ما أسباب ضيق الشريان الأورطي عند المواليد؟

ضيق الشريان الاورطي عند المواليد

الشريان الأبهر أو الأورطي أكبر شريان في الجسم، وينقل الدماء المحملة بالأكسجين من القلب إلى الشرايين الأصغر التي تغذي كل الأعضاء. ضيق الشريان الأورطي عيب خلقي يصيب أربعة أطفال من كل عشرة آلاف طفل، وإذا ولد طفلك بهذه المشكلة، فبالطبع تصابين بالحزن والحيرة، وتتساءلين حول أسباب ضيق الشريان الأورطي عند المواليد، وطرق التعامل معه. سنجيب عن كل تساؤلاتك في هذا المقال، ونذكر لكِ أعراض هذه المشكلة، وطرق تشخيصها بواسطة الطبيب.

أسباب ضيق الشريان الأورطي عند المواليد

ضيق الشريان الأورطي أحد العيوب الخلقية التي يولد بها بعض الأطفال، إذ يكون الشريان أضيق من الطبيعي، ما يجعل ضغط الدم إلى الأطراف القريبة من القلب شديدًا كالذراعين، عكس الأطراف البعيدة التي يكون فيها ضغط الدم ضعيفًا كالرجلين، وقد تتسبب هذه المشكلة في حالة عدم علاجها سريعًا في إصابة طفلك حديث الولادة بمضاعفات خطيرة.

السبب الحقيقي وراء هذه المشكلة، وغيرها من العيوب الخلقية ما زال مجهولًا، لكن هناك بعض الأمور التي يُعتقد أنها قد تكون من عوامل الخطورة للإصابة بمثل هذه العيوب الخلقية، إليكِ بعضها:

  • التركيب الوراثي للجنين: العوامل الوراثية لجنينكِ (الجينات) قد تسهم في عدم اكتمال نمو الشريان الأورطي أو ضيقه خلال الحمل.
  • أخذأدوية خلال الحمل: تشير الدراسات الطبية إلى أن هناك أدوية غير آمنة في الحمل، وقد ترتبط بشكل أو آخر بظهور بعض العيوب الخلقية على الأجنة. لذا كوني حريصة خلال الحمل، ولا تتناولي أي دواء إلا بعد التأكد من أمانه عن طريق استشارة طبيبك أو الصيدلي الأقرب لكِ.
  • تناول بعض المواد خلال الحمل: من أبرزها السجائر والكحوليات والمخدرات، إذ إنها ترتبط بالعيوب الخلقية عند الأجنة.

أعراض ضيق الشريان الأورطي عند المواليد

تختلف حدة أعراض هذه المشكلة طبقًا لشدتها، ومعظم المواليد الذين يعانون ضيق الشريان الأورطي تكون درجته بسيطة لديهم، ولا تظهر عليهم أي أعراض، أما المواليد الذين يعانون ضيقًا شديدًا به، فتظهر عليهم الأعراض التالية:

  1. شحوب البشرة.
  2. التهيج الشديد.
  3. التعرق الغزير.
  4. صعوبة التنفس.
  5. صعوبة الرضاعة.

عندما يكبر طفلك حديث الولادة قد تظهر عليه أعراض أخرى، مثل:

  • الصداع.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • آلام الصدر.
  • نزيف الأنف.
  • برودة الأطراف.
  • آلام العضلات.

هناك بعض الأعراض التي تستدعي التدخل الطبي السريع، مثل:

  1. الإغماء.
  2. توقف التنفس المفاجئ.
  3. ارتفاع ضغط الدم كثيرًا.

علاج ضيق الشريان الأورطي عند المواليد

عندما تظهر أعراض ضيق الشريان الأورطي على طفلك حديث الولادة، فإن الطبيب المتخصص يفحصه جيدًا، ويراقب أعراضه، ويقيس النبض في أطرافه العلوية والسفلية، وقد يقيس كذلك مستوى الأكسجين في دمه، ويسمع صوت نبضات قلبه بالسماعة.

في حالة الشك في هذا الأمر، سيطلب منكِ فحوصات أكثر، كإجراء أشعة سينية على الصدر، وأشعة مقطعية، وإجراء مخطط صدى القلب، ومخطط كهرباء القلب، وفي بعض الحالات قد يتطلب الأمر قسطرة تشخيصية، وبعد التأكد من التشخيص، قد يتجه الطبيب إلى أي من الخيارات التالية:

  • توسيع الشريان الأورطي بالبالون والدعامات: غالبًا يتجه الأطباء إلى هذا الخيار قبل التوجه إلى الجراحة، وفيه يُدخل الطبيب البالون عن طريق منظار صغير من أحد الشرايين الموجودة في منطقة الفخذ، وعندما يصل إلى الجزء الضيق، ينفخ البالون حتى يتسع.
  • الجراحة: في حالة فشل التوسيع بالبالون، أو كان الضيق شديدًا جدًّا، قد يلجأ الأطباء إلى الجراحة، وهناك تقنيات عديدة لها، منها إزالة الجزء الضيق من الشريان، ثم إعادة تخييط الأجزاء الواسعة معًا، أو فتح المكان الضيق جراحيًّا، مع وضع أنبوب صناعي لتوسيع الجرح.
  • الأدوية: العلاج الدوائي ليس خيارًا لحل هذه المشكلة، لكن بعض الأدوية قد تساعد على تخفيف الأعراض حتى إجراء الجراحة، كأدوية علاج ضغط الدم المرتفع.

ختامًا، بعد تعرفك إلى أسباب ضيق الشريان الأورطي عند المواليد وأعراضه وعلاجه، ننصحك عزيزتي إذا ظهرت أي من الأعراض التي ذكرناها مسبقًا على طفلك باستشارة طبيب فورًا، إذ إن التأخر في علاج مثل هذه المشكلات قد تكون له مضاعفات خطيرة.

أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم لصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الرضع.

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon