نوبات الغضب في عمر سنتين فما أصغر

نوبات غضب الأطفال في عمر السنتين

نوبات الغضب من السلوكيات المضطربة الأكثر شيوعًا لدى الأطفال، وتظهر في الفترة من عمر العام الأول وحتى الرابع، ثم تقل بعد الخامسة في الغالب، وقد يكون التعبير عن نوبات الغضب تعبيرًا سلبيًا يعتمد على الكبت، إذ يظهر على الصغير بعض أعراض الاكتئاب ويمتنع عن تناول الطعام ويبتعد عن المكان وعن إخوته وينعزل في غرفته، وذلك أشد خطرًا من إظهار نوبة الغضب. لذا نقدم لكِ في هذا المقال بعض النصائح بخصوص التعامل مع نوبات غضب الأطفال في عمر السنتين.

نوبات غضب الأطفال في عمر السنتين

تلاحظ عديدات تكرار إصابة أطفالهن بنوبات غضب، خاصة في عمر السنتين، إذ يبدأ البكاء وصراخ طفلك، وربما يرمي نفسه أرضًا ويركل بيديه وقدميه على الأرض أو ربما يضرب من حوله أو يرميهم بما تصل إليه يداه، وفي بعض الحالات قد يتطور الأمر إلى الإغماء، فما أسباب ذلك؟ وكيف يمكن التعامل معه؟ هذا ما سنتحدث عنه.

عادة ما يصاب الأبوان بالدهشة إذ لا يتناسب غضب الطفل مع الأسباب الظاهرة أبدًا، كأن يرى أنك قدمت له الطعام على غير ما اعتاد أو أن لون كوب الحليب ليس ككل مرة وهكذا، والحقيقة أن مثيرات نوبات الغضب هي الأسباب الحقيقية والتي قد تكون شيئًا مختلفًا تمامًا عن الأسباب الظاهرية التي يبكي الطفل بخصوصها، مثل:

  1. تعب الطفل أو رغبته في النوم أو مرضه وشعوره بالألم.
  2. تعدد مصادر التربية وعدم الاتفاق بين الأبوين والتباين في سلوكهما كأن يكون أحدهما قاسيًا متشددًا والآخر متساهلًا جدًا.
  3. عصبية الآباء وكثرة الانتقاد.
  4. التدليل الزائد.
  5. محاولة لفت نظر الأهل له، خاصة بعد مجيء أخ جديد للأسرة.
  6. ضعف الحالة الصحية أو معاناة الابن من تشوه خلقي يجعله راغبًا في لفت الانتباه.

التعامل مع نوبات غضب الأطفال عمر سنتين

  • كوني هادئة، الأمر شديد الصعوبة ولكن عصبيتك لن تحل الموقف بل ستزيده تعقيدًا.
  • اتركي طفلكِ فترة ليهدأ ويفضل أن تبتعدي عن المكان لكن ليس تمامًا، بمعنى آخر ابتعدي عنه لكن لا تتجاهليه.
  • إذا لم يستجب، اطلبي منه أن يتوقف عن ذلك ومن الأفضل لو كلمه أبوه إن كانت النوبة قد ظهرت بسببك أو بالعكس.
  • لا تستخدمي أسلوب العقاب الجسدي أبدًا، فهذه سن لا يجب أن تعاقبيه فيها بالضرب.
  • بعد أن يهدأ كلميه وقولي له إنك تقدرين غضبه لكن المشكلة في طريقة تعبيره.
  • إن كان يضربك في أثناء نوبة الغضب فاسأليه هل يفضل أن تضربيه كما يفعل، وهل وقتها سيكون سعيدًا، وأكدي أنك تحبينه لكنك لا تحبين أن يفعل بك ذلك.
  • لا تقدمي له ما يريد حتى لا تصبح تلك وسيلته للضغط عليكِ. أظهري له مثلًا أن صراخه لا يغيّر الأمر لصالحه فإن كان هياجه سببه عدم سماحك بمزيد من مشاهدة التلفاز، فلا تغيري رأيك وتسمحي له بذلك. التزمي بقرارك حتى بعد أن يهدأ.
  • اطلبي منه أن يفكر في الأمر وأن يخبرك كيف يجب أن تتصرفي معه لو تكرر منه ذلك.
  • تجنبي مثيرات نوبات الغضب كأن يمر موعد نومه، لذا فعليك العودة من الخارج قبل موعد النوم مثلًا.
  • لا تشعري بالإحراج أمام الأغراب خارج المنزل أو أمام الضيوف فتخضعي لرغباته، وإلا ستكون هذه عادته للحصول على ما يريد.

شاهدي بالفيديو: كيف تتعاملين مع نوبات الغضب عند الأطفال؟

متى يحتاج الطفل إلى الذهاب للطبيب؟

في الغالب تختفي نوبات الغضب بعد عمر خمس سنوات لدى أغلب الأطفال، ولكن هناك بعض الحالات التي يجب فيها استشارة الطبيب:

  1. إذا كانت النوبة تتطور إلى الإغماء.
  2. إذا استمرت النوبة لأكثر من 15 دقيقة.
  3. إذا كانت تتكرر أكثر من مرتين يوميًا.
  4. إذا ألحق الأذى بنفسه أو بالآخرين.
  5. إن كانت يتعرض لكوابيس ليلية.

وأخيرًا، إن نوبات غضب الأطفال في عمر السنتين من الأمور الشائعة التي يعاني منها كثير من الأمهات، فلا تشعري بالإحباط أو الغضب، واتبعي النصائح السابقة للتعامل مع نوبات غضب طفلكِ، وتحلي بالهدوء والصبر لتتمكني من السيطرة على الأمور وتحويلها لصالحك.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك وطرق رعايته والتعامل معه لتنشئته على أسس سليمة، عن طريق زيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".   

عودة إلى صغار

رحاب ولي الدين

بقلم/

رحاب ولي الدين

من أولى كاتبات سوبرماما، فكنت إحداهن لثلاثة أعوام تقريبًا قبل أن أنضم لفريق العمل الأساسي مديرةً للتحرير ثم رئيسة التحرير.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon