متى يكون الطفل الذكي كثير الحركة؟

متى يكون الطفل الذكي كثير الحركة

يربط كثير من الأمهات بين النشاط الزائد لدى الأطفال ومشكلة اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لذا إذا لاحظت الأم حركة زائدة لطفلها، فقد يصيبها القلق عليه. كذلك بعض النساء يرجعن هذا الأمر لزيادة نسبة ذكاء أطفالهن مقارنة بمن هم في مثل عمرهم، فيتساءلن "متى يكون الطفل الذكي كثير الحركة؟"، لكن هل هذا الاعتقاد صحيح؟ هذا ما سنجيبكِ عنه في المقال، ولأن الحركة المستمرة دون تركيز كافٍ يمكن أن تكون مضرة لطفلكِ أيضًا، وتؤثر في ممارسة أنشطته المختلفة، سنتحدث معكِ عن الطرق التي ستساعدكِ على جعله أكثر هدوءًا، فتابعي القراءة.

متى يكون الطفل الذكي كثير الحركة؟

الإجابة عزيزتي أن ذكاء الطفل لا يؤثر في حركته، بل العكس هو ما يحدث، إذ إن الحركة تزيد معدل ذكاء الطفل، وتنمي قدراته العقلية، فهي مهمة لتنشيط دماغه، وتعزيز عمل جهازه العصبي وزيادة ذكائه، في الوقت نفسه لا بد من استشارة طبيب إذا لاحظتِ على طفلكِ حركة مفرطة غير طبيعية قد تثير قلقكِ، للاطمئنان عليه، والتأكد أنه لا يعاني من أي مشكلة صحية، أما بالنسبة لتأثير الحركة المعتدلة في ذكاء طفلكِ فهو كالآتي:

  • الحركة تزيد معدل ضربات القلب عند الأطفال، ما يعزز تدفق الدم، ويساعد على توصيل الأكسجين للدماغ، وهو الأمر الضروري للصحة العقلية للطفل، والمفيد له في جميع الأنشطة التعليمية والفكرية والإبداعية. 
  • الحركة تساعد على تعزيز عمل الدماغ والقدرة على التفكير، فممارسة الطفل الأنشطة البدنية المختلفة يطور تفكيره، وينمي مهاراته الذهنية، ويعزز تطوره العقلي.
  • الحركة تعمل على تحسين العمليات العقلية والمعرفية لدى الطفل، التي تبدأ باستيعاب عقله للمعلومات الداخلة له والاستجابة لها، ثم دمجها مع المعلومات المخزنة لديه، وهو ما يفيد في تطوير ذكائه.

إذا كانت كثرة الحركة لدى طفلكِ تؤثر في ممارسة أنشطته اليومية، فتعرفي من خلال السطور التالية إلى كيفية تعديل سلوك الطفل كثير الحركة.

كيفية تعديل سلوك الطفل كثير الحركة

الحركة المعتدلة ضرورية للطفل لتنشيط الدورة الدموية، وتعزيز صحة الجسم، والجهاز العصبي بشكل خاص، إلا أن الإفراط فيها مضر له، لأنه قد يعيقه عن أداء أنشطة يومية مهمة، كالانتباه للدروس والمذاكرة وفي التمرين وغيرها من الأمور الضرورية، ولتساعدي طفلكِ على أن يكون أكثر هدوءًا ومتوازنًا في حركته، نخبركِ فيما يلي ببعض النصائح التي ستفيدكِ في كيفية تعديل سلوك الطفل كثير الحركة:

  1. شجعيه على ممارسة الرياضة: الطفل الذي يتحرك باستمرار تكون لديه طاقة زائدة، ويحتاج إلى إخراجها في نشاط مناسب، لذا من الضروري اشتراك الطفل في نشاط رياضي يساعده على ذلك، ما سيجعله أكثر هدوءًا عند ممارسته الأنشطة الأخرى.
  2. ساعديه على القراءة: قد يكون من الصعب على الطفل الحركي الجلوس للقراءة، لكن مع ذلك يمكن تعويده عليها بالتدريج، وتخصيص وقت ممتع لها، ما سيساعده على علاج صعوبة القراءة في سن المدرسة أيضًا، وتطوير مفرداته وجعلها أكثر ثراء، وتنشيط عقلهم، وزيادة مداركهم,
  3. دعيه يعبر عن رأيه: تشجيع الطفل على التواصل والتعبير عن الرأي دون نقد، سيجعل طفلكِ أكثر شعورًا بالراحة، كالتعبير عن الإعجاب أو الكراهية أو الخوف، كذلك دعيه يثق في نفسه، وعززي لديه الشعور بالمسؤولية، واستمعي لرأيه، كل هذه الأمر ستجعله أكثر اتزانًا.
  4. أشركيه في الأنشطة التي يحبها: استكشاف هوايات الطفل وتشجيعه عليها، سيجعله ينشغل بأمور أخرى عن الحركة المستمرة، فمثلًا إذا كان يحب الديناصورات، ساعديه في العثور على كتب وقصص جذابة ومثيرة للاهتمام عن الديناصورات... وهكذا.
  5. انتقي ألعابه بعناية: تختلف شخصية كل طفل عن الآخر، فإذا كان طفلكِ من النوع الحركي الذي يحب الألعاب ويستمتع بها، اختاري له الألعاب التي تفيده، وتتيح له فرصًا للتعلم بشكل ممتع وغير ممل، وتنمي مهاراته المعرفية، وتثنيه في الوقت نفسه عن الحركة واللعب غير المفيدين.

بعد أن أجبناكِ عزيزتي عن سؤال "متى يكون الطفل الذكي كثير الحركة؟"،  وتعرفتِ إلى أن ما يحدث هو العكس، وجهي حركة طفلكِ إلى الأنشطة التي تفيده، كالرياضة وممارسة الأنشطة والهوايات والقراءة وغيرها، لتساعدسه على تنمية قدراته العقلية والحركية بشكل سليم.

تعرفي إلى مزيد من النصائح في كيفية التعامل مع المشكلات الصحية والسلوكية التي قد تواجه أطفالك في قسم تغذية وصحة الصغار على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صغار

ريهام سمير سعيد سمير

بقلم/

ريهام سمير سعيد سمير

كاتبة ومحررة في عدد من المواقع الإلكترونية، في كل ما يهم المرأة.كان سوبرماما هو مساعدي الأول في فهم عالم الأمومة بتفاصيله المختلفة، والآن أنا واحدة من الفريق الطامح لمساعدة الكثير من الأمهات الجدد.

موضوعات أخرى
Friso Article 4
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon