4 جمل لا تقوليها لمن خضعت للولادة القيصرية

الولادة القيصرية

على الرغم من أن الولادة القيصرية هي طريقة الولادة الأصعب عند المقارنة بينها وبين الولادة الطبيعية، فإنها في السنوات الأخيرة أصبحت أيضًا الأكثر انتشارًا لأسباب مختلفة. ولكن لصعوبتها تكون الأم بعدها في حاجة إلى الدعم والمساعدة من المحيطين بها لتخفيف الآلام التي تشعر بها في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، ولا تتحمل وقتها أي عبارات تزعجها.

 لذلك عند زيارتكِ لأم خضعت للولادة القيصرية، احرصي على دعمها وعدم إزعاجها ببعض العبارات التي سنذكرها لكِ في هذا المقال، أما إذا كنتِ أنتِ الأم فتعرفي معنا على فوائد الولادة القيصرية ومتى ستتحركين بطبيعتكِ، ولا تقلقي فلن يدوم الألم أكثر من أيام معدودة.

عبارات غير مناسبة لمن خضعت للولادة القيصرية

في أول أيام بعد الولادة القيصرية تكون الأم مرهقة جسديًّا بشكل كبير، بالإضافة إلى الإحساس بضغط نفسي قد يصل إلى اكتئاب ما بعد الولادة، ما يجعلها حساسة تجاه معظم الكلمات والعبارات والتصرفات، لذلك يجب دعمها بكل الطرق وعدم إزعاجها بأي وسيلة أو بهذه العبارات:

  1. "كم أنتِ محظوظة لأنكِ خضعت للولادة القيصرية وليست الطبيعية": بعد أن تفيق الأم من تأثير المخدر، تشعر بالكثير من الآلام في بطنها، وقد لا تستطيع تحديد مصدر الألم بالضبط من كثرة الأوجاع التي تشعر بها في هذا الوقت. وهنا تجد حولها المهنئين في كل مكان في غرفتها، وتتحدث إحداهن كم أن الولادة القيصرية سهلة ولا تجعل الأم تشعر بأي ألم.

    هذه العبارة قد تجعل الأم تشعر بألم أكبر، فالولادة الطبيعية نعم تحتاج لقدرة كبيرة على تحمل آلام الطلق، ثم التعرض لشق منطقة العجان لإخراج الجنين. ولكن الولادة القيصرية هي عملية جراحية تسبب بعض الآلام، وفتح البطن والشعور بأن الجزء السفلي من الجسم منفصل عن الجزء العلوي، يجعل الأم تعيش أوقاتًا مؤلمة لا يمكن تسكينها بأي مسكن.   

     
  2. "المهم أنكِ وطفلكِ في صحة جيدة وسعداء": عندما تسمع الأم هذه المقولة، تردد داخلها، كيف أكون في صحة جيدة وسعيدة وأنا في هذه الحالة؟ فهي بعد الولادة تشعر بآلام شديدة قد تمنعها بالفعل من الفرحة بقدوم مولودها أو لا تشعر بقدومه من الأساس، فهي لا تستطيع أن ترضعه أو تحمله، وكل حركة تقوم بها تصيبها بالكثير من الآلام في مكان الجرح. وما لا يعرفه الكثيرون أن الأم قد تكون سعيدة بطفلها وقدومه، ولكنها حزينة أيضًا لشعورها بالألم.

     
  3. "يجب أن تتغلبي على أوجاعكِ سريعًا": بسبب الآلام التي تصيب الأم بعد الولادة وعدم قدرتها على العناية بمولودها بالشكل الذي يرضيها، يمكن أن تشعر بأعراض الاكتئاب، الذي يُسمى بـ"اكتئاب ما بعد الولادة"، وهنا لا توجد معلومة محددة عن الوقت الذي يمكنك أن تعود فيه الأم لحالتها الطبيعية، ومتى ستستطيع تجاوز آلام ما بعد الولادة وتعود لها صحتها بشكل طبيعي للعناية بطفلها بشكل كامل. فلا يجب أن تستمع لمثل هذه العبارات التي قد تجعلها تشعر بالمزيد من المتاعب، لأنها تشعر بأن من حولها لا يقدرون حالتها الصحية.

     
  4. "أنا خضعت للولادة القيصرية من قبل ولم تزعجني": هذه حقًّا عبارة مأساوية على الأم التي تسمعها، وخاصًة من تكون حالتها الصحية غير مستقرة بعد الولادة. فهناك فرق بين أن تكوني شخصية إيجابية ومتحمسة لتجربتكِ في عملية الولادة التي خضعتِ لها، وأن تفترضي أن جميع الأمهات لن يشعرن بألم مثلما كانت حالتكِ، فكل حالة ولادة تختلف عن الأخرى، وما تشعرين به قد لا تشعر به غيركِ، والعكس صحيح.

ولكن لأن الأمر ليس سيئًا للغاية، والولادة القيصرية ليست أسوأ شيء، ولكي لا تجعلي أحد يشعركِ بذلك، تعرفي على فوائد الولادة القيصرية.

فوائد الولادة القيصرية

توصل باحثون بريطانيون إلى فوائد للولادة القيصرية، ولكن هذا لا ينفي أهمية اللجوء إليها عند الضرورة فقط، فهي في النهاية عملية جراحية في البطن قد يكون لها مخاطر ومضاعفات حتى وإن كانت نادرة، ومن فوائدها:

  1. تقليل خطر إصابة الطفل بالاختناق وعسر الولادة وكسور الكتف، وذلك نتيجة لخروج الطفل مباشرًة من البطن دون انتظار الطلق.
  2. لأن الولادة القيصرية غالبًا ما تحدث في الأسبوع الـ39، فمن السهل على طبيب الأطفال تحديد احتياج الطفل لأي جراحة عاجلة، ما ينقذ الطفل من أي خطر محتمل.
  3. فرص تعرض المرأة لمضاعفات مثل سلس البول أو تدلي الحوض أقل من الولادة الطبيعية.

ما بعد الولادة القيصرية

التحرك بعد الولادة القيصرية

أكثر ما تقلق منه الأمهات بعد الولادة القيصرية هو وقت عودتها للتحرك بطبيعتها، فبعد زوال تأثير المخدر ستكون الأم قادرة على التحرك لمسافة قصيرة بمساعدة ودعم من شخص آخر بالتدريج. ولكن من الممكن أن يكون هناك ثقل في البطن ولكنه سيزول مع المسكنات، وفي كل الحالات تقريبًا بانتهاء الأسبوع الأول بعد الولادة ستعود الأم إلى ممارسة جميع أنشطتها المعتادة.

ولكن لا يجب الاستسلام لرغبة البقاء في السرير حتى تتمكن الأم من العودة إلى حياتها الطبيعية والقيام بأنشطتها العادية، ولكن إذا شعرت الأم بعدم ثبات يجب أن ترتاح وتطلب المساعدة.

عزيزتي إذا كنت تعرفين من خضعت للولادة القيصرية، فاحرصي على دعمها بالكلمات الإيجابية المحفزة، أما إذا كنتِ حاملًا وتفكري في الولادة، فاعلمي أن الولادة القيصرية لها مميزات وعيوب مثل الولادة الطبيعية. فاختاري مع طبيبكِ ما يناسب حالتكِ، ولا تتأثري بالكلام السلبي من المحيطين بكِ، واستمتعي بحملكِ وولادتكِ، وفكري في مولودكِ وأنه قريبًا سيكون بين يديكِ.

ويمكنك قراءة المزيد عن فترة الولادة من هنا 

المصادر:
Benefits of C-Sections
What happens after a c-section?

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon