هل لف الرضيع بالقماط يساعده على النوم المتواصل؟

رعاية الرضع

تقميط حديثي الولادة الرضع من العادات التي كانت تفعلها الجدات قديمًا رغبة في تهدئة الرضيع ومساعدته على النوم دون إزعاج لفترات طويلة، وكذلك حتى يمكن حمله جيدًا دون خوف من حمله بطريقة خاطئة تؤذي جسده الصغير جدًّا في الأيام الأولى.

مؤخرًا عادت هذه العادة مرة أخرى للظهور لدى الأمهات الجدد، حيث تقميط الرضع جيدًا بلفه عن طريق غطاء قطني ناعم، بحيث لا يظهر منه سوى الوجه فقط، مع لف بقية الجسم جيدًا وبرفق وترك مساحة بسيطة لحركة قدم المولود من ثني وفرد.

ولكن، هل فعلًا يساعد التقميط في نوم الرضيع بشكل متواصل؟

بناء على تجربتي الشخصية مع طفلتي، ساعدني التقميط في الأيام الأولى فقط، ولكن فور أن أتمت شهرها الأول، كان يزعجها جدًّا أن تُقيد حركتها داخل اللفة بطريقة القماط، كانت تنمو حركيًّا وجسديًّا ورأيت أن طريقة التقميط في اللف أثناء النوم يمكن أن تؤخر تطورها الطبيعي فكففت عنها.

بينما توجهنا بالسؤال لبعض الأمهات اللاتي استخدمن التقميط في لف أطفالهن، وكانت النتائج التي حصلنا عليها كالآتي:

  1. لا يستسلم كل الرضع للفة القماط أو التقميط، البعض يرتاح بالفعل فيها والبعض الآخر ينزعج من اليوم الأول ويرغب في الحصول على حرية الحركة لقدميه ويديه.
  2. معظم الرضع لا يفضلون التقميط ولا يساعدهم على النوم بعد بلوغهم الشهر الثالث إلى الرابع بسبب رغبتهم في الحركة خلال النوم، لذلك عليكِ معرفة الوقت المناسب للتوقف عن تقميط طفلك
  3. التقميط ساعد الكثير من الرضع على النوم المتواصل الهادئ بالفعل في الأسابيع الأولى لأنه يعطي إحساس الأمان والهدوء والدفء الذي كان يشعر به الرضيع داخل الرحم، وبالتالي ساعده على تقليل الانزعاج والنوم لفترات طويلة نسبيًّا.
  4. التقميط كان وسيلة من وسائل تقليل إزعاج الغازات والمغص لدى الرضع في الأسابيع الأولى.
  5. لم يكن التقميط هو الفكرة الأنسب للرضع مواليد فصل الصيف، لأنه يساعد على الدفء أكثر من اللازم.
  6. لفة القماط لا تصلح أبدًا للأطفال الذين يبدؤون بالحركة والتقلب في أثناء النوم، لأنها يمكن أن تعيق تطورهم الحركي والجسدي الطبيعي.

وأخيرًا، لا يوجد قواعد عامة تنطبق على كل الأطفال في تجربة وسيلة جديدة أو روتين ما في النوم والطعام وما شابه، كل طفل يخبر أمه مع الوقت بتفضيلاته الشخصية وما يناسبه ويرتاح به، وعليكِ عزيزتي الأم التحلي بالصبر والهدوء مع التجربة خاصة في الأسابيع والأشهر الأولى لطفلك الرضيع.

اقرئي المزيد عن رعاية الرضع من هنا.

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon