متى يكتمل نمو نافوخ طفلي؟

تغذية وصحة الرضع

محتويات

    تهتم الأمهات عادة بمتابعة مراحل نمو أطفالهن الجسمية والعصبية والحركية، وتحاول كل أم بشغف أن تحصل على جميع التفاصيل الخاصة بنمو كل جزء من جسم طفلها، حتى تستطيع التأكد والاطمئنان أنه ينمو بشكل سليم، وفقًا لمراحل النمو الطبيعية للأطفال، ولا يتأخر عن غيره في أي مرحلة، ومن أهم أجزاء الجسم التي تحرص الأم على متابعة نموها، دماغ طفلها وتشكيل عظام الجمجمة، فهي تخاف أن تلمس رأس الطفل وتشعر بالقلق من شكلها، وتنشغل بمعرفة متى يكتمل نمو نافوخ طفلها، سنوضح لكِ في هذا المقال ما يجب أن تعرفيه عن نافوخ طفلك منذ مولده وحتى يكتمل نموه.

     

    اقرئي أيضًا: علامات تطور الطفل الرضيع بالعمر

     

    كيف يتكون نافوخ الطفل؟

    تتكون جمجمة المخ من عدد من العظمات غير الملتحمة التي توجد بينها مفاصل ثابتة، وعندما تتوسع هذه المفاصل تنمو الجمجمة، وبعد أن تتوسع هذه المفاصل تشكل مناطق غشائية ليفية طرية تسمى اليوافيخ باللغة العربية (اليافوخ) أو باللغة الدارجة (النافوخ)، ويكون هذا النافوخ على شكل مثلث أو معين، ويربط بين عظام الجمجمة، ويمكن تلمسه بتمرير الإصبع من جبهة الطفل باتجاه الخلف، حيث نشعر بمنطقة مثلثة الشكل طرية ومنخفضة قليلًا، تؤدي لانخفاض الإصبع في أثناء هذا التمرير، هذا يسمى النافوخ الأمامي، وهو أكبر هذه اليوافيخ ويكون مفتوحًا عند الولادة، وهناك النافوخ الخلفي في المنطقة الواصلة بين الجمجمة وأعلى الرقبة عند الطفل، ويكون مغلقًا عادةً عند الولادة، وتوجد حالات قليلة قد يتأخر انغلاقه دون حالة مرضية، حتى عمر شهرين أو ثلاثة أشهر.

     

    متى يكتمل نمو النافوخ؟

    كما ذكرنا من قبل أن النافوخ الأمامي يكون مفتوحًا دومًا عند الولادة، حتى يسمح بنمو المخ، ويختلف حجمه من طفل لآخر، فيكون مقاسه نحو 3 سم، ويصل عند بعض الأطفال إلى 4 سم، ثم يصغر تدريجيًا، وينغلق في الحالات الطبيعية ما بين عمر سنة ونصف إلى سنتين، ووسطيًا بعمر 14 شهرًا، وفي حالات قليلة قد ينغلق بدءً من عمر 8 أشهر.

    تشير الأبحاث العلمية إلى أنه رغم انغلاق النافوخ الأمامي، فإن الجمجمة تستمر في النمو، حيث يزداد محيط الرأس نحو 5 سم ببطء شديد خلال سنوات، ويكون النافوخ عند الرضيع الطبيعي متوسط الكثافة ومسطحًا على مستوى سطح الجمجمة أو منخفضًا قليلًا ولكنه ليس غائرًا، وقد يتوتر أو يرتفع قليلًا عند بكاء الطفل، وخصوصًا بوضعية الاستلقاء، وسبب هذا التوتر في أثناء بكاء الرضيع هو زيادة كمية الدم في الوريد، الذي يكون تحت النافوخ وعند هدوء الطفل يعود النافوخ طبيعيًا، وقد يكون النافوخ نابضًا بشكل خفيف مع كل ضربة من ضربات القلب بشكل طبيعي.

    راقبي مناطق النافوخ لدى طفلك بدقة، فقد تعطي إشارات مهمة تدل على وضع طفلك الصحي، وربما يكون انخفاض أو هبوط النافوخ مؤشرًا على إصابة طفلك بالجفاف، كما أن انتفاخ النافوخ قد يكون عرضًا من أعراض مرض خطير، مثل: التهاب في المخ أو تراكم سوائل داخل الجمجمة، ويجب فحص الطفل حينما يكون هادئًا لا في أوقات بكائه.

     

    اقرئي أيضًا: حقائق مدهشة عن دماغ الرضع

     

    نصائح للحفاظ على رأس مولودك وحتى يكتمل نمو النافوخ بشكل سليم:

    1- تجنب ملامسة رأس طفلك بطريقة عنيفة.

    2- البعد عن هز الطفل وملاعبته بشكل قاسي.

    3- عدم نوم الطفل لفترات طويلة على الظهر أو الجانبين وتغيير وضعيته في أثناء النوم.

     

    اقرئي أيضًا: أوضاع النوم المناسبة للرضع

     

    4- تحويل اتجاه المهد المتنقل لطفلك بشكل منتظم، بحيث ألا ينظر طفلك دائمًا في نفس الاتجاه، ويمكنكِ وضع صور للطفل على الحائط، لكي تجذب انتباهه ويغير اتجاه نظره من حين لآخر.

     

    لا داعٍ للقلق عندما تشاهدين رأس طفلك بعد ولادته، فمن حكمة الخالق ألا يكتمل نمو الجمجمة تمامًا حتى تكون رأس الطفل لينة بشكل كافٍ، ليخرج بسهولة نسبية من قناة الولادة، وسرعان ما يكتمل نموها خلال الأشهر الأولى من عمره، ويصبح شكل رأسه طبيعيًا، وعليكِ إجراء متابعة مستمرة لدى الطبيب، للتأكد من نمو جمجمة طفلك بشكل طبيعي وغلق النافوخ في موعده السليم.

    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    10 تربية الذكور: عبارات لا تقوليها لو كنتِ أمًا لولد
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon