10 علامات تدل على استعداد طفلكِ للتدريب على الحمام

    متى يبدأ التدريب على الحمام للأطفال

    من أكبر التحديات التي تواجه بعض الأمهات هي مرحلة البدء في تدريب الطفل على دخول الحمام،  فقد يخاف الطفل خوفًا شديدًا ويرفض فكرة استعمال المرحاض أو التواليت بدلًا من الحفاضات. وإن كنتِ تواجهين مثل هذا الأمر من المهم قبل أي شيء ألا تستهيني بمشاعر طفلك الصغير وتجبريه عليه حتى لا تسوء حالته أكثر، وربما يتطور الأمر إلى التبول اللا إرادي، أو البدء في الاختباء منكِ للتبول أو قضاء حاجته دون أن تعلمي بذلك، سنخبرك في هذا المقال متى يبدأ التدريب على الحمام للأطفال وعلامات نجاح التدريب على استخدام الحمام، فتابعي القراءة لتعرفي أكثر.

    متى يبدأ التدريب على الحمام للأطفال؟

    من الصعب معرفة الوقت المناسب للبدء في تدريب طفلكِ على الحمام، المتعارف عليه هو البدء عند بلوغ العامين، ولكن هذه الطريقة لا تصلح للتعامل مع الجميع، فكل طفل يختلف في تقبله للأمر عن غيره، لذا نقول إنه لا توجد قاعدة، ولكن توجد عشر علامات تظهر على الطفل، تستطيعين من خلالها بدء التدريب على الحمام وهي:

    • يغيّر عددًا أقل من الحفاضات: معظم الأطفال قبل إتمام الشهر العشرين من أعمارهم، يصعب توقع أوقات تبولهم، فهم لا يزالون غير قادرين على التحكم في الأمر بشكل كامل، لذا يتبولون مرات كثيرة في وقت قصير. عندما يستطيع طفلكِ البقاء جافًا لساعة أو ساعتين، أو يستيقظ في بعض الأيام وحفاضته جافة تمامًا، فهي مؤشرات قوية على أنه يمكنكِ وقتها البدء في تدريبه على التخلي عن الحفاض.
    • يخلع حفاضته بنفسه: من العلامات المؤكدة، التي تستطيعين عندها البدء في تدريبه على الحمام، عندما يخلع الطفل بنفسه الحفاضة المتسخة، فهو مستعد للجلوس في الحمام واستيعاب الأمر، والأكثر من ذلك أنه لم يعد راغبًا في أن تلامس الاتساخات جسمه.
    • يستطيع التعبير بالإشارات أو الكلمات: إذا بدأ الطفل في إخباركِ أنه قد تبرز في الحفاضة وأن عليكِ تغييرها، فهذا هو الوقت المناسب لدخوله الحمام، مهما كانت الطريقة التي يخبركِ بها، هناك بعض الأطفال يعتمدون على الإشارة إلى الحفاضة، أو ينطقون بكلمات معبرة وبسيطة، مثل "كيكي" أو "ياي" أو "كخ" إلخ.
    • يتبرز في مواعيد منتظمة: عندما تستطيعين توقع الأوقات، التي يتبرز فيها الطفل (في الصباح أو بعد الوجبات أو قبل النوم)، يمكنكِ حمله فورًا للجلوس على المرحاض أو القصرية (النونية)، إذا رأى طفلكِ أنكِ في كل مرة تفعلين، ذلك سيعتاد مع الوقت أن هذا هو المكان الصحيح للتبرز.
    • يبدأ في الاهتمام برؤية ما يوجد في الحفاض: توجد مرحلة في عمر الصغار، يبدأ معها الفضول وحب استكشاف كل ما يوجد حولهم، البول والبراز من الأشياء، التي تبهر صغيركِ ويحاول اكتشافها ويرغب في رؤيتها بعينيه، إذا لاحظتِ سؤال طفلكِ المتكرر عن ذلك خذيه إلى الحمام وشجعيه على التبول أو التبرز في الوقت المناسب، ليرى بنفسه ما يخرجه جسمه، هذه الطريقة من الطرق الفعّالة، التي تأتي بنتائج مثمرة في وقت قصير.
    • يستطيع التعامل مع الإرشادات المختلفة: إذا كان طفلكِ بإمكانه فتح اللعبة ولم الألعاب وإعادتها إلى مكانها مرة أخرى والالتزام بالإرشادات المختلفة، يمكنه في ذلك الوقت القيام بالخطوات المتتالية في الحمام، يخلع ملابسه السفلية ثم يجلس، وعند الانتهاء يجب غسل المنطقة الخاصة جيدًا، ثم التجفيف باستخدام المناديل وإعادة ارتداء ملابسه مرة أخرى، وأخيرًا غسل يديه بالماء والصابون. بالطبع لن يستطيع فعل كل هذا بمفرده، ولكنه سيكون قادرًا على فهم الخطوات المتتالية ويحفظها في عقله.
    • يرغب في مشاهدتكِ داخل الحمام: من الطبيعي أن يطلب الطفل الدخول معكِ أو مع والده إلى الحمام، فكثير من الأطفال لا يرغبون في فعل شيء جديد إلا بعد رؤية الأب والأم يفعلونه بأنفسهم، فاستعدي لذلك.
    • يرغب في الاستقلالية: هل وصلتِ إلى مرحلة يطلب فيها طفلكِ فعل كل شيء بنفسه، إن كنتِ في هذه المرحلة، فعليكِ استغلالها جيدًا والبدء في التدريب على الحمام، إذا كان طفلكِ يسعى للاستقلالية فلن تستغرق مرحلة خلع الحفاضة إلا وقتًا قليلًا للغاية.
    • يستطيع خلع ملابسه: عندما يستطيع الطفل خلع ملابسه السفلية بمفرده، ابدئي فورًا في تقديم النونية إليه، إذا كان قادرًا على الذهاب سريعًا وخلع ملابسه والجلوس، فليس هناك مبررًا لتأجيل بدء التدريب.
    • يستطيع الجلوس والقيام بمفرده: المهارات الحركية مهمة أيضًا في مرحلة التدريب على الحمام، عندما يكون الطفل قادرًا على الجلوس على الكرسي والنزول بمفرده، فهذه علامة مباشرة على إمكانية البدء في الجلوس على النونية.

     

    متى يبدأ التدريب على الحمام للأطفال؟

    علامات نجاح تدريب الطفل على استخدام الحمام

    يلتقط بعض الأطفال الصغار التدريب على استخدام الحمام على الفور تقريبًا ويستغرق البعض وقتًا أطول قليلاً. لا يعني تأخر نجاح التجربة أن طفلك متأخرٌ في النمو. يبدأ بعض الأطفال في الاستجابة للتدريب على الحمام في سن الثانية تقريبًا والبعض الآخر في الثالثة. قد تستغرق العملية أسابيع أو شهورًا ، وقد يستغرق التدريب الليلي على استخدام الحمام وقتًا أطول. وبين سن 5 و 7 سنوات يكون معظم الأطفال جافين تمامًا ومعتمدين على أنفسهم. ومن علامات نجاح التدريب:

    • ترين طفلك الصغير يتململ أو ينزعج ويتوجه إلى المرحاض لإدراكه ارتباط المرحاض باحتياجه للتبرز أو التبول.
    • يجذب بنطاله لأسفل أو إلى الجانبين بانزعاج لأنه أصبح بعرف أن الحاجة للحمام تعني نزع البنطال والتوجه للمرحاض.

    بالنسبة لبعض الأمهات والآباء ، يمكن أن يكون التدريب على استخدام الحمام من أكثر مراحل النمو إحباطًا.  وبعدما عرفنا متى يبدأ التدريب على الحمام للأطفال، من المهم أن نؤكد على عدم العصبية فقد يستغرق بعض الأطفال الصغار وقتًا أطول من غيرهم ، وفي غضون ذلك ، قد يكون الأمر شديد الفوضى. لكن حاولي التحلي بالصبر. ففي النهاية، سيتعلم طفلك الصغير المهارةو لن تضطرين إلى حمل حقيبة حفاضاتك بعد الآن.

    لقراءة المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الصغار اضغطي هنا.

    عودة إلى صغار

    إيمان رفعت

    بقلم/

    إيمان رفعت

    أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به. صديقي هو الكتاب وحياتي هي أسرتي الصغيرة.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon