5 أسباب لآلام البطن عند الصغار وعلاجها

    آلام البطن عند الأطفال

    لا يوجد ما هو أكثر إزعاجًا من آلام البطن والمعدة بالنسبة لنا نحن الكبار، فما بالكِ بالأطفال الصغار الذين لا يتحملون شكة الدبوس؟ الأطفال لا ينتظرون، فهم يتوقعون دومًا الحل السحري والسريع من الـ"سوبرماما"، لذا لا بد أن تتعرفي إلى أهم الأسباب التي تؤدي للشعور بآلام البطن عند الأطفال، حتى تتعاملي معها على أفضل وجه.

     أسباب آلام البطن عند الأطفال

    إليك أشهر أسباب آلام البطن عند الأطفال الصغار:

    • الإمساك والغازات: عادة ما يكون الإمساك والغازات من أكثر مسببات آلام البطن شيوعًا خصوصًا لدى الأطفال، ففي كثير من الأحيان يمضي الطفل يومين أو أكثر دون تبرز، ما يتسبب له في الشعور ببعض التقلصات في المعدة، وحتى إذا داوم طفلكِ على دخول الحمام، فهذا لا يعني أنه يتخلص تمامًا مما في معدته.

      عادة ما يكون الأطفال أكثر عرضة لتكون الغازات منا نحن الكبار، وفي أحيان كثيرة تسبب لهم هذه الغازات الشعور بالألم، خاصة إذا كان الطفل يعاني من عدم القدرة على تحمل اللاكتوز.

      في هذه الحالة، لا يعاني الطفل من أي أعراض أخرى بجانب هذه التقلصات. تعرفي إلى 5 علامات للغازات عند الرضع وحلولها
    • الارتجاع المعدي المريئي: قد يعاني الأطفال من تكرار الارتجاع من وقت لآخر، خصوصًا خلال الشهور الأولى، لكن من المفترض أن يتوقف ذلك ببلوغه شهره السادس، وإذا لم يحدث ذلك، فقد يكون السبب أن الطفل يعاني من اضطراب الارتجاع المعدي المريئي. تعرفي إلى: كيف تتعاملين مع ارتجاع رضيعك في الشهور الأولى.
    • متلازمة الأمعاء المتهيجة: قد يشعر طفلكِ بأعراض أخرى إلى جانب آلام البطن، التي عادة ما تلاحقه في أثناء الليل، من بينها الانتفاخ والغازات، وكثيرًا ما يعاني أيضًا من الإمساك أو الإسهال مع إصابته بمتلازمة الأمعاء المتهيجة.

      يعاني أصحاب هذه المتلازمة من أمعاء حساسة تجاه أطعمة معينة، وهو ما يتسبب في آلام البطن.
    • الصداع النصفي البطني: عادة ما يصيب الأطفال ألم شديد في البطن، نتيجة الإصابة بما يسمى الصداع النصفي البطني، ويستمر هذا الألم ساعات وربما أيامًا، ويدفعهم هذا الاضطراب إلى التقيؤ وفقدان شهيتهم، إلى جانب الشعور بالغثيان والصداع.

      هذا الاضطراب عادة ما تسببه مثيرات عصبية وعائية، لكنه في أحيان أخرى يكون متوارثًا في العائلة.
    • آلام البطن الوظيفية: تُعد هذه الحالة من أكثر الآلام تكرارًا وشيوعًا بين الأطفال، وكثيرًا ما يكون الألم في أسوأ حالاته مع حلول الصباح وذهاب طفلكِ إلى النوم، وهو ما يجعل هذه الحالة عذابًا حقيقيًا بالنسبة له.

      يرجع السبب إلى أن طفلكِ له أمعاء شديدة الحساسية، ومن ثم يتألم من أي شيء يصيب معدته، حتى لو كان فيروسًا صغيرًا أو بعض الغازات العادية.

    علاج آلام البطن عند الاطفال

    إليك أفضل طرق التعامل مع كل حالة من الحالات السابقة:

    • في حالة الإمساك والغازات احرصي على أن يحصل طفلكِ على قدر كافٍ من الألياف والسوائل مع تجنب الأكلات المسببة للإمساك، مثل الخبز والأرز والمكرونة والبطاطس والألبان والموز.
    • في حالة الارتجاع المعدي المريئي احرصي في المقام الأول على استشارة الطبيب للحصول على الدواء الأمثل لهذا الاضطراب، واحرصي أيضًا على تجنب الطعام المثير للارتجاع، مثل الأطعمة السريعة الدسمة والأطعمة الحارة والأطعمة الحمضية والشوكولاتة والكافيين، وإذا كان طفلكِ قد تجاوز عامه الثاني، فيُنصح بتقديم مضادات الحموضة له.
    • في حالة متلازمة الأمعاء المتهيجة احرصي على الإكثار من الأطعمة الغنية بالألياف مع تقليل الدهون، إلى جانب تقليل الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كميات إضافية من سكر الفركتوز.
    • في حالة الصداع النصفي البطني لا بد من استشارة الطبيب في الحال، وأن يحصل طفلكِ على الدواء الذي يحول دون إصابته بهذه الآلام، واحرصي أيضًا أن يحصل طفلكِ على القدر الكافي من النوم مع تنظيم وجباته، بما في ذلك الوجبات الصغيرة.
    • في حالة آلام البطن الوظيفية ينصح الخبراء في مثل هذه الحالة بالعمل على تشتيت انتباه الطفل، عوضًا عن التركيز على شعوره بالألم والانصياع لرغباته في عدم الذهاب إلى المدرسة على سبيل المثال، لكن إذا استمر الألم ولم يساعده تشتيت الانتباه في شيء، فاحرصي على التواصل مع طبيبه.

      يُنصح بالإكثار من الألياف أو استخدام مكملات الألياف عوضًا عنها، وباستخدام الأدوية المضادة للتشنج إذا كان الطفل قد تجاوز عامه العاشر.

    وبذلك تكونين قد تعرفتِ إلى أسباب آلام البطن عند الأطفال وطرق التعامل معها، ولكن هناك مسببات أخرى لألم البطن، لكنها نادرًا ما تصيب الأطفال قبل مرحلة البلوغ ومنها الإصابة بقرحة المعدة، التي تتسبب في آلام شديدة في المعدة إلى جانب الإسهال ونزول الدم مع البراز ومواجهة صعوبة في البلع والفقدان الملحوظ في الوزن، وفي هذه الحالة، يُنصح بالذهاب للطبيب على الفور.

    لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة الصغار وتغذيتهم، زوري قسم تغذية وصحة الصغار.

    عودة إلى صغار

    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon