8 خطوات للتعافي السريع من الولادة القيصرية

مدة شفاء العملية القيصرية

 انتهت فترة الحمل، وجاءة لحظة الولادة المثيرة والمنتظرة، يمكنك أخيرًا مقابلة ذلك الصغير الذي كان ينمو بداخلك خلال الأشهر التسعة الماضية، ومع ذلك، فإن تجربة ولادة طفل يمكن أن تشكل عبئًا عليك، لما لها من تأثير كبير في صحتك الجسدية والنفسية، خاصة إذا كنت قد خضعت لعملية ولادة قيصرية، لأنك في هذه الحالة ستحتاجين إلى وقت أطول للتعافي، في هذا المقال نعرفك بمدة شفاء العملية القيصرية، ونقدم لك أيضًا عدة نصائح لتسريع الشفاء حتى تقضي وقتًا أقل في الشعور بالألم والتعب، ووقتًا أطول في الترابط مع طفلك الجديد.

مدة شفاء العملية القيصرية

يشير عديد من الأبحاث إلى أن الشفاء التام من الولادة القيصرية يستغرق من 4 إلى 6 أسابيع، ومع ذلك، يختلف الأمر من سيدة لأخرى، ويشير بعض الأبحاث إلى أن بعض النساء قد يأخذن وقتًا أطول للشفاء، وأفادت دراسات أخرى، أن 60% من النساء يعانين من بعض الألم في جرح العملية، بعد 24 أسبوعًا من الولادة.

أول 24 ساعة بعد الولادة

تحوي الـ24 ساعة الأولى بعد الولادة عديدًا من التحديات كقدرة الأم على التكيف مع تجربة الأمومة ومحاولة الرضاعة الطبيعية، وتواجه السيدات اللائي خضعن لعمليات قيصرية تحديات إضافية، لأنهن قد يعانين من الآتي:

  • جلطات الدم: أحد أكبر مخاطر الولادة القيصرية هو الإصابة بجلطة دموية في الساق، تزداد احتمالية حدوث ذلك عند السيدات اللائي يعانين من زيادة الوزن، أو غير القادرين على الحركة فترات طويلة.
  • التشنجات: في أول 24 ساعة، من الشائع الشعور بألم في موقع الجرح، وتشعر عديدات بتقلصات ما بعد الولادة، التي تحدث بسبب تقلص الرحم، تشبه هذه الأحاسيس تقلصات الدورة الشهرية، ولكنها قد تكون أكثر حدة.
  • مراقبة العدوى: سيراقب الطبيب بعناية جرح العملية القيصرية بحثًا عن علامات العدوى، سيفحص أيضًا النزيف المهبلي، حتى بعد الولادة القيصرية، يفرز الرحم ما تبقى من آثار الحمل، يستمر النزيف المهبلي عادة من 4 إلى 6 أسابيع بعد الولادة ويكون أشد خلال الأيام الأولى.

الأسابيع الأولى من الولادة

قد تشعرين بألم في مكان الجرح لمدة أسبوع أو أسبوعين، قد تشعرين أيضًا بالضعف في العضلات المحيطة بالجرح، قد يصف الطبيب مسكنات للألم لأول أسبوعين، تميل الأعراض إلى التحسن بشكل مطّرد مع شفاء الجرح واستقرار الرحم.

في معظم الحالات، يستخدم الأطباء غرزًا قابلة للذوبان، ستختفي هذه، ولن يحتاج الطبيب إلى إزالتها، في بعض الحالات الأخرى، قد يحتاج الطبيب إلى إزالة الغرز غير القابلة للذوبان، عادة بعد أسابيع قليلة من الولادة.

نصائح للشفاء بعد العملية القيصرية

عليك الحفاظ على صحتك النفسية والجسدية بعد الولادة القيصرية، باتباع نظام حياة صحي وسليم، للحفاظ على صحتك وحمايتك من الإصابة بأي أمراض قد تسبب لك أي مضاعفات خطيرة، إليك مجموعة من النصائح للشفاء السريع بعد العملية القيصرية:

التمشية بتعليمات الطبيب

 يمكن أن يساعد المشي في الحفاظ على لياقتك وصحتك النفسية، كما يقلل من خطر الإصابة بجلطات الدم، ومشكلات القلب أو الأوعية الدموية الأخرى، ولكن عليك استشارة طبيبك أولًا، لمعرفة الوقت المناسب الذي يمكنك فيه ممارسة المشي باعتباره تمرينًا رياضيًا.

تناول السوائل

 فور سماح الطبيب لكِ بتناول الأطعمة، تناولي السوائل بكثرة، خاصة المياه، ستساعدك على إدرار الحليب للرضاعة، وتجنب الإمساك.

 التغذية الجيدة

لا تقل أهمية التغذية الجيدة في الأشهر التي تلي الولادة عن أهميتها خلال الحمل، إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فأنت لا تزالين المصدر الأساسي لتغذيته، وتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة سيحافظ على صحة طفلك، ويساعدك على أن تصبحي أقوى.

 إبعاد المياه عن مكان الجرح

 أبعدي أي مياه عن مكان جرح الولادة، عادة ما يضع الطبيب أو الممرضة اللاصق الطبي بشكل محكم حتى لا يتعرض الجرح لأي تلوث خارجي، إذا أردتِ الاستحمام، نظّفي جسمك برفق بعيدًا عن سكب المياه باتجاه الجرح، على الأقل أول أسبوع بعد الولادة، الحفاظ على مكان الجرح نظيفًا وجافًا يعمل على التئامه أسرع. تعرفي إلى محاذير الاستحمام بعد الولادة القيصرية من هنا.

 الحذر عند الحركة

 توخي الحذر عند التحرك، احرصي على الأوضاع الصحية حال الجلوس أو المشي، ادعمي الجرح عند الحركة المفاجئة الناتجة عن العطس أو السعال أو الضحك.

الراحة ثم الراحة

خذي كل الوقت لراحتك، خاصةً في أول أسبوعين من الولادة، حاولي أن يكون كل ما تحتاجين إليه بجانبك قدر الإمكان، ولا ترفعي أي شيء أثقل من رضيعك.

 النوم وتجنب ثقل نفسك بالمهام

 نامي عندما ينام طفلك ولا تثقلي نفسك بالمهام والمجهود، اطلبي المساعدة من المحيطين بكِ، الراحة ستساعدك على الشفاء أسرع.

ارتداء الملابس المريحة

ارتدي ملابس فضفاضة قطنية ونظيفة، سواء كانت داخلية أو منزلية، لا ترتدي أي شيء يضغط على جرح الولادة القيصرية.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

بعد إجراء ولادة قيصرية، يجب على السيدات الاتصال بالطبيب أو زيارته إذا واجهن ما يلي:

  • تقلصات شديدة في الرحم.
  • تقلصات الرحم التي تزول ثم تعود.
  • صعوبة التبول.
  • الصداع المتكرر.
  • القلق أو الاكتئاب.

يجب أن تذهب السيدات إلى غرفة الطوارئ بالمستشفى، إذا واجهن:

  • نزيفًا حادًا، والذي يؤدي إلى استخدام أكثر من فوطة صحية خلال الساعة الواحدة.
  • علامات تدل على تمزق الجرح، مثل نزيف أو خروج إفرازات من الجرح.
  • أفكار إيذاء نفسك أو طفلك.
  • آلامًا شديدة في الساق، خاصة إذا صاحبها تورم أو تنميل في القدمين.
  • ضيقًا في التنفس.

اقرئي أيضًا: كيف أهتم بنفسي بعد الولادة؟

أخبرناكِ بمدة شفاء العملية القيصرية، وثقي أن جسمك سيعود إلى سابق شكله قبل الحمل بالتدريج، وكذلك وزنك، فلا ترهقي نفسك بأي مجهود في الفترة الأولى بعد الولادة، واعتبري أول 3 أشهر، استكمالًا لشهور الحمل.

اقرئي مزيدًا من الموضوعات المتعلقة بالولادة على "سوبرماما"

المصادر:
How to speed up recovery from a cesarean delivery
C-Section: Tips for a Fast Recovery
Recovering at home after a c-section

عودة إلى الحمل

أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon