كيف تتعاملين مع الطفل الخديج؟

رعاية الرضع
أصبحت ولادة الأطفال قبل موعد ولادتهم الطبيعي أمرًا متكررًا، فقد تجدين نفسك أمام أمر واقع بوضع طفلك في الشهر السابع أو الثامن، وقبل إتمامه شهره التاسع، وهو ما يتسبب في ولادة طفلك في حجم صغير جدًا، وربما بمصاحبة مجموعة من الأعراض والأمراض نتيجة لضعف المولود، ولكن عليكِ التعرف جيدًا على كيفية التعامل مع طفلك في هذه الحالة الخاصة، ومعرفة الفحوصات اللازمة التي تجنبك وتجنبه التعرض لأزمات صحية فيما بعد.
 
اقرئي أيضًا: كل شيء عن الولادة المبكرة
 
ولكي تتعاملي بشكل صحيح مع طفلك الخديج، عليكِ التعرف على الآتي:

من هو طفلك الخديج؟ كيف يُعرف؟

الخداجة لا علاقة لها بوزن الطفل كما يظن البعض، وإنما هي متعلّقة بفترة الحمل، والتعريف الرسمي للطفل الخديج هو الطفل الذي يجيء إلى العالم بعد أقل من 37 أسبوعًا من الحمل، وهو الحد الفاصل بين الخديج والمولود العادي. ويسمي الأطفال الخدج كما في دول الخليج والمبتسرين في مصر والشام والمغرب.
 
اقرئي أيضًا: علامات الولادة في الشهر السابع

ما الفحوصات اللازمة لطفلك الخديج؟

عند الولادة تتخذ الإجراءات المطلوبة من أجل تنظيف مجرى الهواء، بدء التنفس، العناية بالحبل السري والعينين، وإعطاء الفيتامين، وهي نفس الإجراءات عند المواليد ذوي الوزن والنضج الطبيعيين، ويتطلب الطفل الخديج عناية خاصة للمحافظة على مجرى الهواء منفتحًا وتجنب شفط محتويات المعدة.

وهناك أيضا مجموعة من الإجراءات والاحتياطات التي يجب اتباعها: 

أولًا: الحاجة لعناية الحضّانة ومراقبة معدل ضربات القلب والتنفس.
ثانيًا: الحاجة لزيادة الأوكسجين.
ثالثًا: الحاجة لانتباه خاص لتفاصيل التغذية.
رابعًا: اتخاذ الإجراءات الوقائية ضد "الانتنان".
يجب أن ينتبه كل شخص إلى أن الإجراءات الروتينية، التي تزعج المواليد قد تؤدي إلى نقص أوكسجين الجسم.
وأخيرًا، فإن الحاجة لمشاركة منتظمة وفعّالة من جانبك أنتِ وزوجك للعناية بالطفل في مركز الحضّانة، والحاجة لتعليم الأم العناية المنزلية بالطفل، والسؤال حول إنذار النمو والتطور اللاحقين، تتطلب اهتمامًا خاصًا.
 
اقرئي أيضًا: 6 عوامل تؤثر على وزن حديثي الولادة

كيف تتعاملين بعد نقل ابنك من الحضّانة إلى المنزل؟

عليكِ الاهتمام ببعض الأشياء المهمة، وتجنبي أيضًا الخوف منها، مثل المنطقة الأمامية في مقدمة الرأس هناك انخفاض لين واسع أو صغير يسمى النافوخ (اليافوخ)، وهو يسمح للدماغ بالنمو بالتوازي مع نمو عظام الجمجمة، وعن لون العينين الذي لا يتحدد إلا بعد عدة أشهر كذلك لون الشعر، قد تلاحظين أيضًا وجود انتفاضات لطفلك في أثناء النوم، هذه أيضًا طبيعية فالطفل الصغير يحلم وقد تحدث له كوابيس خلال نومه.
أهم نقطة في العناية بالطفل الخديج هي الحب، اهتمي بإظهار مشاعرك لطفلك بالعناق، اللمس، الضم، والابتسام، والتكلم معه، ومناداته باستمرار (إذ يجب تسمية الطفل عند وجوده في المستشفى).

عودة إلى رضع

هبة سلامة

بقلم/

هبة سلامة

حاصلة على بكالوريوس إعلام جامعة القاهرة، قسم صحافة. أحب الكتابة فهي مرآة المجتمع، خاصة ما يتعلق بالمرأة، ومعها أهوى الموسيقى والقراءة،

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon