هل يؤثر خراج الثدي على الرضاعة؟

رعاية الرضع

خراج الثدي في أثناء الرضاعة، حالة تحدث نتيجة لتراكم الصديد في منطقة معينة من الثدي، وينتج غالبًا عن عدم العلاج المناسب والكامل للإصابة بالتهاب بكتيري في أنسجة الثدي خلال فترة الرضاعة.

ومن بين الأمهات اللاتي يصبن بالتهاب بكتيري في الثدي، تتطور الإصابة في 5-11% من الحالات لينتج عنها تكوين خراج في الثدي، وتحدث هذه الإصابة غالبًا في أول 3-8 أسابيع من الولادة، وعادة ما تجد البكتيريا طريقها إلى أنسجة الثدي عن طريق وجود شق في الحلمة.

اقرئي أيضًا: مشاكل الرضاعة الطبيعية وحلولها

أهم أسباب حدوث خراج الثدي في أثناء الرضاعة:

- وجود شق في حلمة الثدي.

- إصابة الأم بمرض السكري.

- تعرض الأم لعمليات سابقة بالثدي، مثل إزالة ورم.

- الأم التي تخضع للعلاج بالكورتيزون.

- الأم المدخنة.

هناك أيضًا بعض العوامل التي تزيد من إمكانية تكوين خراج الثدي لدى الأم، مثل:

  • الولادة للمرة الأولى.
  • الولادة بعد الأسبوع 41 للحمل.
  • تعدّي سن الأم 30 سنة.
  • وجود التهاب في أنسجة الثدي.

اقرئي أيضًا: الرضاعة الطبيعية أسئلة وإجابات

ما أعراض وجود خراج الثدي؟

أعراض عامة:

- ارتفاع درجة الحرارة.

- الإصابة بالرعشة.

- الإحساس بالتوعك.

- الإصابة بالتهاب في أنسجة الثدي، وخصوصًا لو تكررت الإصابة.

أعراض موضعية (في مكان وجود الخراج):

  • ألم.
  • احمرار.
  • سخونة.
  • تيبس.
  • عدم الاستجابة للعلاج بالمضادات الحيوية.
  • خروج صديد من حلمة الثدي.

في أحيان كثيرة، لا يمكن الإحساس بالخراج ككتلة واحدة، خصوصًا إذا كان الثدي كبيرًا وكان مكان الخراج عميقًا داخل الثدي. ويشخص الطبيب الخراج، اعتمادًا على الأعراض والكشف الموضعي، وأحيانًا يلجأ الطبيب للفحص بالموجات فوق الصوتية للتشخيص.

ما علاج خراج الثدي؟

  • الخراج صغير الحجم، الذي يقل قطره عن 3 سم، يفرغه الطبيب بواسطة إبرة جراحية، أما الخراج الذي يزيد قطره عن 3 سم فيستلزم إجراء جراحة لتفريغه من الثدي، ويُترك الجرح مفتوحًا بعد ذلك حتى يتم التئامه.
  • في حالة تفريغ محتويات الخراج، يرسل الطبيب السائل لمعمل التحليل، لتحديد نوع المضاد الحيوي المناسب.
  • في الحالات الجراحية، يعتمد اللجوء إلى التخدير الكلي أو الموضعي كليًا على مدى عمق الخراج في أنسجة الثدي، فالخراج السطحي يكتفي الطبيب بالتخدير الموضعي فقط لفتحه.
  • يمكن للطبيب إزالة الخراج بتكنيك معين، بحيث لا يؤثر على القنوات اللبنية داخل الثدي وعملها.
  • يمكن للأم في هذه الحالات استعمال عسل النحل الطبيعي في الغيار على الجرح المفتوح، حيث يعمل العسل كمضاد حيوي طبيعي.

هل يمكن الاستمرار في الرضاعة؟

سينصح معظم الجراحين الأم بالتوقف عن الرضاعة، إلا أن استئناف الرضاعة بعد العملية قد يكون له فوائده أيضًا، من حيث:

- احتواء لبن الأم على أجسام مضادة، تساعد على التئام الجرح سريعًا.

- تفريغ الثدي من اللبن أولًا بأول، ما يمنع وقوع ضغط على مكان الجرح.

- إدرار اللبن يعمل كغسول طبيعي للأنسجة المصابة.

- الفطام المفاجئ والتوقف عن إرضاع الطفل قد يؤدي لحدوث التهابات بكتيرية، نتيجة لاحتقان الثدي من اللبن المتجمع.

ضعي في اعتبارك أن الصديد الذي يخرج مع اللبن لا يؤثر نهائيًا على سلامة طفلك. وإذا كانت الفتحة الجراحية حول حلمة الثدي، يجب على الأم إيقاف الرضاعة لحين التئام الجرح، ويجب عليها أيضًا الحرص على تفريغ الثدي من اللبن أولًا بأول يدويًا؛ لمنع تجمع اللبن وحدوث احتقان في الثدي.

اقرئي أيضًا: كيف تعرفين أن لبن الرضاعة الطبيعية كافي لطفلك؟

كيف يمكن منع حدوث خراج الثدي؟

- في حالة الإصابة باحتقان الثدي باللبن أو التهاب الثدي أو انسداد في القنوات اللبنية، يجب أن تحرص الأم على تفريغ الثدي أولًا بأول.

- على الأم أن تستعمل كمادات دافئة قبل الرضاعة أو تفريغ الثدي، ما يزيد من إدرار اللبن.

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon