ما أسباب كثرة حركة الرضيع أثناء النوم؟

كثرة حركة الرضيع أثناء النوم

كثرة حركة الرضيع أثناء النوم كثيرًا ما تلفت انتباه الأم والمحيطين به، خاصة إن كان ينام في غرفة الأم والأب، فنلاحظ مثلًا تحريك يديه وقدميه فجأة أو انتفاضه وحدوث رعشة بأطرافه، وأحيانًا يحرك رأسه يمينًا ويسارًا إحساسًا بالضيق. فما أسباب كثرة حركة الرضيع أثناء النوم؟ تابعي القراءة لتعرفي الإجابة.

كثرة حركة الرضيع أثناء النوم

كان الرضيع يتحرك بكثرة في رحم الأم خلال نومه ويقظته، إذ يحمله السائل الأمنيوسي ويحميه من الارتطام، كأنه في أرجوحة طوال الوقت، يحرك يديه وقدميه ورأسه ويتقلب يمينًا ويسارًا وللأعلى والأسفل راكلًا بطن الأم.

وعندما يولد الرضع يكون معتادًا على هذه الحركة، ولكن الآن لا يوجد سائل أمنيوسي لحمايته من الارتطام وتحديد مجال حركته بجدار الرحم، الآن ينام في سرير منفصل واسع من حوله الهواء في كل اتجاه، ومن ثم يصاحب حركته الكثيرة خلال النوم بعد الولادة، نوع من الخوف والقلق والتوتر.

أحيانًا تكون كثرة حركة الرضيع أثناء النوم نوعًا من أنواع تهدئة الطفل لنفسه بمحاكاة الأجواء التي كان يعيش فيها داخل رحم الأم، لذلك يُنصح دائمًا عند تقميط الرضيع أو لفّه بترك مساحة لحركة قدميه وأطرافه.

أيضًا لاحظي، عزيزتي الأم، أن الطفل الرضيع يولد ولم يكتمل جهازه العصبي بعد، لذلك لا يستطيع التحكم التام والكامل في حركاته فيُصدر عديدًا من الحركات الفجائية بشكل لا إرادي، فيبدأ الركل بقدميه أو ضم يديه وتحريكها عدة مرات خلال النوم وهكذا.

وعلى الرغم من أن كثرة حركة الرضيع في أثناء النوم شائعة ومألوفة وتحدث بشكل لا إرادي، فإن هناك بعض الأسباب العلمية لها.

أسباب كثرة حركة الرضيع

  • طبيعة نوم الرضع: يمر الرضع بمرحلة النوم الخفيف ثم النوم العميق أو الثقيل، لكن مرحلة النوم الخفيف لديهم تكون أطول بشكل ملحوظ عنها عند الكبار، ومن ثم يأخذ الرضيع وقتًا أطول في تنويمه ودخوله مرحلة النوم العميق، وإذا حدثت أي مثيرات من أصوات أو حركة قربه فإنه معرض للاستيقاظ أو الحركة أو ما يعرف بالانتفاض والخروج من عملية النوم فجأة، وهذا يفسر في كثير من الأحيان كثرة حركة الرضيع أثناء النوم.
  • بعض الأطفال الرضع يعانون من صعوبات التنفس بسبب مشكلات في الصدر أو انسداد الأنف الشائع لديهم، أو نزلات البرد أو الخنفرة الشديدة مما يجعلهم يتحركون بكثرة خلال النوم تعبيرًا عن الانزعاج في محاولة أخذ أنفاسهم، وينصح هنا بتنويم الرضيع في وضعيات تتيح له التنفس بسهولة ومراقبته خلال النوم.
  • التنفس الدوري لدى الرضع، عبارة عن التنفس بصورة سريعة جدًا ثم الإبطاء ثم التوقف لمدة 10 ثوانٍ تقريبًا، خلال هذه المدة ربما تلاحظين تحريك الطفل أطرافه ورأسه بانزعاج، ويحدث ذلك بسبب عدم نمو جهازهم العصبي المسؤول عن التنفس بشكل تام.
  • عادة إذا لم يكن كان طفلك يعاني من ازرقاق في أطرافه أو شفتيه أو يصدر شخيرًا بصوت عالٍ وملحوظ أو حشرجة خلال النوم مع كثرة حركته، فلا يدعو الأمر للقلق، وسرعان ما ستمر هذه المرحلة.
  • التعرق: التعرق أو الشعور بالحرارة أو البرودة الشديدة يجعل الطفل يتحرك بكثرة خلال النوم، لأنه يشعر بالانزعاج وعدم الراحة، وهو من الأعراض الشائعة لديه في الشهور الأولى بسبب فقدانه درجة حرارة جسمه سريعًا، ولأن دورات نومه قصيرة.

الأوضاع الصحيحة لنوم الرضع

شاهدي في الفيديو أم العيال تحدثك عن الأوضاع الصحيحة لنوم الرضع.

وأخيرًا، كثرة حركة الرضيع أثناء النوم عادة لا تدعو للقلق، ولكن عليكِ دائمًا في الشهور الأولى وحتى ينتظم نومه بمراقبته، واستشارة الطبيب لدى أي عرض يدعو للقلق أو التوتر.

المصادر:
baby Sleep movements
infant sleep facts

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon