8 نصائح لتخفيف آلام خياطة الولادة

    تخفيف ألم الخياطة بعد الولادة الطبيعية

    الولادة تجربة رائعة تسعد بها أي أم تنتظر مولودها الجديد بشغف، إلا أنها تُسبب بعض الآلام نتيجة لما يسمى بجرح شق العجان فى الولادة الطبيعية، وهو اﻷلم الناتج عن تمزق جزء صغير ما بين فتحة المهبل والشرج، أو جرح البطن في الولادة القيصرية، لكن لا تقلقي، سواء كنت أجريتِ عملية ولادة طبيعية أو قيصرية، فالأمر لا يحتاج إلا لبعض الوقت والاهتمام للتعافي في أسرع وقت، حتى لو كان لديك ولادة صعبة بشكل خاص، فهناك عدة وسائل لتهدئة الألم، في هذا المقال نقدم لك عدة طرق لمساعدتك على تخفيف ألم الخياطة بعد الولادة الطبيعية والقيصرية، ونعرفك بالوقت المستغرق من أجل التعافي تمامًا والتئام الجرح بعد الولادة.

    تخفيف ألم الخياطة بعد الولادة الطبيعية

    إليك مجموعة من النصائح لتخفيف ألم غرز الخياطة بعد الولادة الطبيعية والقيصرية أيضًا:

    1. الراحة: عليكِ بالراحة قدر المستطاع، ويفضل أن تضعي كل ما تحتاجينه لكِ أو لطفلك فى مكان قريب منكِ، ففى أول أسبوعين يجب عليكِ ألا تحملى أى شيء أثقل من طفلكِ الرضيع، لتحفيز عملية التئام الجرح.
    2. النظافة الشخصية: اهتمي بالنظافة الشخصية، لأن النزيف المهبلي (دم النفاس) يستمر من أسبوعين إلى ستة أسابيع بعد الولادة، خاصة إذا كانت ولادتك طبيعية ولديكِ جرح بالمهبل، حتى تتجنبي أى عدوى مكان الجرح.
    3. تعليمات الطبيب: التزمي بتعليمات طبيبك، مع الاهتمام بالأدوية الموصوفة بانتظام، خاصة المضادات الحيوية ومضادات الالتهابات، لسرعة التعافي من الجرح.
    4. نظام غذائي متوازن: احرصي على تناول الأطعمة الصحية الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة، مثل الفاكهة والخضراوات، إلى جانب اللحوم البيضاء، مثل الدواجن، والأرانب، والأسماك، إلى جانب اللحوم الحمراء قليلة الدهون.
    5. لا تنسي تناول المشروبات الساخنة: مثل الحلبة والقرفة والحليب واليانسون، مع الإكثار من شرب الماء الذي يساعد على حل مشكلة الإمساك، الذي تتعرض له أغلب الأمهات اللاتي خضعن للولادة القيصرية.
    6. ارتداء الملابس القطنية التي لا تضغط على الجرح: عليكِ مراعاة عدم الضغط على جرح الولادة، مع الحرص على ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة، حتى لا تتلامس مع الجرح وتسبب أي آلام.
    7. الجلوس في الماء الدافئ: في حالة الولادة الطبيعية، املئي مغطس الحمام أو البانيو بالماء الدافئ مع قليل من المطهر الطبي لتعقيم المياه وتطهير الجرح، واجلسي فيه من 20-30 دقيقة.
    8. كمادات المياه الباردة: احرصي على وضع كمادات الماء البارد على منطقة الجرح، فمن شأنها تخفيف الألم بشكل كبير، خاصة مع جرح البطن بالولادة القيصرية.
    9. تمارين الحوض: في حالة الولادة الطبيعية، واظبي على القيام بتمارين الحوض (تمارين كيجل) بعد الولادة في مجموعات على مدار اليوم، لأن هذه التمارين من شأنها زيادة تدفق الدم في منطقة الحوض، ما يعجل من عملية التئام الجرح.

    متى ينتهي ألم الخياطة بعد الولادة؟

    يختلف الأمر من الولادة الطبيعية إلى الولادة القيصرية بحكم طبيعة العملية، إليك معلومات حول انتهاء ألم الخياطة بعد الولادة:

    • الولادة الطبيعية: من المحتمل أن تشعري بألم وتورم في منطقة العجان بعد الولادة، بسبب جرح شق العجان الناتج عن تمزق جزء صغير ما بين فتحة المهبل والشرج، حتى النساء اللاتي ليس لديهن علامات واضحة على تلف العجان غالبًا ما يشعرن بألم العجان، وعادة ما تكون مستويات الألم أكبر في اليوم الثاني من الولادة، وعادة ما تقل بعد سبعة إلى عشرة أيام، وفي المرة الأولى التي تحتاجين فيها إلى تفريغ الأمعاء (التبرز) قد تشعري بعدم الراحة، من الطبيعي أن تقلقي بشأن هذا لكنه أمر طبيعي.
    • الولادة القيصرية: سيستمر الشعور بالألم بسبب الجرح بضعة أسابيع، وستحتاجين إلى تناول مسكنات الألم مدة سبعة إلى عشرة أيام في الأقل بعد إجراء عملية قيصرية ليصبح الألم أخف، للمساعدة في السيطرة على الألم، خذي مسكنات الألم بانتظام وفي الوقت المحدد، حتى لو لم يكن لديك ألم في الوقت الحالي، ويفضل مراجعة ذلك مع الطبيب المتابع لكِ.

    متى يلتئم جرح الخياطة بعد الولادة؟

    • الولادة الطبيعية: يجب أن يلتئم جرح العجان في غضون أربعة إلى ستة أسابيع، وتبدئي الشعور بمزيد من الراحة، وفي بعض الأحيان قد يستغرق الأمر ما يصل إلى ستة أشهر حتى تشعري بالراحة التامة.
    • الولادة القيصرية:  قد يستغرق التئام الجرح والتعافي من العملية القيصرية نحو ستة أسابيع، إذا كان لديك أي مشاكل خلال أو بعد إجراء العملية القيصرية، أو إذا كنت تعتنين بأطفال آخرين في المنزل، فقد تشعرين أنكِ بحاجة إلى مزيد من الوقت للتعافي.

    ختامًا، حاولنا من خلال المقال أن نقدم لك عدة طرق لمساعدتك على تخفيف ألم الخياطة بعد الولادة الطبيعية والقيصرية، وفي كل الأحوال، اطمئني فغُرز الخياطة تلتئم عادة بشكل طبيعي خلال ثلاثة إلى أربعة أسابيع بعد الولادة، وإذا لم يحدث ذلك واستمر شعورك بعدم الراحة، استشيري طبيبك فورًا.

    يمكنك عزيزتي معرفة مزيد من الموضوعات عن الولادة على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى الحمل

    ندى هشام حافظ أمين

    بقلم/

    ندى هشام حافظ أمين

    كاتبة ومترجمة، أحب الكتابة خاصة للأم إذ اكتشفت من كتاباتي في مجال الأمومة أنه لا يوجد أفضل من تقديم معلومة موثوقة تفيد حياة أشخاص آخرين مهما بدت بسيطة.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon