الكرسي الهزاز للأطفال: مخاطره ومميزاته وعيوبه

محتويات

    هل أنت معتادة على روتين معين قبل النوم؟ هل أنت معتادة على القراءة أو الاستحمام أو تناول مشروب دافئ أو الحديث مع زوجك؟ في الحقيقة أغلبنا يضع لنفسه روتيناً معيناً قبل النوم حتى الأطفال، بل إن الأطفال أكثر من يعتادون على روتين النوم سواء كان رضاعة أو أغنية أو استحمام أو تدليك أو هدهدة في السرير.

     

     

    هل ترغبين في شراء كرسي هزاز لطفلك ليساعدك على تهدئته وتنويمه؟

     

     

    هل أنت محتارة كيف تختارينه؟

     

     

    هل لديك تساؤلات حول جدواه وأهميته وهل له أخطار؟

     

     

    قبل أن نتحدث عن الكرسي الهزاز دعينا نتكلم أولاً عن فكرة هز الطفل والتي أصبحت تسمى متلازمة هز الطفل إذ يرى كثيرٌ من الأطباء أنها قد تسبب الموت مع صعوبة في تشخيصها في الأساس.

     

    (اقرأي أيضًا: الطريقة الصحيحة لحمل الطفل أو رفعه)

     

    ما هي متلازمة هز الطفل؟

     

     

    تُعد متلازمة هز الطفل هي إصابته نتيجة هزه بقوة أو بعنف وصولاً إلى دفعه أو قذفه، وتحدث بداية من عمر الرضاعة وصولاً للعام الثالث، ويتعرض الطفل إلى أي نوع من الإصابات، وأكثرها شيوعاً هي إصابات الأطراف أو الصدر والأكتاف والرأس.

     

     

     [[اقرأي أيضا : كيفية اختيار كرسى الطفل]

    هل هناك أعراض معينة؟

     

     

    في الحقيقة تختلف الأعراض حسب مدة الهز وشدته إذ قد تبدأ ببعض الدوار والغثيان وصولاً إلى الإصابة بالتشنجات أو حدوث مشاكل في السمع والبصر، فضلاً عن الإصابات الأخرى إن حدث قذف للصغير.

     

     

     

    هذه فكرة مبسطة عن خطر فكرة هز الطفل بشكل عنيف أو سريع وهو ما يجب أن يكون أساساً لك قبل شراء الكرسي الهزاز أو حتى السرير الهزاز، إذ يفضل الكثير من الأطباء ألا يكون السرير هزازاً بل ثابتاً، وإن كان كذلك فليكن من النوعية التي يمكن تثبيتها.

     

     

    مميزاته:

     

    • يهدهد الطفل ويساعده على النوم.

       

    • يمثل له نوعاً من الألعاب.

       

    مخاطر استخدام الكرسي الهزاز أو عيوبه الأساسية:

     

    • قد يتسبب في انزلاقه.

       

    • يعوده على تلك الطريقة قبل النوم.

       

    • يشكل خطر الهز عليه خاصة من إخوته الأكبر والذين قد يهزونه بعنف.

       

    • قد يسقط الطفل من الكرسي إن غفا الأب أو الأم أثناء محاولتهم تنويمه أو إن كان الطفل كبيراً بما يكفي للحركة.

       

    • في الحقيقة لقد أثبتت عدة دراسات أن هز الطفل بلطف ورقة يساعد على حصوله على نوم أسرع وأعمق، ومن ذلك السرير الهزاز والكرسي الهزاز والأرجوحة وغيرها.

       

    إذن كيف يمكنك أن تمسكي العصا من المنتصف؟

     

     

    نصائح مهمة:

     

    1. اختاري كرسيا يمكن تثبيته ويمكن تحريكه بالهز.

       

    2. ليكن السرير ثابتاً وإن اخترت النوع الهزاز فاختاري ما يمكن تثبيته.

       

    3. اختاري الكرسي الذي يتميز بوجود رباط جيد ومحكم يمنع انزلاق الصغير.

       

    4. لا تعوديه دوماً على النوم بالهز ولكن عوديه على روتين آخر ثابت وأحياناً ليكن الهز طريقة من الطرق.

       

    5. لا تسمحي لغيرك أنت وأبيه بهزه خاصة إن كان لديك صغار أكبر.

       

    6. لا تهزيه بعنف أبداً مهما كنت غاضبة.

       

    7. لا تتركيه على الدوام في الكرسي بل افرشي له واتركيه نائماً مرة على ظهره وعلى بطنه وبعد تعلم الحبو اسمحي له ببعض الحرية والحركة.

       

    8. إن كنت في المطبخ وتريدين أن يكون معك على الكرسي فاتركيه هو يهز نفسه بنفسه خاصة بعد أن يكون قد كبر قليلاً مع ضرورة إحكام ربط الرباط.

       

    9. اتركيه يجلس في كرسيه دون هز أحياناً وتواصلي معه بالغناء والكلام وليس دائماً بالهز.

       

    10. عوّديه على طرق أخرى للتهدئة مثل التدليك والاستحمام والغناء وغيرها.

     

     

    [اقرأي أيضا : ١٠ أدوات هامة للرضع]

     

    وقد لوحظ من عدة دراسات أن هناك مزايا جراء الهز اللطيف حتى للكبار منها ذبذبات تؤكد وجود نشاط المخ ومناطق معينة في الدماغ، والحصول على نوع عميق وسريع، والتمتع بالاسترخاء والراحة. ويوصف الهز لعلاج اضطرابات النوم، مثل الأرق.

     

     

    عودة إلى رضع

    موضوعات أخرى
    ص
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon