ما أسباب كثرة اللعاب عند الأطفال ثلاث سنوات؟

    كثرة اللعاب عند الأطفال ثلاث سنوات

    اللعاب له أهمية كبيرة لصحة طفلك، إذ إنه يسهل مضغ الطعام وبلعه، وترطيب الشفاه واللسان خلال الحديث، وتنظيف الأسنان واللثة، وموازنة الحموضة الموجودة بالمريء، وهضم الكربوهيدرات. كثرة اللعاب في الشهور الثمانية الأولى من عمر الطفل قد تكون أمرًا طبيعيًّا، لكن استمرارها لأكثر من ذلك قد يدل على وجود مشكلة ما، خاصةً إذا استمرت حتى العام الرابع. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أسباب كثرة اللعاب عند الأطفال ثلاث سنوات وعلاجه.

    أسباب كثرة اللعاب عند الأطفال ثلاث سنوات

    كثرة اللعاب في الشهور الأولى من عمر الطفل تكون نتيجة عدم قدرته على التحكم في عضلات الفم جيدًا، ومن الطبيعي أن يكتسب هذه المهارة بمرور الوقت، لكن أحيانًا تتأخر قدرة الطفل على التحكم في هذا الأمر، ويصبح ملحوظًا جدًّا لكل من حوله، والمشكلة غالبًا في هذه الحالة لا تتعلق بكثرة إنتاج للعاب، بل بصعوبة السيطرة عليه، وإذا كانت الحالة شديدة جدًّا، فقد تكون مرتبطة بمشكلة عصبية، كالشلل الدماغي، إليكِ أسباب كثرة اللعاب في هذا العمر بالتفصيل:

    1. قلة وعي الطفل بسيلان اللعاب خارج الفم.
    2. عدم غلق طفلك شفتيه بطريقة صحيحة، ما يتسبب في بقاء الفم مفتوحًا لفترات طويلة.
    3. غياب أو نقص الإحساس في منطقة الفم والبلعوم.
    4. حركة اللسان والشفاه غير الطبيعية باستمرار.
    5. صعوبة البلع.
    6. مشكلات تحكم الطفل في رأسه وجذعه.
    7. مشكلات الأسنان، كالتسوس وعدم إطباق الأسنان فوق بعضها البعض.
    8. وضع الطفل شيئًا في فمه باستمرار، كالملابس أو الألعاب الصغيرة أو إصبعه.
    9. بعض الأدوية، وأشهرها تلك التي تُستخدم لعلاج نوبات الصرع.

    علاج كثرة اللعاب عند الأطفال ثلاث سنوات

    حل هذه المشكلة عند الأطفال الصغار يعتمد على عدة أمور، إليكِ تفصيل ذلك:

    • علاج الأسباب وراء المشكلة: إذا كان لعاب طفلك يسيل باستمرار، فقد يكون ذلك بسبب وجود مشكلة بالأنف كانسدادها، أو مشكلة بالأسنان، أو يكون الأمر نتيجة استخدام بعض الأدوية، أو معاناة طفلك صعوبات في البلع، أو إحدى المشكلات العصبية، وفي كل الحالات لا بد أن يشخص طبيب متخصص طفلك، ويفحصه جيدًا، ثم يحاول حل المشكلة، وغالبًا سيقل اللعاب بعدها.
    • تدريب الطفل على تحريك فمه وشفتيه بطريقة صحيحة: إذا كانت لدى طفلك مشكلة في إطباق شفتيه بطريقة صحيحة، فقد تساعد بعض التمرينات على تحسين الأوضاع، كتكرار بعض تعبيرات الوجه، كالابتسام أمام المرآة، وترديد بعض الأصوات لفترات طويلة، مثل: صوت "بببببببب" و"مممممممممم"، ووضع ورقة بين شفتيه لأطول فترة ممكنة، ولعبة تقبيل المرآة، وهي لعبة تضعين فيها لطفلك أحمر شفاه، وتتركينه يطبع قبلات متعددة على المرآة، ويمكن أن يساعد المتخصص في التخاطب في اختيار التمرينات المناسبة لحالة طفلك.
    • الأجهزة المحفزة لعضلات الوجه: تعتمد هذه الأجهزة على الاهتزاز، وتحفز عضلات الخدين، والمنطقة حول الفم والشفتين للتحكم في حركتها، وتوجد منها أنواع متعددة، ويمكنكِ استشارة الطبيب في النوع الملائم لطفلك.
    • تجنب سلوكيات الفم السيئة: أبرزها مص الأصابع واليدين والملابس، ويمكنكِ مساعدة طفلك على ذلك عن طريق استخدام يديه في نشاطات أخرى، كالألغاز التي تستخدم اليدين، والألعاب والنشاطات التي تعتمد على المهارات الحركية الدقيقة، أو استخدام قفازات لليدين.
    • تشجيع الطفل على البلع ومسح الوجه: يمكنكِ مساعدة طفلك على ذلك عن طريق لفت نظره إلى بلع لعابه عند كثرته، وتوضيح ذلك بالإشارة إلى فمك، أو وضعه أمام المرآة ليرى اللعاب ويدرك إحساس سيلانه خارج فمه، وعلميه كيف يمسحه بنفسه.

    ختامًا عزيزتي، بعد تعرفكِ إلى أسباب كثرة اللعاب عند الأطفال ثلاث سنوات، وطرق التعامل معه، ننصحكِ باستشارة طبيب طفلك إذا لاحظتِ هذا الأمر، واقترن بأي تأخر لغوي أو عقلي أو حركي عند طفلك، أو كان لديه مشكلة في التحكم في رأسه أو جذعه.

     تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك الصغير وطرق رعايته والتعامل معه في السنوات الأولى من عمره في قسم تغذية وصحة الصغار على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى صغار

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    بقلم/

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    د.فاطمة رمضانصيدلانية تخرجت من كلية الصيدلة جامعة الأزهر بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، عملت بالإدارة الطبية بها، ما جعلني أتعامل مع تخصصات طبية عديدة، عملت في مجال الكتابة الطبية منذ أكثر من عامين، وكتبت أكثر من 500 مقال، وهدفي نشر الوعي الصحي بين الناس عمومًا...

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon