كل شيء عن الولادة المبكرة

    الولادة المبكرة

    موعد الولادة هو المرحلة التي تحظى باهتمام كل السيدات الحوامل، فكل امرأة تهتم بمعرفة موعد الولادة الطبيعي لها، وتقلق بشأن تقدم أو تأخر هذا الموعد، وقد يزيد القلق في الولادة المبكرة، وهي الولادة التي تحدث قبل ثلاثة أسابيع من تاريخ الولادة المقدر للطفل، وبمعنى آخر، تعتبر الولادة المبكرة هي الولادة التي تحدث قبل بداية الأسبوع الـ37 من الحمل، وأحيانًا يعاني الطفل المولود ولادة مبكرة، خاصة هؤلاء الذين وُلدوا مبكرًا للغاية، العديد من المشكلات الصحية المعقدة، كلما تقدمت ولادة طفلك عن الموعد المفترض لها، زاد خطر تعرضه للإصابة بمضاعفات، في هذا المقال نجيبك بالتفصيل على تساؤلك "ما هي الولادة المبكرة؟" ونعرفك أيضا بأسباب الولادة المبكرة وأعراضها وعوامل خطر التعرض لولادة مبكرة، وكيف تكون صحة الطفل المولود مبكرا "مبتسرا".

    ما هي الولادة المبكرة؟

    هى الولادة التى تحدث قبل موعدها الأصلي بأكثر من ثلاثة أسابيع، أو بعبارة أخرى هى الولادة التى تحدث قبل الأسبوع 37 من الحمل، والذى يستمر عادة حوالى 40 أسبوع، فيمكن أن يولد الطفل بين الأسبوع 34 أو 37، وهذا الأكثر شيوعاً، أو يولد الطفل أقل من 32 أسبوع، أو أقل من 25 أسبوع، والولادة المبكرة تعنى أن الطفل لم يأخذ الوقت الكافي لإكمال نموه داخل الرحم، وغالبا ما يعانى من مشاكل طبية معقدة، وبخاصة إذا ولد مبكراً جداً.

    وتُصنف ولادة طفلك بأحد الأنواع التالية، وفقا لتقدم الولادة عن الموعد المفترض لها:

    1. الولادة قبل الموعد مباشرة: أي حدوث الولادة بين الأسبوعين 34 و36 الحمل.
    2. الولادة قبل الموعد بفترة معتدلة: أي حدوث الولادة بين الأسبوعين 32 و34 من الحمل.
    3. الولادة قبل الموعد بفترة طويلة: أي حدوث الولادة قبل الأسبوع 32 من الحمل.
    4. الولادة قبل الموعد بفترة طويلة للغاية: أي حدوث الولادة في الأسبوع 25 من الحمل أو قبله.

    وتحدث معظم الولادات المبكرة في مرحلة الولادة قبل الموعد مباشرة.

     أسباب الولادة المبكرة

    على الرغم من أن السبب غالباً لا يكون معروف، إلا أنه توجد عدة عوامل تساعد على الولادة المبكرة منها:

    • العدوى وبخاصة الكلاميديا والسيلان، فهذه العوامل يمكن أن تسبب إضعاف الكيس الجنيني، وأحيانا تمزقه، مما يؤدي إلى الولادة المبكرة.
    • وجود مشاكل بالمشيمة.
    • إذا كان حجم الرحم كبير نتيجة للحمل فى توأم أو كمية السائل المحيطة بالجنين تكون كبيرة.
    • وجود عيوب خلقية بالرحم أو بعنق الرحم، مثل أن يكون عنق الرحم أقصر من المعتاد «أقل من 25مم».
    • إذا تعرضت لجراحة بالبطن خلال الحمل، مثل إزالة المرارة أو كيس من على المبيض أو غيره.

    أعراض الولادة المبكرة

    تشمل أعراض الولادة المبكرة ما يلي:

    •  زيادة الإفرازات المهبلية عن المعتاد لديكِ.
    • تغير فى شكل الإفرازات المهبلية، كأن تشبه المياه أو تشبه المخاط أو بها دم.
    • خروج سائل من المهبل، فغالباً ما يكون السائل المحيط بالجنين.
    • أي نزف مهبلي ولو حتى بقعة دم واحدة.
    • وجود مغص بالبطن يشبه مغص الطمث، أو حدوث أكثر من 4 انقباضات فى ساعة واحدة.
    • المزيد من الضغط على منطقة الحوض «الشعور بأن طفلك يدفع لأسفل».
    • آلام أسفل الظهر، وبخاصة إذا لم تحدث لكِ قبل ذلك.

    عوامل خطر التعرض لولادة مبكرة

     هذه العوامل لا تعنى أنكِ ستتعرضين حتمياً للولادة المبكرة، إذا كان عندك إحداها، لكن فقط تزيد احتمالية تعرضك للولادة المبكرة، واعلمى أن أكثر من نصف السيدات اللاتى تعرضن للولادة المبكرة لا يوجد عندهن هذه العوامل، والتى منها:

    1.  إذا حدثت لكِ ولادة مبكرة قبل ذلك.
    2. إذا كنتِ حامل بتوأم أو أكثر.
    3. إذا كان عمرك أقل من 17 سنة.
    4.  إذا كان وزنك أقل من الطبيعي قبل الحمل، أو إذا كنتِ لا تزيدى بشكل طبيعى خلال الحمل.
    5. إذا حدث لكِ نزيف مهبلى فى الثلث الأول والثانى من الحمل.
    6. إذا كنتِ تعانين من الأنيميا «فقر الدم» منذ بداية الحمل.
    7. إذا كنتِ من المدخنين أو مدمنى الكحول.
    8. إذا كانت المدة بين هذا الحمل والحمل السابق له أقل من ستة أشهر.

    كيف تكون صحة طفلك المولود مبكراً «الطفل المبتسر»؟

     الولادة المبكرة للطفل يمكن أن تسبب له مشاكل صحية خطيرة، أو حتى - لا قدر الله - فقدانه، وبخاصة إذا حدثت له فى وقت مبكر جداً، وأهم هذه المشاكل: 

    • مشاكل بالتنفس، خاصة أن الرئة من الأجهزة التى يتم اكتمال نموها آخر فترات الحمل.
    •  حدوث نزيف بالمخ.
    • قد تؤثر الولادة المبكرة على الجهاز العصبى والجهاز الهضمى للطفل.
    • الطفل المبتسر يكون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والإصابة بالصفراء. 
    • صعوبة فى الرضاعة.
    •  صعوبة فى الحفاظ على درجة حرارة جسمه.
    • ربما توجد عنده مشاكل بالرؤية والسمع.
    • أما الطفل الذى يولد بين الأسبوع 34 و37، وهذا الأكثر شيوعا فى الولادة المبكرة، لا يعانى من تلك المشاكل الصحية الخطيرة، وإذا كانت حالتك تسمح فالطبيب يؤجل الولادة عدة أيام، وفى ذلك الوقت يعطيكِ حقن كورتيزون لتحسين وظائف الرئة لدى طفلك، وبعد ذلك إذا استدعى الأمر، يمكن لطفلك المبتسر أن يحجز فى الحضانة للحفاظ على حياته.

    ختاما، حاولنا من خلال المقال أن نجيبك على تساؤلك "ما هي الولادة المبكرة" لمساعدتك في معرفة أسباب الولادة المبكرة وأعراضها، وكيف تؤثر على الطفل.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

    • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon