كيفية التعامل مع التهاب الثدى بسبب الرضاعة

    التهاب الثدى هو عدوى فى نسيج الثدى يؤدى إلى تورم الثدى ، سخونة ، واحمرار الثديين . عند الإصابة بالتهاب الثدى قد يؤدى ذلك إلى الحمى والقشعريرة . فى العادة يصيب التهاب الثدى الأمهات المرضعات ، لكن فى حالات متفرقة قد يصيب النساء غير المرضعات أيضاً . وفى أغلب الأحيان يصيب الأم فى خلال الثلاث أشهر الأولى بعد الولادة ، مما قد يجعل الأم تتوقف مبكراً عن الإرضاع ، بالرغم من إمكانية الإرضاع مع التهاب الثدى بدون قلق .
     
    (اقرأي أيَضًا: نصائح لزياده إدرار حليب الثدي بطرق طبيعيه)

    الأعراض

    قد تظهر الأعراض فجأة وقد تضم :

    • ألم ودفء فى الثدى عند لمسه .
    • الشعور بأنك مريضة بشكل عام .
    • تورم الثدى .
    • ألم وإحساس بالحرقة أثناء الرضاعة أو بصورة مستمرة .
    • احمرار فى الجلد .
    • حمى بدرجة حرارة 38 درجة مئوية أو أكثر .
    • التهاب الثدى قد يحدث فى أى وقت خلال فترة الرضاعة ، بالرغم من أنه فى الغالب يظهر فى الأسابيع الأولى من بدء الرضاعة . يصيب التهاب الثدى ثدى واحد فقط وليس الاثنين .

    استشارة الطبيب

    • قد تشعرين بالمرض أو أعراض مشابهة للإنفلوانزا قبل ملاحظة التهاب الثدى . فور ملاحظتك للأعراض عليكِ باستشارة الطبيب ، الذى فى الغالب سيصف لكِ المضادات الحيوية عن طريق الفم . إذا لم يتحسن الوضع بعد أول يومين من العلاج ، عليكِ باستشارة الطبيب مرة أخرى لضمان عدم تطور الالتهاب لشىء أخطر .
    • الأسباب
    • انسداد فى أحد قنوات الحليب : إذا لم يفرغ الثدى محتوياته أثناء الرضاعة ، قد يؤدى ذلك لانسداد قناة الحليب والذى يؤدي إلى العدوى والالتهاب .
    • بكتيريا دخلت إلى الثدى : قد تجد البكتيريا من جسمك أو فم طفلك طريقها إلى قنوات الحليب عبر شقوق فى الثدى أو الحلمة أو فتحة أحد قنوات الحليب . وعندما تتكاثر البكتيريا تؤدى إلى العدوى والالتهاب . وهذه البكتيريا ليست مضرة لطفلك ، ولكنها لا يجب أن تكون داخل ثديك .

    من هم العرضة للإصابة ؟

    يمكن أن تتضمن أولئك :

    • اللاتى يرضعن فى الأسابيع الأولى بعد الولادة .
    • اللاتى لديهن التهاب وتشقق الحلمة .
    • اللاتى يرضعن أطفالهن باعتماد وضعية واحدة فقط ، والتى يمكن ألا تكون مثالية لتفريغ الثدى .
    • اللاتى يرتدين حمالة صدر ضيقة ، قد تعيق تدفق الحليب .
    • اللاتى أصبن بالتهاب الثدى فى مرة سابقة .

    (اقرأي أيضًا: علامات تطور الرضاعه الطبيعيه لحديثي الولاده)

    الوقاية والعلاجات منزلية

    إذا أصبت بالتهاب الثدى ، يمكنك الاستمرار فى الرضاعة الطبيعية ، مما يساعد على تخفيف الألم . وهذه بعض النصائح للتخفيف من الألم كما أن اتباعها يحميكى من الإصابة بالتهاب الثدى أيضاً :

    • استمرى فى جدول وروتين الرضاعة الطبيعية بدون انقطاع . ( اقرأي أيضًا: جدول تنظيم إطعام و نوم الرضع)
    • احصلى على الراحة على قدر المستطاع .
    • تجنبى امتلاء ثديك بالحليب الزائد واحتقانه لوقت طويل قبل البدء فى الرضاعة .
    • استخدمى وضعيات متعددة أثناء الرضاعة .
    • اشربى الكثير من السوائل وخاصةً الماء .
    • إذا لم تستطيعى إفراغ ثديك بالكامل ، ضعى كمادات دافئة أو حمام دافئ أو قومى بضخ الحليب المتبقى .
    • ارتدى حمالة صدر داعمة .

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon