أفضل الألعاب المنزلية للأطفال من 3-5 سنوات

العاب منزلية للأطفال

إذا كنتِ أمًّا لطفل كثير الحركة، فقد تعانين يوميًّا في أثناء محاولاتك مجاراة نشاطه، والاستجابة لرغبته الدائمة في اللعب، وهذا في الغالب أمر طبيعي، إذ يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات إلى أنشطة وألعاب متنوعة، ما بين الألعاب الحركية والذهنية، بالإضافة إلى بعض تطبيقات الهاتف المحمول التي توفر لهم ألعابًا ممتعة ومفيدة في آنٍ واحد. لذا توجد أهمية لتخصيص وقت للعب يوميًّا مع الطفل، لأنها تشكل فارقًا كبيرًا في سلوكه وتطوره المعرفي والفكري. إذا كنتِ تشعرين بالحيرة حول أفضل الألعاب المنزلية للأطفال في سن ثلاث إلى خمس سنوات، فتعرفي معنا في هذا المقال إلى بعض الأفكار المتنوعة لألعاب مناسبة للأطفال في تلك المرحلة العمرية.

ألعاب منزلية للأطفال 3-5 سنوات

احرصي عزيزتي على أن تجمع الألعاب والأنشطة التي يقوم بها طفلكِ بين التعلم والمرح، فلا يجب الاكتفاء بالألعاب التعليمية فقط، التي قد تشعره بالملل، وتؤدي إلى نفوره منها. كذلك يجب ألا تكتفي بتقديم الألعاب الترفيهية فقط، التي تسعد الطفل، وتساعده على تفريغ طاقته الحركية، ولكنها لا تضيف له شيئًا، وفيما يلي بعض النماذج للألعاب التي يمكن لطفلك أن يمارسها في المنزل:

  1. تقليد مشية الحيوانات: من الألعاب البسيطة المناسبة للأطفال في سن ثلاث سنوات، وتساعده على القفز والركض، والتعرف إلى عدد كبير من الحيوانات، وتعتمد على محاكاة حركة الحيوانات وأصواتها. اجعلي طفلك يقلد قفزة الضفدع والقرد، أو يمشي على أطرافه الأربعة كالدب وهكذا. يمكنكِ أيضًا إخبار الطفل بمعلومات بسيطة عن كل حيوان، حتى يحصل عليها بطريقة ممتعة ومرحة.
  2. لعبة "البيضة والملعقة": ستساعد طفلك على تطوير مهارات التنسيق بين عينيه وقدميه، والمحافظة على توازنه وتركيزه، كل ما تحتاجينه هو بيضة مسلوقة أو بيضة لعبة، ضعيها على ملعقة، واجعلي طفلكِ يمسكها بيده أو فمه، ويسير في خط مستقيم من نقطة البداية إلى النهاية التي تحددينها، واحسبي الوقت الذي يصل فيه، ويمكنكِ عمل مسابقة بين أكثر من طفل، وهذه اللعبة تناسب الأطفال في عمر أربع أو خمس سنوات.
  3. سباق التوازن: أعدي سباقًا بينكِ وبين طفلك، أو بينه وبين إخوته، ضعي شريطًا لاصقًا أو حبلًا على الأرض، واطلبي من المتسابقين الركض، شرط ألا يخرجوا عن الخط المرسوم أو الشريط اللاصق، ومن يصل أسرع دون أن يخرج عن الخط يكون الفائز. تساعد هذه اللعبة على تنشيط المهارات الذهنية للأطفال، وتعزيز قدرتهم على التركيز، والحفاظ على توازنهم، فضلًا عن النشاط الحركي.

ألعاب حركية للأطفال 3-5 سنوات

يحتاج الطفل في الفئة العمرية من ثلاث إلى خمس سنوات إلى ثلاث ساعات من النشاط البدني يوميًّا، وهو لا يحتاج إلى الحركة فحسب، بل إلى التنويع أيضًا في الحركة، بمعنى أنه لا يجب الاعتماد على العشوائية التي يتحرك بها الطفل طوال اليوم، ولكن يُفضل إدراج الكثير من الألعاب والأنشطة الحركية الهادفة، ويمكنكِ الاستعانة بالأفكار التالية:

  1. لعبة "البالون الطائر": يُفضل ممارستها في مكانٍ واسعٍ أو في حديقة أو حتى في غرفة مع إبعاد الأثاث، وأن تكون بين مجموعة من الأطفال. أحضري بالونًا لطفلك، واطلبي منه ألا يدعه يسقط على الأرض، سيشعر الطفل بكثير من المرح، خاصةً مع محاولاته المستمرة في الحفاظ على عدم سقوط البالون، وبقائه في الهواء لأطول فترة ممكنة.
  2. لعبة "الهروب من الوحش": مناسبة للأطفال في سن ثلاث أو أربع سنوات، ارتدي قناع الوحش أو اجعلي الشقيق الأكبر لطفلك أو الأب يقوم بهذه المهمة، وابدئي بمطاردة صغيركِ، مع إصدار أصوات للوحش لمزيد من المرح. تساعد هذه اللعبة على تطوير المهارات الحركية والذهنية لدى طفلك، كالجري والمراوغة.
  3. لعبة "فقاعات الصابون": من الألعاب الممتعة التي يعشقها الصغار، انفخي فيها لإنتاج أكبر قدر ممكن من الفقاعات، وعلى طفلكِ القفز عاليًا، حتى يتمكن من فض أكبر عدد منه، وهو الأمر الذي يمكن أن يفيده أيضًا في تطوير مهارات العد والحساب لديه.
  4. لعبة "القفز الطويل": ضعي مجموعة من العلامات على الأرض، ودعي طفلكِ يتخطاها قفزًا، ويُفضل زيادة المسافة بينها وبين الطفل، حتى تكون أكثر تحديًّا له.

ألعاب فنية للأطفال 3-5 سنوات

إذا كان طفلك لديه ميول فنية، فيمكنكِ تطويرها ببعض الألعاب التي تساعد على تطوير روح الفنان داخله، وتعزز موهبته، وتطوير مهارات التخيل والابتكار لديه، وفيما يلي بعض الأفكار لألعاب فنية يمكن لطفلك الاستمتاع بها في أوقات فراغه:

  1. الرسم والتلوين: من أكثر الهوايات المحببة للأطفال، يمكنكِ تقديم لوحات جاهزة للطفل لتلوينها، أو تشجيعه على رسم لوحته الخاصة بنفسه وتلوينها. كذلك إذا كان عمر طفلكِ صغيرًا، ويحب الرسم على الحوائط والأرضيات، فالصقي لوحات كرتونية كبيرة على الجدران أو الأرض أو باب غرفته، حتى يمكنه الرسم عليها دون إحداث فوضى.
  2. تشكيل الصلصال: عمل أشكال بالصلصال أيضًا من الألعاب المفضلة للأطفال في مختلف فئاتهم العمرية، ويمكن تشجيع طفلكِ على عمل أشكال مختلفة، كالنباتات والحيوانات والأطعمة وغيرها، ويُفضل اختيار أنواع صلصال آمنة على الأطفال أو تحضيره في المنزل.
  3. القص واللصق: تساعد فكرة القص واللصق الطفل على التخيل والابتكار، اطلبي من طفلكِ تخيل رسمة، وتنفيذها بأوراق القص واللصق، أو يمكنكِ رسم لوحة للطفل ليلونها باستخدام الشرائط اللاصقة الملونة.

ألعاب كمبيوتر للأطفال 3-5 سنوات

لأننا في زمن الإنترنت، ومعظم الأطفال يفضلون الجلوس أمام الحاسوب أو الهاتف، فيمكنكِ تحميل بعض الألعاب المرحة التي تجعل طفلكِ يتفاعل معها، بدلًا من الاكتفاء بمشاهدة الفيديوهات والأغاني على موقع "يوتيوب"، وإليكِ بعض الألعاب والتطبيقات التي تجمع بين المرح والتعلم فيما يلي:

  1. لعبة "سوبر ماريو" ثلاثية الأبعاد: لعبة مرحة يقوم فيها "سوبر ماريو" الشخصية الشهيرة والمحببة للأطفال بجمع العملات المعدنية، وتجنب الوحوش أو العوائق التي تقابله في الطريق، حتى يواجه الوحش. تتميز اللعبة بالتصميم المرح، ونسختها ثلاثية الأبعاد التي تضفي عليها مزيدًا من المتعة، والجميل في الأمر أنه يمكن لأكثر من طفل اللعب بها أو مشاركة كل أفراد الأسرة فيها.
  2. لعبة "الطيور الغاضبة": لعبة مستوحاة من فيلم الكرتون الشهير "Angry Birds"، تصطحب طفلك في مغامرة لتفجير الفقاعات، وإسقاط الخنازير لإنقاذ الطيور الصغيرة، ومفاجآت  أخرى يكتشفها صغيركِ مع كل مستوى. تتميز اللعبة بسهولة استخدامها، وتعدد مستوياتها، مع الرسوم المتحركة المبهجة التي ستجذب انتباه الطفل.
  3. لعبة "ملاحقة القط توم"لعبة مرحة ستساعد طفلك على استكشاف عوالم مبهجة في أجواء من المغامرة يركض فيها القط توم، ليطارد اللص الذي سرق الذهب، ويحاول الإمساك به، واستعادة الذهب مرة أخرى، واستخدامه لبناء المنازل له ولأصدقائه، ويمكنكِ مشاركته فيها.

شاهدي في هذا الفيديو: 3 أفكار لألعاب منزلية مع طفلك باستخدام الأكواب البلاستيكية

هذه بعض الألعاب المنزلية للأطفال من سن ثلاث إلى خمس سنوات، نوعي بينها حتى لا يشعر طفلكِ بالملل، واحرصي على عدم جلوسه أمام الحاسوب أو الهاتف أكثر من ساعة يوميًّا.

يمكنكِ التعرف إلى المزيد من الألعاب والأنشطة المفيدة في تنمية مهارات طفلك المخلتفة في قسم رعاية الصغار.

المصادر:
Physical activities to do with kids
Video games to play with your kids

عودة إلى صغار

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon