هل يختفي تكيس المبايض بعد الولادة؟

هل يختفي تكيس المبايض بعد الولادة

متلازمة تكيس المبايض من المشكلات الشائعة التي تواجه نسبة كبيرة من النساء، كما قد تكون سببًا رئيسيًا في كثير من المضاعفات كعدم انتظام الدورة الشهرية وآلامها، قد تتسبب كذلك في صعوبة حدوث الحمل، إذ يرتفع مستوى هرمون التستوستيرون أو هرمون الذكورة والذي يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض مثل زيادة شعر الوجه، حب الشباب، البثور وما إلى ذلك. تؤدي تلك الاختلالات الهرمونية أيضًا إلى انقطاع التبويض، عدم إطلاق البويضة كل شهر، ما يقلل من فرص حدوث الحمل. لكن ماذا إن تمت عملية الإخصاب رغم تكيس المبايض، وحدث الحمل، هل يختفي تكيس المبايض بعد الولادة؟ هذا ما نجيبك عنه في المقال التالي. 

هل يختفي تكيس المبايض بعد الولادة؟ 

بالنسبة للنساء اللائي تعانين من متلازمة تكيس المبايض قد يكون حدوث الحمل صعبًا ولكنه ليس مستحيلًا، فهناك بعض العلاجات التي تساعد على حدوثه رغم ذلك  تعمل على تحفيز المبيضين لإطلاق بويضة واحدة أو أكثر للنساء اللائي يحاولن الحمل في مثل تلك الحالة. كما قد يجري الإخصاب خارج الرحم لضمان نجاح الحمل.

قد لا يكون هناك علاج فعّال لمتلازمة تكيس المبايض، لكن يمكن التحكم بها لتجنب مضاعفاتها. مع ذلك، بمجرد أن تضع المرأة طفلها، لا يختفي تكيس المبايض، لتعود أعراضه ومشكلاته مع مرور الوقت. هناك شيء واحد يجب أن تضعه النساء ممن يعانين من تكيس المبايض في اعتبارهن وهو الحفاظ على الوزن المناسب في أثناء الحمل، فقد يؤدي الوزن الزائد لتفاقم المشكلة، يجب الحرص على اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية لتجنب زيادة الوزن المفرطة، كما قد يجعل مقاومة الإنسولين أسوأ، ما قد يؤدي لإصابة الأم بمرض السكري. وتزيد متلازمة تكيس المبايض من فرص إصابة المرأة بارتفاع ضغط الدم قبل الحمل وبعده. 

أعراض تكيس المبايض بعد الولادة 

غالبًا ما لا يجري الكشف عن الإصابة بتكيس المبايض لدى النساء بسبب صعوبة التشخيص، يمكن أن تختلف الأعراض كذلك من امرأة لأخرى، لكن من أبرز الأعراض للإصابة بتكيس المبايض بعد الولادة: 

  • ظهور أكياس صغيرة مليئة بسائل على المبايض. 
  • مقاومة الإنسولين. 
  • ارتفاع هرمون التستوستيرون، ونمو الشعر المفرط، والصلع، وحب الشباب. 
  • توقف التبويض. 
  • زيادة الوزن على محيط الخصر. 
  • بقع داكنة وسميكة من الجلد على الرقبة والذراعين والثديين أو الفخذين. 
  • الزوائد الجلدية في منطقة الإبط أو الرقبة. 
  • آلام الحوض. 
  • القلق أو الاكتئاب. 
  • توقف التنفس في أثناء النوم. 

قد تكون زيادة الوزن شائعة الحدوث مع متلازمة تكيس المبايض، لكنها قد تصيب النحيفات كذلك. 

علاج متلازمة تكيس المبايض بعد الولادة 

لا يوجد علاج فعّال لمتلازمة تكيس المبايض، لكن يمكن التحكم فيه لتقليل أعراضه وتجنب مضاعفاته، من أفضل الحلول التي ينصح باتباعها: 

  1. تناول حبوب منع الحمل. 
  2. إنقاص الوزن. 
  3. علاج سبيرونولاكتون.
  4. موانع الأندروجين الأخرى. 

كما يمكن وصف بعض أدوية الخصوبة الأخرى، فإن الميتفورمين، الذي يساعد على التحكم في نسبة السكر في الدم، عادة ما يُوصف للمساعدة على تحفيز التبويض.

ملحوظة: ستحتاجين إلى التوقف عن تناول بعض هذه الأدوية في حالة حدوث الحمل، استشيري طبيبك لوضع خطة تناسب احتياجاتك. إذا كنتِ تعانين من أي مشكلات صحية كامنة مثل خمول الغدة الدرقية أو مرض السكري، فيجب علاج تلك المشكلات لتقليل تأثير تكيس المبايض وأعراضها.

أجبنا سؤالك هل يختفي تكيس المبايض بعد الولادة؟ وننصحك بالتعامل بوعي مع هذه المشكلة كي تتجنبي كثيرًا من المضاعفات الصحية، وتقليل أعراضه الشائعة كالوزن الزائد وتناول بعض العلاجات الهرمونية لتنظيم نسبة الهرمونات في الجسم. 

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحتك والعناية بها، عن طريق زيارة قسم أمراض النساء في "سوبرماما".

المصادر:
What You Should Know About Polycystic Ovarian Syndrome (PCOS) and Pregnancy
What happens to your PCOS after pregnancy?
PCOS and pregnancy

عودة إلى الحمل

سمر حمدي

بقلم/

سمر حمدي

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon