أسس تربية الطفل في عمر سنتين

اسس تربية الطفل في عمر سنتين

تربية الأطفال ليست بالأمر الهين، خاصةً إذا كنتِ أمًا للمرة الأولى، وإذا كان طفلك في عمر صغير، ويشعر كثير من الأمهات بالحيرة حول تربية الأطفال والطريقة الصحيحة للتعامل معهم، وتعليمهم الصواب والخطأ بطريقة تربوية سليمة لا تترك آثارًا سلبية في نفسيتهم فيما بعد، وقد تظنين أن الطفل في عمر الثانية صغير ولا يستوعب توجيهك له، ولكن الدراسات تؤكد أن الطفل يستطيع الاستيعاب وفهم الإيماءات التي توجهه للصواب والخطأ من عمر شهور، لذا إذا كنتِ تتساءلين عن أسس تربية الطفل في عمر سنتين والأسلوب الصحيح للتعامل معه، فسنخبركِ في هذا المقال أهم النصائح لتوجيه الطفل في عامه الثاني بطريقة صحيحة، وأهم التطورات التي يمر بها في هذه المرحلة.

أسس تربية الطفل في عمر سنتين

توقف غالبية الأمهات الرضاعة في عمر عامين، ما يعني أن الطفل الآن مستقل عن الأم تمامًا ليبدأ استكشاف العالم، الأمر الذي قد يجعله يميل لكسر القواعد والعناد، فهذه طريقته ليعبر عن استقلاله وأنه يملك إرادة ورأيًا خاصًا، وللتعامل مع الطفل في العام الثاني بطريقة تربوية سليمة، واصلي قراءة السطور التالية:

  1. تجاهلي السلوكيات غير المرغوب فيها: يتعلم الطفل في العام الثاني معظم المهارات من خلال التكرار، وإذا لاحظتِ من الطفل سلوكًا غير مرغوب فيه مثل أن يتلفظ بكلمة سيئة التقطها منكِ أو من والده، فتصرفي وكأنها ليست مشكلة كبيرة، فإذا تصرفت وكأنه أمرًا كبيرًا، فسيكررها كثيرًا لأنه رأى رد فعلك، هو لا يعرف أنكِ منزعجة من سلوكه ولكنه رأى رد فعل غريبًا عما اعتاد عليه، وهو أمر مثير للاهتمام بالنسبة له، ما يشجعه على تكرار السلوك حتى يرى رد فعلك مرة أخرى، لذا إذا لاحظتِ من الطفل سلوكًا غير مرغوب، فلا تبالغي في رد فعلك وحاولي التصرف بهدوء والتحدث بنبرة صوت عادية، فالتجاهل وعدم إبداء ردود فعل كبيرة تفقد الطفل الاهتمام في تكرار السلوك.
  2. لا تستخدمي أسلوب النهي معه: بدءًا من العام الثاني يميل الطفل لكسر القواعد والاستقلال، لذا عند نهيهم عن فعل شيء ما، لا تستخدمي جملة لا تفعل والأفضل أن تخبريه دائمًا بما يمكنه فعله، فبدلًا أن تقولي "لا تجري"، قولي له "من الأفضل أن تمشي"، أو بدلًا من "لا تقفز على السرير"، أخبريه أن القفز على الوسادة على الأرض هو أكثر متعة، وهكذا، استخدمي اللغة الإيجابية لإعادة توجيه سلوك الطفل، فهذه الطريقة تجعله ينفذ ما تريدين ويتوقف عن السلوك مندفع.
  3. امنحيه مهامًا جديدة: استغلي إحساس الطفل الجديد بالاستقلال، واجعليه مسؤولًا عن شيء ما، أو القيام بمهمة بسيطة، فبذلك تعلميين ابنك الاستقلالية، مهما كان ما تفعلينه اجعليه جزءًا منه، إذ تظهر الأبحاث أنه إذا سمحنا للأطفال الصغار بالمساعدة، حتى عندما تعني المساعدة فوضى أكثر مما لو قمنا بالأمر بأنفسنا، فإن ذلك سيؤتي ثماره على المدى الطويل، ويميل الأطفال الصغار بشكل طبيعي إلى الرغبة في المساعدة، وعند تشجيع ذلك الأمر، فسيتطوعوا للمساعدة في المنزل عندما يكونوا أكبر سنًا، اطلبي من الطفل جمع الألعاب وإعادتها إلى مكانها، أو ترتيب الغرفة، أو وضع ملابسه في الدولاب وهكذا.
  4. علمي طفلك التعبير عن مشاعره: يتعلم الطفل في عمر العامين ما هي المشاعر ويعبر عنها بالطريقة الأساسية، وهذه الطريقة قد تكون غير مقبولة اجتماعيًا، فقد يقوم الطفل بضربك عندما يغضب أو الصراخ في وجهك، لذا يجب عليكِ أولًا تسمية المشاعر، وتعليمه أن لا بأس بأن يشعر بأي شيء، وأنكِ متقبلة مشاعره بكل أشكالها، وأرشديه بطريقة بسيطة عن كيفية التعبير عنها، مثل أن تقولي للصغير لا بأس أن تغضب ولكن ليس مقبولًا أن تضرب، يساعد هذا الأمر كثيرًا في التواصل مع الطفل وتحفيزه على السلوك الإيجابي، على عكس كبت مشاعر الطفل، فنرى كثير من الأمهات تخبر أطفالها "بطل عياط، أو بطل كل حاجة تزعل عليها"، وهكذا يتعلم الطفل أن يحتفظ بمشاعره لنفسه.
  5. ضعي روتينًا ثابتًا لطفلك: رغم أن الروتين قد يكون مملًا بالنسبة لكِ أو لطفلك، فوضع خطوط عريضة لتنظيم اليوم، سيساعدك كثيرًا في تجنب الصدام معه في الأوقات التي تستعدين فيها للخروج أو النوم أو الذهاب للحضانة والتي قد يعترض عليها طفلك، وبصفه عامة، فإن الأطفال في عمر السنتين ليس لديهم إحساس حقيقي بالوقت، وبالنسبة لهم، قد يبدو الأمر تعسفيًا عندما نقول "انتهى وقت التلفيزيون وحان وقت النوم"، أما وجود جدول أو روتين ثابت لليوم سيمنحهم القدرة على التنبؤ بما عليهم فعله ما يؤدي إلى نوبات غضب أقل، ولا ننصح بروتين محكم، ولكن يجب أن يتعلم الطفل عند استيقاظه الخطوات التي عليه فعلها، مثل أن يساعد في ترتيب سريره، وإعداد الفطور، وتنظيف أسنانه، والاستعداد للحضانة، وهكذا هو يعلم ما عليه فعله فلا يتأفف بسببه.

ماذا يتعلم الطفل في عمر سنتين؟

سيدهشكِ الطفل في هذه المرحلة عزيزتي، إذ يتعلم كثيرًا من الأشياء ويبدي استعدادًا كبيرًا لتعلم المزيد، وتتطور لدى الطفل كثير من المهارات العقلية والجسمانية، ومعرفة المهارات التي يتعلمها الطفل في هذه المرحلة أمر مهم لمتابعة نمو وتطوره ومساعدته في تطوير هذه المهارات، وفيما يلي أهم الأشياء التي يتعلمها الطفل في عمر سنتين:

  1. المشاعر: سيشهد العام الثاني في حياة الطفل تطورًا كبيرًا في نموه العاطفي، وفي إدراكه للمشاعر سواء مشاعره الخاصة أو مشاعر المحيطين به، وسيختبر نوبات الغضب ومشاعر، مثل الإحباط والإحراج والشعور بالذنب وغيرها، وكما ذكرنا سابقًا يجب أن تساعدي طفلك على تسمية هذه المشاعر والتعبير عنها بطريقة إيجابية.
  2. التحدث: في عمر العامين قد يتمكن طفلك من استخدام جمل مكونة من كلمتين إلى ثلاث كلمات ويقول "أنا" ويستخدم كثيرًا من الكلمات، وسيكون من السهل فهمه عندما يتحدث، وقد يتمكن من إجراء محادثة قصيرة معكِ، لذا حاولي التحدث معه بعبارات قصيرة على مدار اليوم، مثل أن تخبريه "أنا أقوم بالطهي"، "أنا ذهبت للتسوق، واشتريت الحليب"، وهكذا حدثيه عن أحداث اليوم بعبارات بسيطة يمكن فهمها والإجابة عنها أو تكرارها.
  3. التفكير: يبدأ طفلك فهم عديد من الأشياء ويحاول فهم مزيد واستكشاف العالم من حوله، وسيفهم فكرة الليل والنهار، والأضداد مثل كبير وصغير، وسيبدأ في فهم أجزاء الجسم (رأس، يد، قدم)، ويمكنه الآن مطابقة الأشكال والألوان ويربط بين الأشياء مثل أن التفاحة باللون الأحمر ومستديرة، لذا عليكِ الآن تطوير مهارات التفكير لديه، بأن تسأليه ما هذا؟ ما لونه؟ وهكذا.
  4. المهارات اليومية: في هذا الوقت، يحرص طفلك على فعل مزيد من الأشياء لنفسه، على سبيل المثال، يمكن لطفلك أن يغسل يديه على الأرجح، ويغسل نفسه في وقت الاستحمام، ويطعم نفسه، ويستطيع خلع بعض من ملابسه، يمكنكِ بناء ثقة طفلك في فعل الأشياء بنفسه عن طريق السماح له بمساعدتك في جميع أنحاء المنزل من خلال الأعمال المنزلية مثل الكنس أو التلميع وغيرها، وقد يبدي طفلك الآن بعض العلامات التي تشير إلى استعداد الطفل للتدريب على الحمام.
  5. الحركة: يمكن لطفلك الركض الآن ويستطيع الصعود والنزول على الدرج بمفرده، والقفز، ويمكنه رمي الكرة، وركوب الدراجة الثلاثية، حاولي هذه الفترة تشجيع طفلك على الاستكشاف، وجعل المنزل بيئة آمنة للحركة والتجول، فسيزداد نشاط الصغير الآن، ما قد يعرضه للحوادث.

شاهدي في الفيديو: مراحل النمو المعرفي لطفل السنة الثانية

وأخيرًا، مع حلول العام الثاني ستلاحظين كثيرًا من التغييرات على الطفل والتي قد تفاجئك وتشعركِ بالحيرة حول التعامل معها، لذا فقد شرحنا لكِ بعض أسس تربية الطفل في عمر سنتين، وحاولي عزيزتي احتواء الطفل في هذه المرحلة ومحاولة التواصل معه، حتى يمكنكِ إرشاده للسلوكيات الصحيحة بطريقة إيجابية ستوفر عليكِ كثيرًا في المستقبل.

أطفالنا كالورود الرقيقة يحتاجون كثيرًا من الرعاية والعناية برفق، تعرفي معنا إلى مزيد من النصائح التربوية لرعاية أبنائك وفهم تصرفاتهم في قسم رعاية الصغار.

عودة إلى صغار

J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon