8 أسباب تجعل ذهاب طفلك للحضانة ضروريًا

ذهاب الطفل إلى الحضانة

مرحلة ما قبل المدرسة أو الحضانة تمهيد جيد لطفلك قبل انتقاله إلى التعليم الأساسي، والأمر لا يتوقف فقط عل تنمية مدارك الطفل الذهنية وقدراته العقلية، ولكن أيضًا على المستوى والاجتماعي والنفسي الذي يعده للتعامل مع مرحلة سيختلط فيها بالمزيد من المعلمين، والأطفال في مثل سنة. فتعرفي معنا من خلال هذا المقال على السن المناسبة لذهاب الطفل إلى الحضانة، والفوائد التي تعود عليه منها.

ما أهمية ذهاب الطفل إلى الحضانة؟

  1. فرصة لإعداد طفلك لدخول المدرسة:

    الذهاب إلى الحضانة بالنسبة لكثير من الأطفال يمثل لهم التجربة الأولى مع بيئة بها معلمون، وعدد لا بأس به من الأطفال. لذا فهي فرصة عظيمة ليتعلم طفلكِ قيمة المشاركة وأهمية اتباع تعليمات من هم أكبر منه، وبذلك تكون الحضانة حجر الأساس لما سيتعلمه طفلكِ في المدرسة.
  2. تعزيز ثقته في نفسه على المستوى الاجتماعي:

    لكي يتمكن طفلكِ من التعلم، فإنه يحتاج إلى الشعور بالرعاية والأمان من الشخص الذي يعلمه. والذهاب إلى الحضانة يسمح للطفل -الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات- بقضاء بعض الوقت بعيدًا عن أهله، وبناء علاقات ثقة مع الكبار خارج نطاق الأسرة، ما يساعد على تنمية مهاراته الاجتماعية وتطويرها.
  3. تعلم مفهوم الاختيار وكيفية اتخاذ القرار:

    في الحضانة يتاح لطفلكِ الكثير من الأنشطة المختلفة، التي لا بد أن يختار منها ما يتوافق مع ميوله بمساعدة معلميه وتشجيعهم له، وهذا سيفيده في استكشاف نفسه، وتنمية قدراته على اتخاذ القرار، واختيار الشيء الأنسب له.
  4. مساعدة طفلك على تقدير نفسه والآخرين:

    يزيد الذهاب إلى الحضانة من تقدير طفلكِ لذاته، ويتعلم فيها رعاية نفسه والآخرين، فأنشطة الحضانة تنمي قيم المحافظة على ممتلكات الآخرين ومساعدتهم لدى طفلكِ، بالإضافة إلى تعليمه النظام.
  5. تنمية مهارات الطفل اللغوية والمعرفية:

    تزيد المحصلة اللغوية لطفلك في الحضانة ما بين 900 إلى 2500 كلمة خلال المرحلة العمرية من ثلاث إلى خمس سنوات، وتصبح لديه القدرة على استخدام جمل أكثر تعقيدًا وطولًا. وتنمي الحضانة لديه أيضًا المهارات المعرفية عن طريق طرح الأسئلة المثيرة للتفكير، وإدخال مفردات جديدة في مجالات العلوم والفنون، بالإضافة إلى القصص التي تحكيها المعلمة وتنمي خياله، بجانب الرسم والغناء والموسيقى، وغير ذلك من الأنشطة التي تنمي لديه الحس الإبداعي.
  6. إشباع فضول طفلك للمعرفة والاكتشاف:

    في الحضانة تسلط المعلمة الضوء على الأطفال، فتطرح الأسئلة، وتستمتع لإجاباتهم، وتكتشف ما يدور برأسهم، وتلاحظ مواهبهم خلال الأنشطة المختلفة. ويشبع ذلك فضول الطفل للتعلم والمعرفة والاكتشاف، خاصة أن الطفل في هذا العمر يمتلك خيالًا واسعًا، تشبعه الحضانة بصورة صحيحة في تلك المرحلة. تعرفي كيف تستغلين فضول طفلك لتنمية إبداعه؟ من خلال هذا الرابط.
  7. تطوير مهارات طفلك العقلية والحسابية:

    يُظهر الأطفال عادة في هذا العمر ميلًا لتعلم المهارات الحسابية واللغوية، وتنمي الحضانة المهارات الحسابية لطفلك عن طريق العد والفرز والألعاب الحسابية المختلفة. وتعزز أيضًا مهاراته اللغوية والتعبيرية من خلال معرفة الكثير من المصطلحات الجديدة عليه، وتنمية مهارات الاستماع والفهم لديه.   
  8. تعزيز مهارات طفلك الحركية:

    تسمح الحضانة للطفل باكتشاف بيئته بطرق مختلفة، وتساعده على تطوير مهاراته الحركية، إذ إنها توفر العديد من الأنشطة الدقيقة التي تساعده على ذلك، مثل: استخدام المقص وتشكيل الصلصال والرسم وتمييز الألوان، وغيرهما من الأنشطة التي تساعد على تعزيز التناسق الحركي لديه بين العين واليد. 

ما السن المناسبة لذهاب الطفل إلى الحضانة؟

الفترة العمرية بين عامين ونصف وثلاث سنوات هي الأنسب لذهاب طفلكِ إلى الحضانة، ولكن هذا الأمر ليس إلزاميًّا، فالتحاق طفلكِ بالحضانة يعتمد على استعداده البدني والنفسي والاجتماعي أكثر من عمره. لذا عليكِ التأكد من توافر النقاط التالية لدى طفلكِ، قبل اتخاذ قرار إرساله إلى الحضانة:

  1. قدرة الطفل على الانفصال عنكِ، دون الشعور بالخوف أو القلق أو عدم الارتياح.
  2. سهولة اندماج طفلك مع الأطفال الآخرين، واللعب والتعامل معهم.
  3.  نجاح الطفل في التدريب على دخول الحمام أو استخدام النونية وحده، فهذا الأمر وحده علامة على استعداده للذهاب إلى الحضانة، إلا أن بعض الحضانات مهيأة لتدريب الأطفال على دخول الحمام.
  4. امتلاك طفلك بعض المهارات الحركية، التي تساعده على التفاعل مع المحتوى التعليمي الذي تقدمه الحضانة.
  5.  إمكانية استغناء طفلك عن فترة القليلولة، إذ من الصعب أن يحصل عليها كاملة في الحضانة، وإن كانت بعض الحضانات توفرها له.
  6. قدرة طفلك على التعبير عن احتياجاته وطلب المساعدة من الآخرين، والتحدث بلغة مفهومة، حتى يتمكن من التواصل مع معلميه وزملائه.

 شاهدي في هذا الفيديو: نصائح مجربة لاختيار حضانة مناسبة لطفلك

عزيزتي الأم، قبل أن تتخذي القرار بذهاب الطفل إلى الحضانة، تحدثي معه عن الأشياء الممتعة التي سيتعلمها بها، لتزيلي أي خوف لديه منها، وتشجعيه عليها. وفي خلال ذلك، ابحثي عن حضانة تعمل على تطوير مهارات طفلك العقلية والحركية، وتحافظ على سلامته وصحته.

ولتتعرفي على المزيد من الموضوعات المتعلقة بكيفية رعاية الأطفال الصغار اضغطي هنا.

المصادر:
The benefits of preschool
the best age to start preschool

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon