ماذا أعلم طفلي في عمر السنة والنصف؟

ماذا أعلم طفلي في عمر السنة والنصف

اقترب طفلك الآن من إتمام عامه الثاني، وسينتقل قريبًا من مرحلة كونه رضيعًا يعتمد عليكِ كليًّا إلى مرحلة أخرى سيكون فيها أكثر استقلالية، ويبدأ في الاعتماد على نفسه في عدة أمور. يجب أن تستعدي عزيزتي لهذه المرحلة جيدًا، فصغيركِ سيصبح دائم الحركة الآن، ما يحتاج منكِ لتأمين خطواته جيدًا، وإزالة أي عوائق أمامه لمنع الحوادث المنزلية، بالإضافة إلى أنه سيشارككِ في بعض الأحاديث التي قد تتمكنين من فهم معظمها. بصفة عامة، فإن معرفة طريقة لعب طفلك في كل مرحلة عمرية، وتطور لغته ومهاراته الحركية من الأمور المهمة، التي ستخبركِ ما إذا كان طفلك ينمو وتتطور مهاراته بمعدل طبيعي أم لا. إذا كنتِ تتساءلين عزيزتي، ماذا أعلم طفلي في عمر السنة والنصف؟ وما المهارات التي سيكتسبها خلال هذه المرحلة؟ فالإجابة تجدينها في هذا المقال.

ماذا أعلم طفلي في عمر السنة والنصف؟

يراقب الأطفال كل تحركاتنا ويستمعون جيدًا إلى كل كلمة نقولها، ويخزنونها في ذاكرتهم، ويكتسبون مهاراتهم في هذه المرحلة من خلال التقليد والمحاكاة. لذلك فأنتِ وسيلة طفلكِ التعليمية الأولى، وهذا الأمر يحدث بشكل تلقائي، وبالتالي أنتِ لست في حاجة لابتكار أنشطة كثيرة أو شراء ألعاب بتقنية عالية لتعليم طفلك في هذه المرحلة، بقدر ما يحتاج الأمر منكِ إلى الجلوس واللعب والتحدث معه، وفيما يلي بعض الأشياء التي يمكنكِ تعليمها لطفلك في هذه المرحلة:

  1. علمي طفلكِ كلمات جديدة: سيدهشكِ عزيزتي قدرة طفلكِ على تعلم الكلمات الآن، إذ تزداد حصيلة كلماته بشكل كبير، ويستطيع تكوين عبارات قصيرة مفهومة وواضحة. يمكنكِ أن تعلميه في هذه المرحلة مفردات جديدة، مثل: أجزاء الجسم، واسم الطفل نفسه، وأسماء الحيوانات وأصواتها، وأسماء الأقارب، وبعض الأشياء التي يستخدمها في يومه، كالأواني، وأسماء الفواكه، والأطعمة السهلة، أو كلمات بسيطة يمكن أن يعبر بها عن احتياجاته، مثل: أريد، ونعم، ولا، وغيرها. احرصي أيضًا على استخدام عبارات قصيرة مكونة من كلمتين في أثناء حديثك معه، مثل: "أعطني الزجاجة"، خلال تناول الطعام أو تغيير الحفاض على سبيل المثال، والتكرار عزيزتي مهم للغاية في هذه المرحلة، خاصةً مع الكلمات والعبارات الجديدة. لذا كوني صبورة، وحاولي قدر الإمكان تكرار كل ما تقولينه، حتى يتمكن صغيركِ من تخزين الكلمة وحفظها.
  2. دعيه يعتمد على نفسه: يشعر طفلك في هذه المرحلة بالاستقلالية، وتزداد رغبته في استكشاف العالم حوله، وربما يبدي رغبته في القيام ببعض الأمور بنفسه، مثل: الإمساك بالملعقة، وفرشاة الأسنان، وإحضار الحفاض. حاولي عزيزتي ألا تثنيه عن رغبته في الاعتماد على نفسه، ودعيه يقوم بها. شجعيه على غسل أسنانه، وحمل طبقه، وجمع ألعابه، وتناول طعامه. بالطبع قد لا ينجح الطفل في القيام بهذه الأمور من المرة الأولى، وربما يُحدث بعض الفوضى، أو لن يتمكن من إكمال المهمة، لذا عليكِ أن توجهيه وتساعديه، ومع التدريب سيتقنها جميعًا، ويتمكن كذلك من خلع سرواله، واستخدام الحمام، والإمساك بالملعقة وإطعام نفسه، بحلول عامه الثاني.
  3. عززي مهاراته الذهنية والمعرفية: بالرغم من أن طفلك قد يبدو لكِ صغيرًا الآن لتعليمه بعض المهارات الفكرية والذهنية، ولكن عزيزتي يمكن لطفلك بالفعل الآن تعلم بعض المهارات المعرفية، استعيني بألعاب، مثل: البازل والمكعبات، الذي يساعد على تطوير العديد من المهارات، كالتنسيق بين حركة اليد والعين عند محاولة صغيركِ تحريك قطع البازل حتى تتلاءم معًا، والمهارات الحركية الدقيقة باستخدام يديه لتركيبها وتكوينها، وحل المشكلات عن طريق التفكير في تطابق القطع مع بعضها أو العثور على القطعة المناسبة ليكتمل شكل الصورة النهائي، وبعد أن ينتهي صغيركِ من تركيب الصورة بمساعدتكِ، لأنه من الصعب عليه تكوين البازل بمفرده في هذه المرحلة، يمكنكِ شرح الصورة له، وعما تعبر، وهو ما يساعد على تطوير مهاراته المعرفية. يُفضل في البداية اختيار البازل في صورة قطع بسيطة يرصها الصغير بجانب بعضها البعض، ثم اختيار البازل الذي تُركب قطعه معًا.

مهارات الطفل في عمر السنة والنصف 

تتطور مهارات الطفل في هذه المرحلة بشكل كبير، سواء المهارات اللغوية أو الحركية، وبالرغم من أنه سيفهم أكثر مما يعبر، لكنه سيتمكن من التواصل معكِ بعبارات بسيطة. توقعي من صغيركِ أيضًا إبداء بعض مشاعر الغضب والسعادة، بالإضافة إلى اللعب معكِ، والاستماع لكِ عندما تقرئين له، ويمكن تجميع هذه المهارات فيما يلي:

  1. المشاعر: في هذا العمر، يبدأ الطفل في تجربة مشاعر جديدة، كالغضب، والإحباط، والشعور بالذنب، والخجل وغيرها، وقد يصعب عليكِ التعامل مع هذه التغيرات الكبيرة في مشاعره، خاصة أنه قد تصدر عنه بعض نوبات الغضب المزاجية، وبالرغم من أنه يحاول استكشاف العالم، ويبدي رغبته في أن يستقل، فإن قلق الانفصال عنكِ سيظل هاجسًا لديه في هذه المرحلة العمرية، حتى بلوغه العامين. 
  2. المهارات اليومية: مع بداية العام الثاني، يحرص الطفل على القيام بالمزيد من العادات اليومية بشكل مستقل، كإطعام نفسه باستخدام الملعقة، والأمر نفسه في حال تناول الماء، عن طريق استخدام الكوب، وربما حتى يحاول التقاط الفاكهة بالشوكة، وسيصنع فوضى في أثناء تناوله الطعام، ولكن أقل من ذي قبل، وقد يحاول مساعدتكِ عندما يرتدي ملابسه أو يخلعها، وقد يبدي استعدادًا للتدريب على الحمام قبل إتمامه العامين.
  3. اللعب: اللعب مهم في هذه المرحلة لأنه الطريقة الأساسية التي يتعلم بها الطفل، وسيصبح طفلك الآن قادرًا على اللعب التخيلي، إذ يمكنه اللعب معكِ لعبة التظاهر بتناول الطعام أو شرب الماء من كوب فارغ، وسيستمتع بقضاء الوقت مع أشقائه والأطفال الآخرين.
  4. التحدث: يستمتع الأطفال بالحديث في هذا العمر، وبالرغم من أن معظم الكلمات قد لا تكون مفهومة، وتحوي مزيجًا من الثرثرة والكلمات الحقيقية، فإنكِ ستستطيعين فهم ما يقول، وفي عمر السنة والنصف سيتعلم طفلك الكلمات طوال الوقت بمعدل كلمة إلى كلمتين أسبوعيًّا، أو حتى كلمة واحدة في اليوم، وقد يقوم طفلك بتسمية الأشياء المألوفة والأشخاص، وأجزاء الجسم والإشارة إليها، مثل: الأنف، والأذن، والعين، وقد يصدر أيضًا أصوات حيوانات، أو بعض الأصوات الاخرى، ويعيدها مرارًا وتكرارًا.
  5. المهارات الحركية: عادةً ما يمشي الأطفال الصغار بمفردهم قبل عمر السنة والنصف، ثم يبدؤون في الركض، وقد يتمكن طفلك من الصعود والنزول على الدرج، أو تسلق الأثاث بمساعدتك، كذلك قد يفاجئكِ برميه للكرة تجاهك، لذا احرصي على جعل منزلك آمنًا، حتى يتمكن صغيركِ من استكشاف ما حوله بحرية.

تربية الطفل في عمر السنة والنصف

قد تتساءلين عن كيفية التعامل مع صغيركِ في هذه المرحلة، ومساعدته على اكتساب المزيد من المهارات، يمكنكِ اتباع النصائح التالية لتربية طفلك بطريقة صحيحة، وتطوير مهاراته في هذه المرحلة من عمره:

  1. كوني قريبة من طفلك: وجودك بالقرب من طفلكِ وهو يلعب -على سبيل المثال- سيمنحه الثقة في نفسه لتجربة أشياء جديدة بمفرده، لأنه سيشعر بوجودكِ بجانبه، ما يحفزه على المزيد من الاستكشاف.
  2. اتركيه يلعب مع أطفال آخرين: اللعب طريقة رائعة لتربية لطفلك، ولعبه مع أطفال آخرين سيساعده على تكوين صداقات، ولكن لا تتوقعي أن يشارك طفلك الآخرين بألعابه، ولا تضغطي عليه لفعل ذلك، ولكنه سيتعلم تدريجيًّا فكرة المشاركة، أما في هذه المرحلة فهو يعتبر أن كل شيء يخصه.
  3. عززي مهاراته اليومية: دربي طفلك على تلبية احتياجاته اليومية بنفسه، مثل: استخدام الملعقة، والشرب من الكوب، وخلع حذائه وجواربه، وجمع ألعابه، وهكذا.
  4. تحدثي معه كثيرًا: عززي المهارات اللغوية لطفلكِ من خلال تسمية الأشياء المحيطة به، والتحدث عنها. استخدمي عبارات لوصف الأشياء لزيادة حصيلته اللغوية، عرفيه باسم الكرسي مثلُا، وقولي له: هذا كرسي، ثم كرسي كبير، ثم كرسي أحمر كبير، وهكذا. كذلك اخلقي حوارًا متبادلًا مع طفلك، فإذا كان يقول: "حليب.. ماما"، يمكنكِ الرد بقول: "هل تريد من ماما أن تحضر لك بعض الحليب؟"، فهذا من شأنه تشجيعه على المحادثة الثنائية، وتعزيز مهارات الاتصال لديه، بالإضافة إلى أنه سيشعر بالتقدير والحب.
  5. اقرئي معه: يمكنكِ تحفيز مخيلة طفلك، ومهاراته اللغوية من خلال القراءة له، ورواية القصص وتمثيلها أمامه، واحرصي على اختيار الكتب الملونة والقصص المجسمة لجذب انتباهه.
  6. دعيه يعبر عن مشاعره: كما ذكرنا سابقًا، فإن طفلك يبدأ الآن في التعبير عن مشاعره، وقد يربط المشاعر بالكلمات، ويخبركِ بأنه حزين أو غاضب. احتوي مشاعر الصغير، ولا تدعيه يكبتها، وادعميه من خلال عناق أو قبلة، حتى يعرف أن التعبير عن مشاعره أمر صحي، وهو ما ينشئه إنسانًا سويًّا.

أجبناكِ عزيزتي عن سؤال بالتأكيد يشغل بالك، وهو ماذا أعلم طفلي في عمر السنة والنصف؟ اتبعي النصائح السابقة، وتابعي نمو صغيرك وتطوره، وساعديه على تعزيز مهاراته، والاعتماد على نفسه، وشجعيه على التعلم واستكشاف ما حوله.

يحتاج أطفالنا في سنواتهم الأولى للكثير من العناية والاهتمام، تعرفي إلى المزيد من النصائح التربوية المهمة التي تفيد في تكوين شخصيتهم في قسم رعاية الصغار.

المصادر:
Learning, Play, Your 1- to 2-Year-Old baby
Things To Easily Teach Your 1- 2 Years Old toddler

عودة إلى صغار

supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon