الهدهدة تخفض ضربات القلب وتخفف الألم للرضع

رعاية الرضع

محتويات

    الهدهدة (هز الطفل مع الغناء أو التمتمة بصوت منخفض) لا تساعد الرضع فقط للاستسلام إلى النوم، ولكنها تخفف عنهم الألم أيضاً، فقد وجدت دراسة أن الأغانى المحببة إلى الأطفال ساعدت المرضى فى المستشفى بالشعور بالتحسن، وانخفاض معدل ضربات القلب، وشعور الأطفال بالألم كان قد قل بوضوح، فى المقابل.. لم يكن لقراءة القصص الكاملة مع الصور وأصوات الحيوانات أى تأثير.

    (اقرأى أيضاً: كل شئ عن لمس رأس حديثي الولادة)

    • تم غناء مجموعة مختارة من الهدهدات إلى 37 مريضاً فى مستشفى الأطفال، وتمت مراقبة معدل ضربات القلب وكذلك علامات الألم، بما فى ذلك البكاء، التكشير والامتعاض، الاختبارات شملت أيضاً القراءة للأطفال وتركهم للجلوس بهدوء، وقد أظهرت النتائج أن التهويدات فقط قد خفضت معدل ضربات القلب وكمية الألم التى كانوا يشعرون بها.

    (اقرأى أيضاً:مخاطر هز الطفل الرضيع)

    • يعتقد بأن نغمات الهدهدة تخفف الألم عن طريق تشتيت الأطفال من مرضهم، ووجد الباحثون أيضاً أن الموسيقى الحية عادة ما تكون أفضل فى تخفيف الألم من التسجيلات، الرضع والأطفال الصغار يتفاعلون مع صوت المغنى وجهاً لوجه أولاً، ثم مع الآلات ثانياً، أكثر من آلة واحدة يمكن أن تصبح أمراً مربكاً للغاية وأقل فعالية، تعابير الوجه والتحفيز البصرى أثناء أداء التهويدة لا يقل أهمية، والأداء الحي يسمح للكبار التكيف مع الغناء تبعاً لمزاج الطفل.
    • وجدت دراسات أخرى أن الفوائد الصحية للموسيقى عند الأطفال مهمة جداً، فقد شُغلت الهدهدات لحديثى الولادة، ومن ثم فقد كسبوا المزيد من الوزن وخرجوا بسرعة أكبر من العناية المركزة.

    (اقرأى أيضاً:نصائح لتقليل إضطرابات النوم لدي الرضع)

    افضل دكتور اطفال في مصر
    موضوعات أخرى