ما العلاقة بين زيادة وزن الحامل والولادة القيصرية؟

زيادة وزن الحامل والولادة القيصرية

السمنة من المشكلات الصحية الشائعة التي قد ترتبط ببعض الأمراض، كالسكري وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض المزمنة، فإذا كان وزنك زائدًا أو مصابة بالسمنة المفرطة وأصبحتِ حاملًا، فقد تتعرضين لبعض المضاعفات خلال الحمل والولادة. إذا كنتِ تتساءلين عن العلاقة بين زيادة وزن الحامل والولادة القيصرية، والمضاعفات الأخرى التي قد تتعرضين لها خلال الولادة أو بعدها، فسنجيب عن تساؤلاتك في هذا المقال، وسنتحدث معكِ عن العلاقة بين وزن الجنين والمضاعفات خلال الولادة، وعن ارتباط زيادة وزنه بالولادة القيصرية.

هل هناك علاقة بين زيادة وزن الحامل والولادة القيصرية؟

إذا كان وزنك زائدًا، أو كنتِ سمينة، فلا يعني ذلك أنه لا بد أن تلدي طفلك قيصريًّا، فإنكِ دائمًا لديكِ فرصة في الولادة الطبيعية، وغالبًا سيحاول طبيبك معكِ ذلك إن كان الأمر ممكنًا، لكن اعرفي أنه كلما زاد وزنك، أصبحت فرصتك في الولادة الطبيعية أقل، ويعتمد الأطباء على ما يسمى مؤشر كتلة الجسم لقياس معدل سمنتك، بدلًا من قياس الوزن التقليدي، ويقوم على حساب العلاقة بين كتلة الجسم والطول، فإذا كان مؤشر كتلة جسمك قبل الحمل أكبر من 30، فقد يعني ذلك أنكِ ربما تكونين عرضة لبعض المضاعفات، مثل:

  • الاحتياج إلى إجراء ولادة قيصرية.
  • التعرض لنزيف بعد الولادة القيصرية أو الطبيعية، ما قد يحتاج إلى علاج سريع.
  • مشكلات جرح القيصرية، كالتعرض لالتهاب الجرح أو العدوى أو تمزق الجرح.
  • التعرض لتكون جلطات، وقد يصف لكِ طبيبك بعض الحقن المضادة للتجلط لمدة تتراوح بين أسبوع وستة أسابيع بعد الولادة، إذا كنتِ عرضة لذلك.
  • ولادة طفل وزنه كبير، وسنتحدث عن هذه المشكلة بالتفصيل لاحقًا في هذا المقال.
  • إصابة طفلك ببعض المشكلات بعد الولادة، كصعوبة التنفس.

لذا إذا كنتِ تعانين السمنة المفرطة قبل الحمل، فقد ينصحكِ طبيبك بما يلي:

  1. إنقاص وزنك قدر الإمكان قبل الحمل.
  2. إذا حملتِ رغم معاناتك السمنة المفرطة، فقد يطلب منكِ طبيبك الالتزام بحمية غذائية صحية، وتجنب الأطعمة المصنعة والسريعة، والالتزام بالنشاط البدني، ومتابعة الحمل بصورة دقيقة، والحفاظ على مواعيد الزيارات الدورية والفحوصات.

هل وزن الجنين يحدد نوع الولادة؟

خلال زياراتك الدورية لطبيبك، فإنه يقيس وزن جنينك وطوله، ويكون ذلك عن طريق الأشعة فوق الصوتية (السونار)، إذ يقيس الطبيب الطول من عظمة العانة إلى أعلى نقطة في الرحم، وقد يعطيه ذلك انطباعًا عن حجم الطفل ووزنه، ويقيس كمية السائل الأمنيوسي حول الرحم، إذ عندما يكون كثيرًا جدًّا، فإنه قد يكون دليلًا على أن الطفل يتبول كثيرًا، وهذا أحد الأدلة على كبر وزنه، لكن كل هذه الطرق ليست دقيقة تمامًا، ووزن الجنين الحقيقي لا يُعرف إلا خلال الولادة وبعدها، وفي كل الأحوال قد يولد الطفل طبيعيًّا دون مشكلات، حتى إذا وصل وزنه لأربعة كيلو ونصف، لكن أحيانًا يرتبط وزن الطفل الكبير ببعض المضاعفات، مثل:

  1. طول مدة الولادة الطبيعية.
  2. الاضطرار إلى استخدام الملقط أو الشفاط خلال الولادة.
  3. إصابة الأم أو الجنين ببعض المشكلات خلال الولادة، كتعرض الأم لشق العجان، وتعرض الجنين لضيق التنفس فترة من الوقت.
  4. اللجوء إلى الولادة القيصرية.

أسباب زيادة وزن الجنين

  • إصابة الأم بسكر الحمل.
  • زيادة وزن الأم كثيرًا خلال الحمل.
  • تأخر الولادة، ومكوث الجنين لفترة طويلة داخل الرحم.

ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى العلاقة بين زيادة وزن الحامل والولادة القيصرية، وتأثير وزن الجنين في نوع الولادة، ننصحكِ بالحرص على تناول طعام صحي، وممارسة نشاط بدني خلال الحمل، للتحكم في وزنك، والتوقف عن التدخين إذا كنتِ مدخنة، إذ إنه قد يؤثر في وزن جنينكِ.

الولادة وما بعدها من أكثر المراحل التي تحتاج فيها المرأة إلى الدعم، خاصة إذا كانت أمًّا لأول مرة، اعرفي كل ما تحتاجين إليه من نصائح "سوبرماما" حتى تعبري هذه المرحلة بأمان في قسم الولادة.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon