هل نوم الرضيع في غرفة مستقلة أفضل أم لا؟

نوم الرضيع بجوار أمه

نوم الطفل الرضيع من أهم المشكلات اليومية التي تعاني منها كل أم وتحاول النجاح فيها بشتى الطرق، ليس فقط لفوائده العديدة للرضيع نفسه، إنما لكي تستطيع أن تحصل هي أيضًا على قسط من الراحة، يُمكنها من تحمل المجهود الذي تبذله طوال النهار و،من الأسئلة التي تدور في ذهن الأمهات فيما يتعلق بنوم صغارهن هو هل نوم الرضيع بجوار أمه أفضل أم في غرفة مستقلة؟ونستعرض معاً في هذا المقال عزيزتي السوبر لماذا يجب أن ينام رضيعك معك في نفس الغرفة، وما هو الأفضل له؟ كما نحدثك عن علاج  مشكلة كبيرة لدى الأمهات وهي قلة النوم عند الرضيع فتابعي القراءة.

هل نوم الرضيع بجوار أمه أفضل أم في غرفة مستقلة؟

 في حين ترى بعض الأمهات أن أمر نوم الرضيع في غرفة مستقلة هو تفضيل شخصي، فإن المختصين في مجال طب الأطفال يؤكدون أهمية أن ينام الرضيع مع أمه في نفس الغرفة خلال الستة أشهر الأولى من عمره على الأقل، ويذهب البعض إلى ما هو أبعد من ذلك، حيث يؤكدون أنه لا ينبغي ترك الطفل ينام بغرفة مستقلة خلال الثلاث سنوات الأولى من عمره.

 من الأفضل أن ينام مولودك في نفس الغرفة التي تنامين فيها خلال الأشهر الستة الأولى من عمره على الأقل؛ وذلك لأن الأم هي مصدر الأمان والدفء للطفل، وأثبتت الأبحاث التي أجريت على مجموعة من الأطفال حديثي الولادة أن شعور المولود بالدفء نتيجة قربه من الأم ينعكس عليه في شكل الحصول على نوم هادئ وعميق، كما أشارت الدراسة نفسها إلى أن الأطفال الذين ينامون في غرف مستقلة تعرضت قلوبهم للإجهاد أكثر ثلاث مرات، من الذين ناموا في أحضان أمهاتهم.

بعض الأمهات تسوق أسبابا مثل الخوف من اختناق الطفل في أثناء نومه بجانبها، أو أنها بذلك تعمل على تعويد الطفل على الاعتماد على ذاته وإكسابه الاستقلالية في وقت مبكر من عمره، ولكن يرى الأطباء أن هذه ما هي إلا شعارات مضللة، وأن الأفضل لطفلك أن ينام في نفس الغرفة معك في سرير مستقل.

فوائد نوم الرضيع بجوار أمه

هناك عدد من الفوائد لنوم الرضيع بجانب أمه ونعني بذلك بجوارها ولكن على سريره الخاص:

  • تلامس جلد طفلك مع جلدك له آثار علاجية، حيث يؤدي ذلك إلى تمتع رضيعك بصحة أفضل ويعزز ذلك نمو الدماغ.
  • نوم طفلك بجوارك يقلل توتره ويحسن وظائف القلب والأوعية الدموية وحالتها.
  • شعور المولود بالدفء نتيجة قربه من الأم ينعكس عليه في صورة الحصول على نوم هادئ وعميق.
  •  أثبتت الدراسات أن نوم رضيعك في نفس غرفة أمه للأشهر الست الأولى يحميه من متلازمة الموت المفاجئ للرضع.
  •  يمكّنك نوم الطفل بنفس الغرفة من مراقبته ليلاً والتصرف في حال حدث أي عارض أثناء نومه.
  • يسهل عليكِ وجود رضيعك بنفس الغرفة الذهاب إليه سريعاً إذا احتاجك.
  • نوم طفلك بجوارك يعزز الروابط بينكما ويمده بالإحساس بالأمان مما يقلل من شعوره بالتوتر.
  •  يضمن نوم رضيعك بجانبك في خلال الشهور الأولى من عمره سلامة تكوين دماغه وصحة قلبه، ويؤمّن له النمو النفسي السليم.

علاج قلة النوم عند الرضيع

تبلغ ساعات النوم الطبيعية للأطفال حديثي الولادة 20 ساعة في اليوم وقد تقل أو تزيد قليلًا، وتقل ساعات نوم الأطفال تدريجيًا مع تقدمهم في السن بحيث تتراوح بين (10-16) ساعة يوميًا، بينما تصل ساعات نوم البالغين والكبار إلى ما يقرب من (7-9) ساعات يوميًا. فإذا لاحظتِ أي خلل في ساعات نوم رضيعك يمكنك اتباع النصائح التالية:

  • تعويد الطفل على روتين نوم هادئ يساعده على الخلود في النوم.
  • عدم تطويل مدة القيلولة التي يحصل عليها الطفل خلال ساعات النهار، حتى لا تؤدي إلى استيقاظه إلى ساعات متأخرة في المساء.
  • تنظيم الساعة البيولوجية للطفل وتخصيص وقت معين لنوم الطفل لا يتجاوزه بأي شكل من الأشكال.
  • تهيئة الأجواء المناسبة في غرفة الطفل التي تساعده على النوم، مثل تقليل الإضاءة وإخراج الأجهزة الإلكترونية من غرفة الطفل قبل النوم حتى لا يعبث بها من جديد.

نصائح تساعد طفلك على النوم 

تعرفي في هذا الفيديو على عدة نصائح تساعد طفلك على النوم 

 

فيما يخص سؤالنا هل نوم الرضيع بجوار أمه أفضل أم في غرفة مستقلة؟ ربما يختلف العلماء وأطباء الأطفال فيما إذا كان يجب أن ينام الطفل بجوار الأم أم في سرير منفصل داخل الغرفة ذاتها، ولكن هناك شبه إجماع على عدم ترك طفلك ينام في غرفة مستقلة وحده، حيث إن حضن الأم وصوتها ورائحتها هم نافذة الرضيع التي يتعرف من خلالها على العالم المحيط به، ومن ثم لا يجب حرمان طفلك من هذه الميزة.

أبناؤنا هم أغلى ما لدينا نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم رعاية الرضع

عودة إلى رضع

سلمى حسين محمد حسين

بقلم/

سلمى حسين محمد حسين

مترجمة وكاتبة من كاتبات سوبرماما، أؤمن بأهمية الكتابة كوسيلة لإثراء العقول ونشر المعارف وتسجيل التجارب وتناقلها. وأرى أن الكتابة والقراءة وسيلتان للتحليق في أفق أوسع. أعيد اكتشاف العالم والأشياء من حولي مع صغيرتي لين، نكتشف معًا وأوثق بالكتابة.

موضوعات أخرى
رحلة الأمومة السعيدة تبدأ بهذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon