5 حيل غريبة مجربة لتنويم طفلك الرضيع بسرعة

    تنويم الطفل الرضيع

    تبدأ طفلتي في الصراخ رغبة في النوم، فأحملها وأغني لها، ولكنها تظل مستيقظة وتستمر في البكاء، فأضعها في السرير وأهدهدها دون جدوى. وفجأة تستمع لصوت استخدام والدتي لمحضر الطعام في المطبخ، فتهدأ ثم تنام بسرعة.

    تكرر الأمر أيضًا مع صوت المكنسة الكهربائية والغسالة، حتى تأكدت أنه لم يكن مصادفة في المرة الأولى، لذلك بحثت عن أغرب طرق تنويم الطفل الرضيع بسرعة، وأحضرتها لكِ في هذا المقال.

    حيل لتنويم الطفل الرضيع 

    • الضوضاء البيضاء: هي الأصوات المنتظمة التي تشبه ما كان يسمعه طفلكِ الرضيع عندما كان جنينًا داخل رحمكِ، من حركة الأمعاء والمعدة وصوت انتظام نبضات قلبكِ وتدفق الدم بالأوعية الدموية، كصوت المكنسة الكهربائية والغسالة ومحضر الطعام والسيشوار والمروحة الكهربائية.

      هذه الأصوات تساعد الطفل على الاسترخاء والراحة والشعور بالألفة، ومن ثمّ النوم سريعًا. يمكنكِ تحميل تطبيق الضوضاء البيضاء "white noise" على هاتفكِ وتشغيله في غرفة الطفل، أو استغلال أعمالكِ المنزلية باستخدام تلك الأجهزة الكهربائية في تنويم الطفل أيضًا.
    • صوت الشارع وتحرك السيارة: هل يحدث أن يخلد طفلكِ للنوم سريعًا في السيارة أو في أثناء التمشية في الشارع؟ يرجع ذلك للسبب السابق نفسه المتعلق بالضوضاء البيضاء، فصوت الشارع يُشعر طفلكِ بالهدوء والاطمئنان، لذلك يخلد إلى النوم سريعًا جدًّا عند التمشية أو النزول به في جولة بالسيارة حول المنزل.
    • المناديل الورقية: شاهدت فيديو لطفل آسيوي ينام في ثوانٍ بعد تمرير منديل ورقي نظيف برفق وحركات متكررة على وجهه، إذ خلد الطفل للنوم في أقل من نصف دقيقة. جربي هذه الحيلة مع صغيركِ، فربما تكون فعالة معه.
    • التدليك باللافندر: إن حصول طفلكِ على حمام دافئ مع تدليك جسمه بسائل مرطب أو كريم أو زيت عطري يحتوي على اللافندر، يساعد على تهدئته وخلوده للنوم بعمق، وذلك لتأثير اللافندر المساعد في الاسترخاء والهدوء. إذا لم يكن متوفرًا لديكِ زيت اللافندر، يمكنكِ تدليك جسم طفلكِ بزيت الأطفال، فإن التدليك نفسه يساعد على تهدئة الأعصاب، وتحفيز النوم السريع لدى الطفل.
    • المسح على رأس الطفل: مسح رأس الطفل بحركات متكررة يساعد على تهدئته ومساعدته على النوم سريعًا، مع ضرورة تهدئة إضاءة الغرفة وتهيئتها للنوم. ضعي طفلكِ الرضيع في سريره، وامسحي على رأسه في حنان بحركات منتظمة. ويمكنكِ أيضًا الغناء له أو رواية قصة بصوتكِ الدافئ، لمساعدته على الاستغراق في النوم.

    متى ينام الرضيع نومًا متواصلًا؟

    بصفة عامة يبدأ الرضيع النوم المتواصل عندما يُتم ستة أشهر إذ يساعد إدخال الأطعمة الصلبة للرضيع على شعور الرضيع بالشبع ومن ثم نومه فترات طويلة دون الاستيقاظ كل ساعتين طلبًا للرضاعة، أيضًا مع بداية الحركة والزحف في الشهر الثامن تقريبًا يقل عدد مرات القيلولة التي ينامها الرضيع نهارًا بسبب نشاطه ورغبته في استكشاف الأشياء المحيطة ما يساعده على النوم ليلًا فترة أطول.

    روتين النوم للرضع

    من أهم الوسائل التي تساعد على تنويم الطفل الرضيع تعويده على روتين يومي للنوم بخطوات ثابتة والالتزام به، إليكِ هذا الروتين الفعال والمجرب من "سوبرماما" لتعويد الطفل الرضيع على النوم ليلًا، ومساعدته على التخلص من عادات النوم السيئة.

    • في اليوم الأول أيقظي طفلك مبكرًا وافتحي الستائر ليدخل ضوء الصباح وانتظمي على إيقاظه كل يوم في الموعد نفسه، وخصصي وقتًا محددًا للنوم ليلًا، وعندما يحين وقت النوم أخفضي الأنوار وألبسيه ملابس النوم وضعيه في سريره ويمكنك قراءة قصة له أو غني له أغنية هادئة.
    • في اليوم التالي كرري الروتين نفسه وإذا كان طفلك لا يزال يرضع ليلًا فأرضعيه ليلًا في هدوء ودون فتح الأنوار على عكس الرضاعة بالنهار تكون في الضوء ويمكنك في أثناء إرضاعه بالنهار الغناء له أو تشغيل مقطع صوتي ومداعبة قدميه. لمساعدته على تمييز الليل من النهار.
    • في اليوم الثالث ضعي رضيعك في سريره في الموعد المحدد وتأكدي أنه مستيقظ وأنت تضعينه في سريره (إن كان نائمًا أيقظيه برفق) قد يبكي قليلًا أو كثيرًا لا تحمليه من سريره ولكن تفقديه كل خمس دقائق وربتي عليه واجعلي زيارتك سريعة.
    • في اليوم الرابع اجعلي الزيارة التفقدية كل عشر دقائق.
    • معظم الأطفال يعتادون الروتين من اليوم الثالث إلى الخامس، في اليوم الخامس إن لم يكن طفلك قد اعتاد الروتين بعد فاجعلي زياراتك التفقدية كل خمس عشرة دقيقة.
    • في اليوم السادس سيكون طفلك قد اعتاد الروتين، إن استيقظ وبكى اتركي له الفرصة كي يهدأ وينام من تلقاء نفسه.
    • في اليوم السابع استمتعي بنوم هادئ أنت وطفلك.

    وأخيرًا، مع حلول وقت تنويم الطفل الرضيع، تأكدي من تقديم وجبة مشبعة له بما يناسب عمره، سواء عن طريق إرضاعه جيدًا أو تناوله وجبة عشاء صحية ومليئة بالعناصر الغذائية. فالشعور بالشبع يساعد الطفل الرضيع على النوم بعمق، وتقليل عدد مرات استيقاظه في أثناء الليل طلبًا للرضاعة.

    تعرفي إلى كل ما يخص طفلكِ الرضيع وكيفية التعامل معه وتلبية احتياجاته المختلفة عن طريق زيارة قسم رعاية الرضع في "سوبرماما".

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon