتكوين خلايا الدم الحمراء والبيضاء، وبعض أنواع الخلايا المناعية (الخلايا التائية T-Cells)، ويمكن أن يتسبب نقص فيتامين "ب 6" لدى الأطفال في تقليل الأجسام المضادة اللازمة لتجنب العدوى، ويمكنكِ رفع مستواه لدى الأطفال عن طريق بعض الأطعمة، مثل: الدجاج والسلمون والتونة والخضراوات الورقية والحمص.

    فيتامينات لتقوية مناعة للأطفال في سن الحضانة

     حتى إذا كنتِ قادرة على حماية طفلك من الجراثيم من خلال التنظيف المستمر في المنزل، فسيأتي وقت ويخرج من عالمه الصغير، ويتعرض للعالم الخارجي في الحضانة والنادي وغيرهما، ولأن الجهاز المناعي في السن الصغيرة لم يتطور بشكل كامل، ينصح خبراء التغذية بتعزيز مناعة الطفل في سن الحضانة بالفيتامينات والمكملات الغذائية، حتى يتمكن من مقاومة العدوى والوقاية من الأمراض التي قد يتعرض لها مع الاختلاط بالأطفال الآخرين، وفيما يلي اكتشفي أفضل الفيتامينات والمكملات الغذائية للأطفال في سن الحضانة:

    1. فيتامين "د": من الفيتامينات المهمة لامتصاص الكالسيوم، ما يعني أنه ضروري لصحة العظام، ووفقًا لدراسة طبية أُجريت عام 2011، وُجد أن فيتامين "د" يدعم جهاز المناعة أيضًا، وعلى وجه التحديد، يشجع الاستجابة المناعية عند مواجهة الميكروبات، وفي دراسة أخرى وُجد أن نقص فيتامين "د" يرتبط بزيادة فرص الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، وأن الأطفال الذين يُولدون بمستويات منخفضة منه، أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي أو التهاب الأذن الوسطى، مقارنةً بأولئك الذين لديهم مستويات أعلى، ووجدت دراسات أخرى أن الأطفال الذين يتلقون مكملات فيتامين "د"، كانوا أقل عرضة للإصابة بالإنفلونزا. يمكن الحصول على فيتامين "د" من أشعة الشمس، والأسماك الدهنية (السلمون والماكريل)، وصفار البيض، ولحم البقر.
    2. البروبيوتيك: رغم أنها ليست فيتامينًا بالمعنى المفهوم، ولكنها من العناصر الغذائية الأساسية لدعم الجهاز المناعي للطفل، خاصةً في عمر الحضانة، إذ تشير الدراسات الطبية إلى أن المستويات المنخفضة من البروبيوتيك أو البكتيريا المفيدة في القولون، تعطي الفرصة للبكتيريا الضارة للنمو، مسببة مشكلات الجهاز الهضمي لدى الأطفال، للبروبيوتيك أيضًا عديد من الآثار الوقائية والشفائية، ففي دراسة أُجريت على الأطفال دون الخمس سنوات الذين تناولوا البروبيوتيك وفيتامين "ج"، وُجد أن هذا المزيج ساعد بشكل كبير على تقليل فرص الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي، وكانوا أقل عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية، مقارنةً بالأطفال الآخرين، ووجدت الدراسة أيضًا أن البروبيوتيك وحدها تقي من النزلات المعوية والإسهال، ويزيد النظام الغذائي الذي يحتوي على كثير من الحبوب والفواكه والخضراوات من مستوى البروبيوتيك في القولون، كذلك الأطعمة المخمرة مصدر ممتاز لها -كالزبادي (الروب)- ويُنصح بتناول البروبيوتيك بصفة خاصة للأطفال الذين يتناولون المضادات الحيوية بشكل متكرر، لتعويض البكتيريا المفيدة في الجسم.
    3. فيتامين"أ": يعزز فيتامين "أ" نمو الأطفال وتطورهم، وإصلاح الأنسجة والعظام، وتعزيز الرؤية، فضلًا عن فوائده للجهاز المناعي، ففي دراسة طبية أُجريت عام 2015، وجد الباحثون أن هذا الفيتامين يلعب دورًا مهمًّا في حماية صحة الجهاز التنفسي، وأن نقصه  يقلل من مناعة الشعب الهوائية، ما قد يزيد من فرص الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، لذا من الضروري أن يحصل طفلك على مستويات كافية من فيتامين"أ" من أطعمة، مثل: الكبد وصفار البيض والحليب والجبن والخضراوات الصفراء والبرتقالية، كالجزر والبطاطا.

    استعرضنا معكِ عزيزتي أهم العناصر والمعادن والفيتامينات لتقوية المناعة لدى الأطفال، ويفضل الحصول عليها من مصادرها الطبيعية، أما إذا كان طفلك انتقائيًّا في الطعام، فيمكن تقديم المكملات الغذائية له بعد استشارة الطبيب، خاصةً مع توافر الفيتامينات في أشكال محببة للأطفال، كالعلكة والحلوى الجيلاتينية، ولكن احرصي على اختيار أنواع لا تحتوي على السكريات المضافة، لأن السكر يثبط وظيفة المناعة.

    أبناؤنا هم أغلى ما لدينا نهتم لصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعايتهم والاهتمام بهم في قسم تغذية وصحة الصغار.

    عودة إلى صغار

    سارة أحمد السعدني السعدني

    بقلم/

    سارة أحمد السعدني السعدني

    سارة أحمد السعدني تخصص كيمياء حيوية وميكروبيولوجي، تخرجت في جامعة عين شمس كلية العلوم بتقدير جيد جدًا، وحصلت على دبلومة التحاليل الطبية، عملت كمساعد باحث في المركز القومي للبحوث لمدة عام، واتجهت للكتابة في المحتوى الطبي منذ ثمانِ سنوات وكتبت ما يزيد عن 500 مق...

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon