أمراض يجب اكتشافها مبكراً: تكيس المبايض

 عزيزتي الأم.. لا عيب في المرض، والمعرفة به مبكراً واتخاذ الاحطياطات اللازمة، تجعل من علاجه أو الحد من مخاطره أمر يسير.

لستُ بطبيبة.. لكني أحاول أن أساعدك أن تدركي مبكراً أن هناك مشكلة ما تعاني منها طفلتك، ولا يجب الاستهانة بها، والآن إليكِ أعراض هذا المرض، والتي ستعطيكِ إشارة أهمية الذهاب إلى طبيب أمراض نساء: 

  1. عدم انتظام الدورة الشهرية.
  2. ظهور الشعر فى مناطق غير معتادة كـ«الوجه».
  3. عدم توزيع شعر الرأس بطريقة طبيعية «صلع». 
  4. الزيادة الواضحة فى الوزن.
  5. ارتفاع نسبة الكوليسترول وضغط الدم. 
  6. احتمال الإصابة بمرض السكر.

-قد تجدي عندها بعض هذه الأعراض، لكن أهمهم عدم انتظام الدورة الشهرية لشهور. 

ولكن ما أسباب الإصابة بهذا المرض، ومتى يتم اكتشافه؟

أكد الباحثون أن سبب الإصابة بهذا المرض جيني بحت، ويأتي غالباً بالوراثة، ولم يكتشفوا بعد ما هو الجين المصاب لعلاجه، ولهذا السبب.. فهذا المرض لا يعالج بشكل قطعي، لكن يمكن السيطرة عليه والحد من مخاطره، أما عن متى يتم اكتشافه، ففي الغالب بين العشرين والثلاثين، وعادة ما تبدأ أعراض هذا المرض عند سن البلوغ، وبالتالي من المهم أن تراقبي التغيرات التي تطرأ على طفلتك مبكراً، وإذا حدث أي من هذه الأعراض يفضل التوجه إلى طبيب للأطمئنان. (اقراي أيضا  : أهمية الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى )

  • وما هي مخاطره وكيف أحد من مخاطره؟ 

  • من مخاطر هذا المرض:

  1. قلة الإخصاب عند المصابة. 
  2. ارتفاع قابلية الإصابة بسرطان الثدي وسرطان الرحم. (اقرأي أيضا : اعراض سرطان الثدي )
  • سبل الحد من الآثار السلبية لهذا المرض كالتالي:

  1. التوجه إلى طبيب.. وهو سيقوم بالفحوصات اللازمة، والتي تتضمن تحاليل للدم وتحاليل هورمونية وسونار للتأكد، وسيعطي دواء لكِ يقوم بموازنة الخلل الموجود. 
  2. «الدايت» من أهم سبل الحد من التأثيرات السلبية لهذا المرض.. لذلك عليكِ تناول الكثير من الخضار والفاكهة والأسماك والمكسرات والتقليل من النشاويات واللحوم والجبن المطبوخة واللبن كامل الدسم قدر المستطاع. 
  3. 3ممارسة الرياضة بانتظام، ومحاولة الوصول إلى الوزن المثالي، لآنه يساعد على زيادة الإخصاب. 
  4. أما بالنسبة للشعر الزائد في الجسم، فسيصف الطبيب دواء وأيضاً إزالته بالليزر تأتي بنتائج فعالة، لكنها مكلفة.
  5. التدخين يؤثر سلباً على هذا المرض.
  6. المصابة بهذا المرض مع العلاج تستطيع عادة أن تحمل. (اقرأي أيضا : أهم 10 أغذية لعلاج فقر الدم )

وأخيراً الوقاية خير من العلاج، ومن مهامك كأم أن تحافظي على صحة أسرتك، وأن تصلي بهم إلى بر الأمان، والآن بعد معرفتك عن هذا المرض القرار بيديك. 

موضوعات أخرى
التعليقات