كيف أتعامل مع الطفل العنيد في سن ما قبل المدرسة؟

    الطفل العنيد في سن ما قبل المدرسة

    التعامل مع طفل عنيد ليس أمرًا سهلًا على الإطلاق، قد يبدأ العند في الأطفال مبكرًا في سن ما قبل المدرسة أو قبل ذلك، ومع هذا الطفل تتحول كل مهمة صغيرة كوضع الألعاب في مكانها أو غسل يديه، إلى معركة كبيرة تستنزف طاقتك ووقتك، وغالبًا معظم طرق التهذيب ومحاولات العقاب تبوء بالفشل، وتأتي بنتائج عكسية، فهو لا يستجيب لكِ أصلًا، خاصةً إذا كان غاضبًا. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أبرز مشكلات الطفل العنيد في سن ما قبل المدرسة، وطرق التعامل معه.

    مشاكل الطفل العنيد في سن ما قبل المدرسة

    كل الأطفال يصرون على بعض الأمور أحيانًا، وهناك أطفال شخصيتهم قويةـ ولهم رأي في كل شيء، لكن هناك فارقًا بين قوة الشخصية والعند، إليكِ أشهر مشكلات وصفات الطفل العنيد في هذا العمر:

    • يريد أن يُسمَع ويُفهَم دائمًا، لذا قد تجدينه يحاول لفت انتباهك بأي طريقة، حتى وإن كانت خاطئة.
    • يشعر بالاستقلالية، ويرغب في أداء كل الأمور بنفسه دون مساعدة غالبًا، لكن الأشياء التي يرغب فيها، لا التي تطلبينها منه.
    • يتساءل عن كل شيء حوله، خاصةً إذا وقع منكِ خطأ ما، على سبيل التمرد.
    • يصر على فعل ما يرغب فيه، مهما اعترضتِ على الأمر.
    • يمر بنوبات غضب كثيرة جدًّا، أكثر من الأطفال الآخرين.
    • يتمتع بشخصية قيادية، وقد يتحول إلى شخص متسلط أحيانًا.
    • يرغب في أداء الأمور بطريقته الخاصة.

    الفرق بين الإصرار والعند أن الطفل المصر على أمر ما قد يستجيب لكِ إذا شرحتِ له السبب وراء معارضتك لرأيه أو ما يرغب فيه، عكس العند فهو ثبات لا يتزعزع مهما كانت الضغوطات، وقد يكون العند وراثيًّا أو سلوكًا مكتسبًا بسبب عوامل بيئية واجتماعية، تعرفي في السطور التالية إلى طرق للتعامل مع الطفل العنيد.

    كيفية التعامل مع الطفل العنيد في سن ما قبل المدرسة

    التعامل مع طفل عنيد -خاصًة في هذه السِن الصغيرة- يحتاج منكِ إلى هدوء وحكمة وصبر، إليكِ بعض الطرق للتعامل معه:

    1. أنصتي لطفلك: يحتاج الطفل العنيد -كما ذكرنا سابقًا- إلى أن يُسمَع باهتمام، لذا إذا أردتِ أن ينصت ويستجيب لكِ، فعليكِ أن تنصتي له أولًا.
    2. استخدمي التشجيع الإيجابي: إذا كان طفلك عنيدًا، فبالطبع تأكدتِ أن الأساليب العقابية لا تُجدي نفعًا أبدًا، لذا جربي التشجيع عندما يحسن التصرف، وأخبريه كم أنكِ فخورة به لسلوكه الجيد.
    3. اختاري معاركك: لا تشغلي بالك بكل تصرف لطفلك، ولا تحاولي أن يفعل كل الأشياء بطريقتك، خاصةً إذا كان عنيدًا، ولديه شخصية قوية، لكن تدخلي فقط عندما يكون قريبًا من أن يؤذي نفسه أو غيره.
    4. قدمي له خيارات: يريد طفلك أن يكون صاحب القرار، ولا مانع في ذلك، فقبل أن تدخلي في عراك معه لعدم رغبته في ارتداء معطفه عند الخروج من المنزل، اسأليه: عزيزي هل ترغب في ارتداء المعطف الأزرق أم الأحمر؟ وقبل نشوب معركة الإفطار، اسأليه: هل ترغب في البيض أم الحبوب على الإفطار؟ وهكذا.
    5. كوني قدوة جيدة: إذا كان طفلك يراكِ وأنتِ تتشاجرين مع والده على أتفه الأمور، وتعندين، أو تفعلين ذلك معه ومع إخوته، فلن يستجيب لأي طريقة من المذكورة سابقًا، لذا راجعي نفسك، واسأليها بوضوح هل لي دور في أن يكون طفلي عنيدًا هكذا؟.

    ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى مشكلات الطفل العنيد في سن ما قبل المدرسة، وطرق التعامل معه، اعلمي أن طفلك مميز ويتمتع بشخصية قوية، ويمكن أن يكون قائدًا يومًا ما، لكن يتطلب الأمر منكِ التعامل معه بحكمة وصبر وذكاء، لذا تعلمي واقرئي عن طرق التعامل مع الأطفال حسب مرحلتهم العمرية.

    تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك الصغير وطرق رعايته والتعامل معه في السنوات الأولى من عمره في قسم  رعاية الصغار على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى صغار

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon