7 أسباب قد تسبب لك عسر الهضم

    أسباب عسر الهضم

    عسر الهضم الذي يُدعى أيضًا باسم سوء الهضم أو اضطراب المعدة، مصطلح عام يصف الشعور بعدم الراحة في الجزء العلوي من البطن، ولا يعتبر مرضًا، لكنك تواجهين الشعور ببعض الأعراض، بما في ذلك الألم في البطن والشعور بالامتلاء بعد فترة قصيرة من بدء تناول الطعام. ورغم أنه شائع الحدوث، فقد يعاني منه كل شخص بطريقة مختلفة قليلًا. ويمكن أن يكون عسر الهضم عرضًا لمرض آخر في الجهاز الهضمي. في هذا المقال نتناول أسباب عسر الهضم، وأعراضه، ونعرف إذا ما كان يمكن علاجه طبيعيًا.

    أسباب عسر الهضم

    قد ينتج عسر الهضم عن عديد من الأسباب المحتملة، ويرتبط في أغلب الأحيان بنمط الحياة وربما ينتج عن الطعام أو الشراب أو الدواء الذي تتناولينه، وتتضمن الأسباب الشائعة لعسر الهضم ما يلي:

    1. الإفراط في تناول الطعام أو تناوله بسرعة. 
    2. تناول الأطعمة الغنية بالدهون أو كثيرة التوابل.
    3. تَناول قدر كبير من الكافيين، أو الكحوليات، أو الشوكولاتة أو المشروبات الغازية.
    4. التدخين.
    5. القلق.
    6. بعض المضادات الحيوية، ومسكنات الألم ومكملات الحديد.
    7. أمراض أخرى بالجهاز الهضمي، وتشمل:
    • التهاب المعدة.
    • القرح الهضمية.
    • الداء البطني.
    • الحصوات المرارية.
    • الإمساك.
    • التهاب البنكرياس.
    • سرطان المعدة.
    • انسداد الأمعاء.
    • الإقفار المعوي (دفق الدم المنخفض بالأمعاء).

    ويعرف عسر الهضم الذي ليس له سبب واضح باسم عسر الهضم الوظيفي أو غير التقرحي.

    أعراض عسر الهضم 

    قد يشعر من لديهم عسر الهضم بواحد أو أكثر من الأعراض التالية:

    • الشبع المبكر في أثناء تناول الطعام، وقد لا تتمكنين من إنهاء وجبتك.
    • الشعور بامتلاء مزعج بعد الأكل، ويستمر إحساس الامتلاء أكثر مما ينبغي.
    • الإحساس بانزعاج في أعلى البطن، فتشعرين بألم يتراوح من درجة بسيطة لدرجة شديدة في المنطقة بين أسفل عظمة الصدر والسرة.
    • الإحساس بحرقة أو انزعاج في أعلى البطن في المِنطقة الواقعة بين أسفل عظمة الصدر والسرة.
    • انتفاخ مزعج في الجزء العلوي للبطن، بسبب تراكم الغازات.
    • الغثيان. 
    • القيء.
    • التجشؤ.
    • الحموضة، وهي تختلف عن عسر الهضم، فالحموضة ألم أو شعور بالحرقة في وسط صدرك قد يمتد في رقبتك أو ظهرك في أثناء الأكل أو بعده.

    هل يمكن علاج عسر الهضم طبيعيًا؟

    غالبًا ما يمكن علاج عسر الهضم الخفيف عن طريق تغييرات نمط الحياة التي تشمل:

    1. تناول وجبات أصغر بعدد مرات أكثر، ومضغ الطعام جيدًا وببطء.
    2. تجنب المواد المهيجة التي تشمل: الأطعمة المليئة بالدهون والأطعمة الحارة، والأطعمة المصنعة، والمشروبات الغازية، والكافيين، والكحول، وكذلك التوقف عن التدخين.
    3. الحفاظ على وزن صحي، للتخلص من الضغط على البطن الذي يسبب ارتجاع الحمض إلى المريء.
    4. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فهي تساعد على تجنب الوزن الزائد وتعزز الهضم بشكل أفضل.
    5. التحكم في التوتر وتوفير بيئة هادئة في وقت الطعام، كذلك ممارسة الاسترخاء، مثل التنفس بعمق أو التأمل أو اليوجا، وقضاء وقت في القيام بالأنشطة التي تستمتعين بها، والحصول على قسط كافٍ من النوم.
    6. تغيير الأدوية التي تتناوينها بعد استشارة طبيبك، فيمكنك التوقف أو التقليل من مسكنات الألم أو الأدوية الأخرى التي قد تهيج بطانة المعدة، وإذا لم يكن هذا خيارًا متاحًا، فتأكدي من تناول هذه الأدوية مع الطعام.

    قد تساعد وسائل العلاج المكملة والبديلة أيضًا على التخفيف من سوء الهضم، إلا أنها لم تخضع للدراسات العميقة. وتشمل هذه العلاجات ما يلي:

    • العلاج بالأعشاب مثل النعناع والكراوية.
    • العلاج النفسي الذي يتضمن تحسين السلوك، وتقنيات الاسترخاء، والعلاج السلوكي المعرفي والعلاج بالتنويم المغناطيسي.
    • العلاج بالإبر الصينية والذي يعمل عن طريق منع الأعصاب من نقل الإحساس بالألم إلى الدماغ.
    • التأمل العميق.
    • استخدام (STW 5 (Iberogast، وهو مكمل غذائي سائل يحتوي على مستخلصات بعض الأعشاب بما فيها زهرة الأندلس، وأوراق النعناع، والكراوية، وجذور العرقسوس، وتأتي فاعلية هذا المستخلص من قدرته على الحد من إنتاج الأحماض الهاضمة.

    ختامًا، بعد معرفتك بأسباب عسر الهضم وأعراضه وهل يمكن علاجه طبيعيًا، عليك استشارة طبيبك دائمًا قبل تناول أي من المكملات الغذائية التي ذكرناها أو الوصفات التي تنتشر لتطمئني أنك تتناولين الجرعة الآمنة، وأن المكمل الغذائي لا يتعارض مع أي من الأدوية التي تتناولينها.

    تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة.

    عودة إلى صحة وريجيم

    سماء حسين محمود حسين

    بقلم/

    سماء حسين محمود حسين

    تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon