خلاصة تجارب الأمهات في التدريب على الحمام

لكل شيء آخر حتى كابوس الحفاضات، الذي ظننتِ يومًا إنه سيستمر إلى الأبد، سينتهي، لكن هذه المرحلة لن تمر مرور الكرام إلا بتعويد صغيركِ على استخدام الحمام أو النونية،  لذا تقدم لكِ "سوبرماما" كل ما تريدين معرفته عن التدريب على الحمام من خلاصة تجارب كثير من الأمهات، لتتخلصي من كابوس الحفاضات بأقل متاعب ممكنة.

نصائح تجعل التدريب على الحمام سهلًا وبسيطًا:

  • تأكدي أن طفلكِ مستعد للتخلي عن الحفاض: فالوقت يختلف من طفل لآخر، فإذا حاولتِ لعشرات المرات ولم يستجب الطفل، ربما لم يحن الوقت بعد. فقط انتظري لشهر أو اثنين ثم أعيدي التجربة.
  • ضعي جدولًا: اصطحبي طفلك إلى الحمام طبقًا لجدول محدد، مثلًا بعد كل وجبة بساعة وقبل النوم، وبذلك سيعتاد طفلك على التجربة، وكما أنكِ ستتفادين الحوادث بأكبر قدر ممكن.
  • ضعي النونية أو القصرية في المكان المناسب: احرصي على أن تكون النونية في مكان واضح أو بجانب سرير الطفل، حتى إذا ما لاحظتِ رغبته في التبول، ضعيه عليها على الفور.
  • القراءة والحكايات: عادة ما يرتبط الأطفال بالقصص والحكايات، فيمكنك استخدام القصص التي تتناول موضوع التدريب على الحمام لتشجيع طفلك على هذا التدريب.
  • التشجيع: لا شيء يحمس الأطفال على تعلم شيء جديد، مثل عبارات التشجيع والهدايا مهما كانت صغيرة وبسيطة، واستخدام الألعاب التي يجبها كذلك حتى تسهلي عليه المهمة.

اقرئي أيضًا: 7 خطوات سحرية تساعدك في التدريب على القصرية

أخطاء عادة ما ترتكبها الأمهات عند التدريب على الحمام.. تجنبيها:

  • لا داعي للتعجل: لا تنساقي للمقارنات مع أطفال آخرين أو النصائح التي تقضي بأن التدريب يبدأ في سن محددة، الأمر يختلف من طفل لآخر، فلا تجعلي الأمر يسيطر عليك ويضغط على أعصابك.
  • عقاب الطفل عند الخطأ: تذكري أن الطفل لا يزال في مرحلة التدريب وإنها مهارة جديدة تمامًا بالنسبة له، ومن الطبيعي أن يخطأ.
  • عدم توافر ملابس داخلية وخارجية إضافية: خصوصًا عند الخروج من المنزل، فالملابس قد تتعرض للبلل أو الاتساخ بكل بساطة في هذه المرحلة، ووجود ملابس احتياطية سيساعدك على سرعة تدارك الأمر، وحتى بعد أن يمر وقت على تدريب الطفل، احرصي على أن يكون معكِ ملابس إضافية عند الخروج من المنزل.
  • المشروبات المدرة للبول: طبيعي أن يشعر الطفل بالعطش خاصة خلال فصل الصيف، لكن عند الوجود خارج المنزل احرصي على التقليل منها.
  • اختيار توقيت خاطئ: يحب الأطفال الروتين الثابت، وظهور الكثير من التغييرات في وقت واحد يربكهم، لذلك احرصي على تجنب البدء في تدريب النونية أو الحمام بالتزامن مع وجود تغييرات أخرى، مثل: استقبال مولود جديد، أو دخول الحضانة، أو تغيير محل الإقامة.
  • الملابس غير المناسبة: احرصي في هذه الفترة على أن يرتدي طفلك ملابس سهلة الخلع، فتجنبي إذًا البنطلونات متعددة الأزرار أو السالوبيت. 

اقرئي أيضًا: 10 أسرار لنجاح مرحلة التدريب على الحمام

يبقى السؤال الأشهر: هل يمكن بدء التدريب على الحمام في فصل الشتاء؟

لا شك أن الشتاء هو الفترة الأصعب للتدريب على الحمام أو النونية، ومن الصعب إقناع الطفل أن يخلع ملابسه في مثل هذا البرد القارس، لكن لا شيء مستحيل مع "سوبرماما"، فإذا ما اضطررتِ إلى القيام بهذه المهمة خلال فصل الشتاء، إليكِ بعض النصائح التي ستساعدك في هذه المهمة.

  • اختاري أكثر الأماكن دفئًا في منزلك للتدريب على النونية.
  • شغلي تكييف دافئ أو دفاية، لكن أبقيه على مسافة بعيدة منها.
  • ضعي النونية في بعض الأحيان في الحمام، ليعرف أن هذا هو المكان المخصص لقضاء الحاجة، لكن احرصي على تدفئة الحمام أولًا.
  • لفي بطانية صغيرة على وسطه ومدي البطانية بعد ذلك على قدميه.

هل يمكن التدريب على الحمام في شهوره الأولى؟

في كثير من الدول تميل الأمهات إلى الابتعاد عن الحفاضات والحرص على تدريب الطفل على الحمام في شهوره الأولى، وهذا الميل ازداد في الآونة الأخيرة، وهو أمر له مزايا عديدة خصوصًا من الناحية الاقتصادية مع توفير تكلفة الحفاضات.

ويمكن بدء هذا التدريب المبكر مع الشهر الرابع، وليس قبل ذلك على أن يعتاد على ذلك بحلول شهره السابع أو الثامن.

اقرئي أيضًا: التدريب على الحمام من أول يوم

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon