8 خطوات لتعويد طفلك على دخول الحمام قبل المدرسة

تعويد الطفل على الحمام

في مرحلة تدريب الطفل على استخدام الحمام كالكبار عادة ما تكون الأم هي المساعد الرسمي والمرافق الدائم للصغير في رحلات الحمام المتكررة، سواء بمساعدته على الجلوس أو مرافقته لتشجيعه أو للتأكد من تنظيف الطفل وتشطيفه جيدًا بعد التبول أو التبرز. ويظل الطفل هكذا في مرحلة الحضانة أيضًا، فيجد دائمًا مشرفة تساعده على دخول الحمام وخلع ملابسه وارتدائها مرة أخرى حتى لا يتسخ وحتى يعتاد على ذلك بنفسه.

ولكن ماذا عن مرحلة دخول طفلك المدرسة؟ عادة لن يجد الطفل في مجتمع المدرسة الكبير من يصاحبه لدخول الحمام وخلع ملابسه وتنظيفه، ومن ناحية أخرى ليس من المفترض في هذه السن أن يصاحب طفلك أي شخص غريب للحمام تجنبًا لحالات التحرش الجنسي، بالإضافة إلى التأكيد للطفل على خصوصية جسمه وتحديدًا المناطق الحساسة.

لذلك عزيزتي الأم التي أصبح طفلها على وشك الدخول للمدرسة، "سوبرماما" تقدم لكِ بعض الخطوات البسيطة المقدمة والمُجربة من الأمهات الأكثر خبرة مع أكثر من طفل مروا بهذه المرحلة بالفعل.

8 خطوات لتعويد طفلك الصغير على دخول الحمام بمفرده قبل المدرسة:

ببلوغ طفلك سن المدرسة، أي يصير في عمر 4 سنوات أو أكثر، ما يعني أنه أصبح واعيًا بما يكفي للتحكم في مثانته ويمكنه طلب الحمام عند الحاجة، بالإضافة لطول فترة تدريبه جيدًا على استخدام الحمام.

  1. ابدئي بتعويد طفلك في المنزل على دخول الحمام بمفرده بشكل تدريجي، أولاً في عملية التبول ثم التبرز، أحضري له قاعدة تواليت بسلم أو مسند مناسب للجلوس، حتى يعتاد على الجلوس على الحمام مباشرة.
  2. ادخلي مع طفلك أول مرة واشرحي له كيفية الجلوس بشكل صحيح على الحمام، إذا كان ذكرًا فاطلبي منه الجلوس بحيث يكون العضو الذكري موجهًا للداخل جيدًا عند التبول، ولكن دون أن تلمسيه أو تجعليه يلمس عضوه، حتى لا يعتاد على ذلك. فقط نوهي إلى طريقة الجلوس الصحيح، ثم ساعديه على الاغتسال ببطء ليعرف كيفية التنظيف السليمة.
  3. عوديه على استخدام المناديل أو المناديل المبللة المعقمة إذا كنتِ تقلقين من أن يبلل طفلك نفسه في أثناء تنظيفه لنفسه، ثم غسل يديه جيدًا فور العودة للمنزل حتى يستطيع التحكم بالشطاف جيدًا.
  4. لا تنهريه إذا أخطأ أو بلل نفسه أو لم يجلس جيدًا في البداية، بل شجعيه ليكتسب ثقة في نفسه وقدراته.
  5. اصطحبيه لحمام المدرسة التي سيلتحق بها، وعرفيه على كيفية الاستخدام والحفاظ على النظافة الشخصية بغسل يدية دائمًا بعد التبول أو التبرز، بالإضافة لاستخدام المناديل قبل الجلوس على الحمام مباشرة.
  6. أكدي عليه بعدم دخول الحمام في المدرسة إذا كان غير نظيف، والاستعانة بإحدى مشرفات النظافة لتنظيفه جيدًا قبل الجلوس حتى لا يصاب بأي عدوى.
  7. اجعليه يرتدي ملابس سهلة الخلع والارتداء مرة أخرى مثل البنطلونات المطاطية (الأستيك)، التي يسهل انزلاقها ورفعها دون استخدام أزرار أو سحاب، لذلك يُعد تعويد الطفل على دخول الحمام بمفرده أفضل في فصل الصيف عن فصل الشتاء، لسهولة خلع طبقات الملابس الخفيفة القليلة، وبالتالي لن ينزعج الطفل من كثرة الملابس ويتشتت بين التركيز على الجلوس أو خلع ملابسه.
  8. ساعديه على عدم حبس البول حتى مرحلة صعوبة التحكم به، وطلب الذهاب للتبول من المعلمة متى شعر برغبته في ذلك، وغالبًا في مراحل الدراسة الأولى يتفهم المعلمون هذا الأمر في طبيعة الصغار. وسرعان ما يعتاد الصغار على الأمر بعد دخول الدراسة، عندما يشاهد أصدقاءه يذهبون بمفردهم ويألف مجتمع المدرسة ويكتسب ثقة أكثر بقدراته.

وفور أن يعتاد طفلك على التبول بمفرده، سيصبح أمر تعويده على التبرز بسيطًا باتباع الأسلوب نفسه، المعتمد على المحاكاة والتمثيل والشرح المبسط لكيفية الجلوس والتشطيف وعدم الخوف.

ولا تنسي عزيزتي أن تؤكدي لطفلك دائمًا أنه أصبح كبيرًا بما يكفي لدخول الحمام بمفرده، وألا يسمح لأي شخص أيًّا كان بمصاحبته داخل الحمام سواء كان من زملائه أو الأشخاص الكبار، لأن جسده خاص به بمفرده ولا يحق لأي شخص لمس أو رؤية المنطقة الحساسة أبدًا.

عودة إلى صغار

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon