الشلل الدماغي عند الأطفال: أعراضه وعلاجه

    الشلل الدماغي عند الأطفال

    الشلل الدماغي مصطلح يستخدم لوصف مجموعة من الحالات العصبية التي تؤثر في الحركة، الشلل الدماغي CP أكثر الإعاقات الحركية شيوعًا في مرحلة الطفولة وسببه غير معروف دائمًا، لكن تحدث عديد من الحالات عندما يكون دماغ الطفل لا يزال في طور النمو، مثل ما قبل الولادة أو في مرحلة الرضاعة المبكرة، وفي حالات نادرة، يحدث الشلل الدماغي بسبب حدوث خطأ ما في أثناء ولادة الطفل، وأهم شيء في هذه الحالة أن الأطفال المصابون بالشلل الدماغي وأسرهم يحتاجون دومًا إلى الدعم من الأقارب والأصدقاء، تعرفي إلى مزيد عن الشلل الدماغي عند الأطفال، والعلامات التي يجب البحث عنها عند الأطفال الصغار في السطور التالية.

    ما هو الشلل الدماغي عند الأطفال؟

    الشلل الدماغي CP مشكلة تؤثر في قوة العضلات والحركة والمهارات الحركية، ويمكن أن يؤثر أيضًا في وظائف الجسم الأخرى التي تتضمن المهارات والعضلات الحركية، مثل التنفس والتحكم في المثانة والأمعاء والأكل والتحدث، وغالبًا ما ينتج الشلل الدماغي عن تلف الدماغ الذي يحدث قبل ولادة الطفل أو في أثنائها، أو خلال أول ثلاث إلى خمس سنوات من عمر الطفل، يمكن أن يؤدي تلف الدماغ أيضًا إلى مشكلات أخرى، مثل مشكلات البصر والسمع والتعلم، وأنواع الشلل الدماغي هي:

    • الشلل الدماغي التشنجي: يسبب تصلبًا وصعوبات في الحركة.
    • الشلل الدماغي الحركي: يسبب حركات لا يمكن السيطرة عليها.
    • الشلل الدماغي الرنحي: يسبب مشكلة في التوازن وإدراك العمق.

    أعراض الشلل الدماغي عند الأطفال

    يمكن أن تختلف العلامات والأعراض بشكل كبير، تشمل مشكلات الحركة والتنسيق المرتبطة بالشلل الدماغي ما يلي:

    1. الاختلافات في شدة العضلات، مثل أن تكون شديدة التصلب أو مرنة جدًا.
    2. تصلب العضلات وردود الفعل المبالغ فيها (التشنج).
    3. تصلب العضلات مع ردود الفعل الطبيعية (الصلابة).
    4. عدم التوازن والتنسيق العضلي (الترنح).
    5. الهزات أو الحركات اللا إرادية.
    6. التأخير في الوصول إلى المهارات الحركية، مثل رفع الذراعين أو الجلوس أو الزحف.
    7. تفضيل جانب واحد من الجسم، مثل مد يد واحدة أو جر الرجل في أثناء الزحف.
    8. صعوبة في المشي.
    9. سيلان اللعاب المفرط أو مشكلات في البلع.
    10. صعوبة في الرضاعة أو الأكل.
    11. تأخيرات في تطور الكلام أو صعوبة التحدث.
    12. صعوبات التعلم عند الأطفال.
    13. النوبات.

    علاج الشلل الدماغي عند الأطفال

    لا يوجد علاج يشفي من الشلل الدماغي حتى الآن، لكن توفير الدعم والمساعدات العلاجية المتخصصة يمكن أن يساعد الأطفال على النمو والتطور إلى أقصى إمكاناتهم، وبمجرد تشخيص الشلل الدماغي، يمكن للطفل أن يبدأ العلاج للحركة وغيرها من المجالات التي تحتاج إلى المساعدة، مثل التعلم والكلام والسمع والتنمية الاجتماعية والعاطفية.

    يساعد الدواء الأطفال الذين يعانون آلامًا وتيبسًا شديدًا في العضلات، ويمكن أن تساعد الجراحة على إصلاح الوركين المخلوعين والجنف (العمود الفقري المنحني)، وهو أمر شائع عند الأطفال المصابين بالشلل الدماغي، وتساعد دعامات الساق على المشي.

    ويمكن للأم تحسين صحة عظام الطفل المصاب عن طريق إعطائه وجبات غنية بالكالسيوم وفيتامين "د" والفوسفور، تساعد هذه العناصر الغذائية في الحفاظ على قوة العظام.

    عزيزتي "سوبرماما"، لا يمكن منع معظم حالات الشلل الدماغي عند الأطفال، فإن كان طفلك مصاب بالشلل الدماغي فاحرصي على توفير المساعدة اللازمة له من المتخصصين، وإن كنتِ تستعدين للإنجاب يمكنك تقليل المخاطر، فإذا كنت حاملًا أو تخططين للحمل فتأكدي من تطعيمك ضد أمراض مثل الحصبة الألمانية، واعتني بنفسك،.فكلما كانت فترة الحمل أكثر صحة، قل احتمال إصابتك بعدوى تؤدي إلى إصابة طفلك بالشلل الدماغي، والزيارات المنتظمة لطبيبك في أثناء الحمل طريقة جيدة لتقليل المخاطر الصحية لك ولجنينك.

    أبناؤنا هم أغلى ما لدينا نهتم لصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon