فرص الحمل مرة أخرى بعد الإجهاض

محتويات

    عادة ما يثير الإجهاض، مشاعر الكراهية، الخوف، القلق والخرافات حول زيادة احتمالات عدم ثبات الحمل والإجهاض فى محاولات  الحمل اللاحقة، ما هى حقيقة هذه الخرافات؟ وما هي الفرص الحقيقية لحدوث الحمل مرة أخري بعد اﻹجهاض..خاصة إاذ كنتِ مضطرة ﻹجراء عملية اﻹجهاض الاختياري؟ إجابات هذه اﻷسئلة و أكثر في السطور التالية..
    (اقرأى أيضاً: 

    هل يؤثر الإجهاض على فرص الحمل فى المستقبل؟

    • الإجابة هى أنه من الصعب معرفة ذلك على وجه اليقين، بعض الأدلة تشير إلى أن الإجهاض الاختيارى قد يعنى زيادة خطر الإجهاض أثناء الحمل مستقبلاً، ولكن لا يوجد دليل على وجود علاقة سببية بشكل عام، وجدت بعض الدراسات إلى وجود زيادة خطر الإجهاض بشكل عام بعد الإجهاض الاختيارى، ولكن التحذير جاء فقط عند النساء اللاتى تعرضن لحالات الإجهاض المتعددة، توجد أيضاً دراسات تبين عدم وجود صلة بين الإجهاض الاختيارى وخطر الإجهاض أثناء الحمل فى المستقبل، تكهن بعض الباحثين أنه إذا كان هناك خطر متزايد، فمن المرجح أنه يأتى ليس من الإجهاض ولكن من عوامل أنماط الحياة الأخرى، التى قد تكون أكثر شيوعاً بين النساء اللاتى تعرضن لإجهاض اختيارى.
    (اقرأى أيضاً: هل زوجك مستعد لإنجاب الأطفال)
    • مما يزيد من تعقيد المسألة هو أن احتمال الخطر نظرياً يأتى من الفرصة الضئيلة من تندب الرحم بسبب عمليات الإجهاض الجراحى، مثل الإجهاض عن طريق التمدد والكحت، فى مقابل الإجهاض المستحث طبياً عن طريق الأدوية، وأن هذا الأخير قد لا يزيد من خطر الإجهاض مستقبلاً على الإطلاق، فقد وجدت دراسة كبيرة أجريت عام 2007 على 11800 امرأة أن الإجهاض العمدى طبياً لم يسبب زيادة فى خطر حدوث مضاعفات فى الحمل، أو الإجهاض مرة أخرى فى المستقبل.
    (اقرأى أيضاً: فرص حدوث الحمل بعد منتصف الثلاثينات)

    كيفية مواجهة مخاوف الإجهاض وتوابعه

    • إذا كانت لديكِ مخاوف من عملية الإجهاض، عليكِ التحدث مع طبيبك واستشارته، وهذه بعض النقاط التى قد تودين الانتباه إليها بحسب مخاوفك أو حالتك:
    • إذا كنتِ قد حصلتِ على إجهاض اختيارى فى الماضى وأنتِ قلقة من خطر الإجهاض فى الحمل، تذكرى أن معظم النساء اللائى تعرضن لإجهاض عمدى لم تكن لهن أى مضاعفات جسدية خطيرة، احتمالات نتيجة جيدة لحملك القادم هى أعلى من احتمالات الإجهاض.
    • إذا حدث إجهاض بعد إجهاضات عمدية سابقة، وكنتِ تتساءلين عما إذا كان هناك رابط بين الحدثين، فاعلمى أنه ليس هناك طريقة لمعرفة ذلك بما لا يدع مجالاً للشك، وأنه من المرجح أنه ليست هناك صلة، هناك الكثير من الأسباب المختلفة للإجهاض، والسبب الأكثر شيوعاً هو شذوذ «الكروموسومات» فى الجنين، والتى لا يمكن أن تكون سبباً من أسباب الإجهاض الاختيارى السابق.
    • إذا كنتِ تفكرين فى الوقت الحالى بالإجهاض الاختيارى فى حمل غير مرغوب فيه، لأى سبب كان طبى أو عائلى، ولكنك قلقة من تداعيات الإجهاض على صحتك فى المستقبل، تحدثى مع طبيبك حول الخيار الأقل خطورة، وحول ما يمكنك القيام به لتجنب الحاجة إلى الإجهاض، نظراً لاحتمال زيادة مخاطر الإجهاض مستقبلاً من عمليات الإجهاض الاختيارية المتكررة.
    (اقرأي أيضاً: كيف تعرفين أنكِ في فترة اﻹباضة)
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon