ما أسباب الشعور بآلام الصدر؟

آلام الصدر

ألم الصدر أحد الأسباب الأكثر شيوعًا التي تدفع الأشخاص لزيارة غرفة الطوارئ، وعلى الرغم من تصور بعضهم أنه أحد أعراض مشكلات القلب، يوجد عديد من الأسباب المحتملة الأخرى له، بعضها خطير يهدد الحياة، وبعضها غير ضار. يختلف ألم الصدر باختلاف الشخص، والسبب وراء الحالة، وكذلك في نوعه، وشدته، وزمنه، وموقعه. قد تشعرين بألم حاد مثل الطعن أو وجع خفيف. يصيب ألم الصدر  نحو 20% إلى 40% من عامة السكان في العالم. في موضوعنا نتناول أسباب آلام الصدر، وكيفية علاجها.

ما أسباب الشعور بآلام الصدر؟

لألم الصدر عدة أسباب محتملة، تحتاج جميعها إلى العناية طبية. في ما يلي نوضحها بالتفصيل.

أسباب متعلقة بالقلب

  1. النوبات القلبية، تنجم عن انسداد في تدفق الدم إلى عضلة القلب، غالبًا بسبب جلطة دموية.
  2. الذبحة الصدرية، هو الألم الناتج عن ضعف تدفق الدم إلى القلب، خاصة في أثناء بذل المجهود.
  3. تسلخ الشريان الأبهر، وهو مرض مهدد للحياة يصيب الشريان الرئيسي الممتد من القلب (الشريان الأبهر).
  4. التهاب التامور، يحدث هذا الالتهاب في الكيس المحيط بالقلب، وعادة ما يتسبب في ألم حاد يزداد سوءًا عندما تتنفسين هواء الشهيق أو عندما تستلقين.

أسباب متعلقة بالجهاز الهضمي

  1. حرقة المعدة، يحدث إحساس الحرقة المؤلم  وراء عظمة الثدي عندما ينجرف سائل المعدة إلى الخارج.
  2. اضطرابات البلع، نتيجة اضطرابات المريء التي قد تصعب عملية البلع وقد تجعلها مؤلمة.
  3. مشكلات المرارة والبنكرياس، يمكن أن يسبب وجود حصاوى بالمرارة أو التهاب المرارة أو البنكرياس ألمًا في البطن يمتد إلى الصدر.

أسباب متعلقة بالعظام والعضلات

  1. التهاب الغضروف الضلعي، حالة يصبح فيها غضروف القفص الصدري -خاصة الغضروف الذي يربط الضلوع بعظمة الصدر- ملتهبًا ومؤلمًا.
  2. ألم العضلات، ألم مستمر بالصدر متعلق بالعضلات يمكن أن ينتج عن متلازمات الألم المزمن، مثل الألم العضلي التليفي.
  3. إصابات الضلوع، وتشمل الكسور والكدمات.

أسباب متعلقة بالرئة

  1. الانصمام الرئوي. يحدث ذلك عندما تستقر جلطة الدم في شريان بالرئة، مما يحجب تدفق الدم عن الوصول إلى أنسجة الرئة.
  2. التهاب الجنبة، إذا أصبح الغشاء الذي يغطي الرئتين ملتهبًا، يمكن أن يسبب ألمًا بالصدر يزداد سوءًا عندما تستنشقين الهواء أو تعانين من السعال.
  3. هبوط الرئة، يحدث عندما يتسرب الهواء داخل المنطقة الموجودة بين الرئة والضلوع، وعادة ما يبدأ ألم الصدر المرتبط بهبوط الرئة فجأة ويمكن أن يستمر أربع ساعات ويرتبط ذلك بصفة عامة بضيق النفس.
  4. فرط ضغط الدم الرئوي. تحدث هذه الحالة عند الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الشرايين التي تحمل الدم إلى الرئتين.

أسباب أخرى

  1. نوبات الهلع. إذا كنت تشعرين في أوقات بالخوف الشديد المصحوب بألم في الصدر وضربات القلب السريعة والتنفس السريع والتعرق الشديد وانقطاع النفس والغثيان والدوخة والخوف من الموت، فقد تكونين مصابة بنوبة هلع.
  2. الهربس النطاقي. يمكن أن يسبب الهربس النطاقي، الناتج عن إعادة تنشيط فيروس جدري الماء، ألمًا، وظهورًا لبثور تبدأ من الظهر حتى جدار الصدر.

علاج آلام الصدر

يعتمد العلاج على السبب الكامن وراء الشعور بآلام الصدر، وتشمل الأدوية المستخدمة بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لها مثل:

  • مرخيات الشرايين، تؤخذ عادة على هيئة قرص يوضع أسفل اللسان، أشهرها أقراص "نيتروجليسرين" التي ترخي شرايين القلب، فتمكن الدم من أن يتدفق بسهولة أكثر عبر المسافات الضيقة. كذلك بعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم تعمل على ترخية الأوعية الدموية وتوسيعها.
  • الإسبرين، خاصة إذا اشتبه طبيبك أن ألم الصدر مرتبط بالقلب.
  • أدوية مذيبة للجلطات، في حالة الإصابة بنوبة قلبية، تعمل على إذابة الجلطة المانعة لوصول الدم إلى عضلات القلب.
  • مسيلات الدم، تعطى لمنع تكوين مزيد من الجلطات حال الإصابة بجلطة في أحد الشرايين المغذية للقلب أو الرئتين.
  • أدوية الحموضة، إذا كان ألم الصدر ناتجًا عن خروج حمض المعدة إلى المريء.
  • مضادات الاكتئاب، إذا كنت تعانين من نوبات الهلع، فربما يصفها لك الطبيب لمساعدتك على التحكم في الأعراض، وقد يوصيك أيضًا بالخضوع للعلاج النفسي، مثل العلاج السلوكي المعرفي.

كيف أفرق بين ألم العضلات وألم القلب؟

قد يصعب التفريق بين آلام الصدر المرتبطة بالقلب وغيرها من آلام الصدر. ومع ذلك، فإن ألم الصدر الذي لا يرتبط بالقلب يقترن في أغلب الأحيان بما يلي:

  • طعم لاذع أو شعور بارتداد الطعام إلى فمك.
  • مشكلات في البلع.
  • ألم يتحسن أو يسوء بتغييرك لوضع جسدك.
  • ألم يشتد عندما تتنفسين بعمق أو تسعلين.
  • ألم عند الضغط على الصدر.
  • ألم يستمر عدة ساعات.

بينما الألم أو الإحساس المزعج بالصدر المرتبط بمشكلات القلب كالنوبة القلبية، أو غيرها، يمكنك تميزه بواحدة أو أكثر مما يلي:

  • ثقل، أو امتلاء، أو حرقة، أو ضيق بالصدر.
  • ألم ساحق ينتشر إلى الظهر، والعنق، والفك، والكتفين، وأحد الذراعين أو كليهما.
  • ألم يستمر لأكثر من بضع دقائق، ويزيد بالحركة أو النشاط، ويخفت ويعود، أو يتباين في شدته.
  • ضيق التنفس.
  • عرق بارد.
  • دوخة أو ضعف.
  • الغثيان أو القيء.

ختامًا، عليك اللجوء إلى غرفة الطوارئ على الفور حال ظهر لديك: شعور مفاجئ بالضغط أو الضيق تحت عظمة الصدر، آلام الصدر التي تنتشر إلى فكك أو ذراعك الأيسر أو ظهرك، ألم مفاجئ وحاد في الصدر مع ضيق في التنفس -خاصة بعد فترة طويلة من الخمول- الغثيان والدوخة وسرعة دقات القلب أو التنفس السريع والارتباك واللون الرمادي أو التعرق المفرط، ضغط دم منخفض جدًا أو معدل ضربات قلب منخفض جدًا.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين محمود حسين

بقلم/

سماء حسين محمود حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon